كيف تزيد من شعبية المحتوى الإلكتروني؟

اقرأ بهذه اللغة

 صورتنا المفضلة لهذا الأسبوع كانت الرسم البياني أدناه، وقد نُشِر أولاً على Gawker من قبل أنالي نيويتس Annalee Newitz.  

إنّ معرفة أي محتوى يجذب نسبة مشاركة عالية على شبكات التواصل الاجتماعية هو محور قلق أي مبتكر للمحتوى، مهما كان محنّكًا وخبيرًا، ونحن في  "ومضة" ننظر دائمًا في هذا الأمر.    

ما من قاعدة صعبة وسريعة، إلا أنّ نيويتس تلخّص الأمر بكلمة واحدة: الغموض. وتقول إنّ أكثر محتوى يشاركه الناس هو ذلك الذي يكشف عن حقيقة مخفية، وهذه أسمى رسالة في الصحافة، أو ذلك الذي يفرح الناس ويبعث فيهم شعورًا جيدًا، من دون تعقيد المحتوى وجعله صعب التحليل (تمامًا مثل صورة الهر المضحك).   

المحتوى الذي لا تتمّ مشاركته كثيرًا غالبًا ما يكون معقدًا أو يكون تحليله غامضًا. فكلّما وجد القراء صعوبة في فهم ما يقرأوه أو في معرفة إذا كانوا يوافقون على موضوع المقال، انخفضت نسبة مشاركتهم لهذا المقال.  

لكن بالطبع فإنّ المقالات التي تتناول أخبارًا سياسية ذات خلفية تاريخية معقدة، والتي قد تعتبر مقالاً يكذّب فكرة شائعة أو نمط تفكير سائد (وهذا محتوى نحبه ونشجّعه). كما وأنّ التركيز على نسبة مشاركة المقال فقط لا تضمن لوحدها نوعية عالية للمحتوى.   

وقاعدة الغموض ليست مفيدة فقط لبوابات المحتوى، بل هي معيار رائع لأي شركة ناشئة تفكّر في منتج جديد أو حملة تسويقية. فأنت لست مضطرًّا إلى خلق محتوى بسيط مضحك لخلق محتوى شعبي. فسرد الوقائع يلقى شعبية أيضًا. 

إضغط على الصورة أدناه لتكبيرها. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة