مبادرة مغربية تغيّر ساحة الشركات الناشئة المغربية

اقرأ بهذه اللغة

تؤكد كنزا لهلو أن "أنظار الدول في كل أنحاء العالم  تتّجه الى وادي السيليكون كأنه قلب الابتكار. وهو يُشكّل مصدر إلهام كل الذين يحاولون خلق بيئة للشركات الناشئة خاصة بهم."

وتضيف "باستثناء المغرب". عام ٢٠١٢، كانت البيئة الحاضنة للشركات الناشئة المغربية غير متطورة. ويتذكر أمين أزاريس، المؤسس الشريك لـ "غريندايزر" Greendizer التي تعتبر من الشركات الناشئة المغربية النادرة التي جمعت الأموال حينها، أن الفعاليات كانت شبه معدومة وأن اللاعبين الأساسيين بالكاد يعرفون بعضهم البعض.

وقد حان الوقت للتغيير.

انتقلت لهلو من سان فرانسيسكو الى المغرب وبدأت تنظّم لقاءات شهرية ثم مأدب عشاء بالتعاون مع أزاريس لمساعدة رواد الأعمال على اللقاء وتبادل الأفكار. وتم تشجيع كل مشترك على إحضار صديق أو أحد معارفه وسرعان ما بدأ هذا المجتمع بالتشكّل.

وكانت ثمرة هذه الجهود، "ستارتب يور لايف" StartupYourLife التي تأسست بهدف واحد: "جمع اللاعبين الأساسيين في البيئة الحاضنة للعمل معاً وليتحلّوا بالمزيد من القوة والظهور من أجل وضع المغرب على الخارطة الاقليمية والدولية"، بحسب  لهلو.

تسويق الشركات الناشئة المغربية أكثر على الساحة الدولية

تقول لهلو "يهتمّ المستثمرون الدوليون بالشركات الناشئة المغربية. الا أنهم لا يعلمون أين يبحثون عنها." وبالتالي، باتت الأولية خلق باب يدقه المستثمرون الدوليون."

في ساحة الشركات الناشئة المغربية، يظهر الطموح الدولي جليّاً: تعتبر اللغة الانجليزية اللغة الرسمية في هذا المجتمع الذي يضم الكثير من المغاربة الذين ولدوا أو عملوا في الخارج. وحصل أعضاء هذا المجتمع على خبرة في فرنسا والمملكة المتحدة واسبانيا والولايات المتحدة (نيويورك ووادي السيليكون) وكندا واليابان وسنغافورة.

مساعدة الشركات الناشئة على النمو

الا أن حثّ اللاعبين الدوليين على الاهتمام بالشركات الناشئة المغربية لا يعني شيئًا من دون شركات ناشئة قوية يتم عرضها عليهم. وتشرح لهلو "نمكّن رواد الأعمال من مشاركة تجاربهم ونمنهم الفرصة للنفاذ الى كل ما يجري على الساحة المحلية" من أجل تطوير شركاتهم ومنتجاتهم.  

وتنظّم "ستارتب يور لايف" عدداً متزايداً من الفعاليات المفتوحة للجميع. وصُمِّمت مجموعة "أوبين كافي" Open Cafés لاستقبال أي أعضاء جدد محتملين وفضوليين في جو عفويّ. وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، تم اطلاق ورش عمل موضوعية شهرية لتحسين الكفاءة ( في ما يلي، خارطة الدروس التي صيغت خلال ورشة العمل الأولى). وشكّل شهر حزيران/ يونيو بداية نوع آخر من الفعاليات: أمسيات شبكة المعارف التي جمعت ٨٠ رائد أعمال ومرشداً ومستثمرًا في أجواء مميزة.

بالاضافة الى أن "ستارتب يور لايف" جاهدت لابرام شراكات مع منظمات أساسية على غرار مركز CEED ، منظمة دولية تدعم رايدة الأعمال وللحصول على دعوات ليتمكّن أعضاؤها من حضور أفضل الفعاليات المحلية بما فيها، بالطبع، فعالية "ومضة للتواصل والارشاد" التي نظمت في الدار البيضاء في جزيران/ يونيو الماضي. 

مجتمع انتقائي

قد تكون الفعاليات عامة الا أن تحديد الشركات خاصة بالأعضاء. ومن أجل الحصول على العضوية، يحتاج لاعبي الشركات الناشئة إلى أن يمروا بعملية اختيار، شرّ لا بدّ منه، للحفاظ على نوعية الشبكة وعلى التزام أعضائها، كما تشدد لهلو. 

وتشرح أن الأعضاء يجدر بهم أن يكونوا استثنائيين: يجب أن يملكوا شيئاً مختلفاً، أن يكونوا مبتكرين وأن يتحلّوا بعقلية الشركات الناشئة، وأن يطمحوا لتغيير العالم. يمكنهم أن يكونوا رواد أعمال، مصممين، مستشارين، ومستثمرين.

اليوم، تضم هذه المجموعة ٨٠ عضواً، وقد قامت ومضة بتغطية أخبار الكثير منهم:

 ويشارك الكثير من داعمي البيئة الحاضنة في "ستارت يور لايف". على سبيل المثال، فاطمة بياز التي أنشأت مساحة عمل مشتركة اسمها "نيو ورك لاب"  New Work Lab ويونس قواسيمي، المؤسس الشريك لـ "سينرحي ميديا"Synergie Media ، "ذي نكستيز"Nexties والحائزين على جائزة من "مغرب ويب أوردس" Moroccan Web Awards، طاهر العلمي الذي أسس وكالة الاستشارات "آب ويب" AbWeb أو يوسف السكوري الذي كان وراء فكرة "جيك فطور"Geek Ftour . وفاز الكثير من هؤلاء الرواد المخضرمين بجوائز في أول "جائزة كريم جزواني" السنوية لدعم ريادة الأعمال في المغرب التي نظّمتها ومضة في آب/ أغسطس الماضي.

لم تدخل "ستارتب يور لايف" شبكات التواصل الاجتماعي بعد: "في الوقت الحالي، نفضّل التركيز على التواصل داخلياً ولا نبحث عن التغطية بعد. نفضّل العمل على نشاطات نوعية ستحثّ الأفراد على التكلّم عن المجموعة." وعلى الرغم من ذلك، سيقدّم موقع "ستارتب يور لايف" لائحة بكل الفعاليات في المغرب، التي تنظمها المجموعة أو تلك التي تنظمها جمعيات أخرى. وفي غضون ذلك، يمكنكم تتبّع فعاليات "ستارتب يور لايف" على قسم فعاليات "ومضة".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة