شركة لبنانية تطلق جهازًا لمزج النغمات الموسيقية وتتلقى استثمارًا بـ 11.1 مليون دولار

اقرأ بهذه اللغة

"ليتل بتس" littleBits، التي تقودها رائدة الأعمال اللبنانية آية بدير، والتي تعتبر ليغو الإلكترونيات، أطلقت للتو أحدث مجموعة قطع وأكثرها إثارة وهي: سينث كيت Synth Kit.  

ومر وقت منذ أن تحققنا من وضع "ليتل بتس" آخر مرة ولكن منذ ذلك الوقت أنجزت الشركة الناشئة عدة جولات من التمويل ووسّعت مكتبتها من القطع إلى حوالي 50 وأطلقت أخيراً "سينث كيت"، التي تسمح للصانعين ببناء أجهزة تمزج النغمات الموسيقية واكتشاف عالم الموسيقى. وسمّيت مؤخراً واحدة من "14 لعبة ستجعل أطفالكم أكثر ذكاء" على مجلة "تايم"، وفازت بعدة جوائز من "بوبولر ساينس" Popular Science و"دكتور توي" Dr. Toy و"مايكر فير" Maker Faire. 

تحدثنا إلى مدير التطوير بول روثمان عبر سكايب من مكتبهم في نيويورك لنعرف ما هي الفكرة وراء "سينث كيت" الجديدة. وتبيّن لنا أن الفكرة بدأت حين التقت بدير بالفنان الارتجالي الهزلي والموسيقي ريجي واتس في مؤتمر تيد العام الماضي وبدأت استنباط الطرق لإدراج تقنية مزج الموسيقى في القطع. 

بعد عدة أشهر، تواصل مطوّر المنتج لمصنّع التقنية الصوتية "كورغ" Korg مع "ليتل بتس" بشأن تعاون محتم، وتم الاتفاق على أن يزور واتس فريق "ليتل بتس" بعد ذلك للتشاور بشأن ما الذي سيحتاجه جهاز مزج الوسيقى للعمل ومن ثم قامت "كورغ" بتطوير الدارة الكهربائية. وبعدها حضّرت "ليتل بتس" المشروع وجعلته ملائماً ليعمل مع ابتكاراتها السابقة. 

يقول روثمان إن "نظام ليتل بتس كان مفيداً فعلاً لاستكشاف طريقة مزج الموسيقى بطريقة مختلفة. بإمكانك أن تضع قطعاً مع بعضها وتشكّل دارات جديدة بسرعة وسهولة كبيرتين". ونظراً إلى أنه دخل عالم الإلكترونيات من خلال الموسيقى، تحمّس روثمان للحصول على فرصة صنع وإنتاج أداة موسيقية كلاسيكية من الوحدات الممغنطة والمترابطة.  ويشرح بأن الأجهزة الأولى للمزج الموسيقي بنيت في الأساس من سلسلة وحدات مترابطة ضمن آلة أكبر. أما إعادة تصوّر "ليتل بتس" لمنتج كلاسيكي، فهو يفكك المزج الموسيقي ليسمح للمستخدمين ببناء ما يريدون. 

ولكن بالنسبة للذين لا يعرفون شيئاً عن مزج النغمات الموسيقية، تأتي هذه المجموعة مع كتيّب تعليمات مفصّل يشرح تاريخ المزج الموسيقي وكيف تم استخدامه في الثقافة الشعبية. والمستخدمون الأكثر خبرة مثل واتس، سيجدونه مرض ومناسب جداً، يؤكد روثمان. 

يشرح لنا واتس كيفية استخدام مجموعة القطع هذه في هذا الفيديو: 

مع إطلاق "سينث كيت"، تبدأ "ليتل بتس" اتجاهاً من ابتكار مجموعات جديدة لمجالات مختلفة. ومجموعاتها الأولى والتجديد الأخير لعدّة الاستكشاف، التي تأتي بنماذج أساسية وفاخرة، تركز على مجال التصميم وتُوّجت بنصب كبير في متحف الفن المعاصر في نيويورك (الذي يمكنكم رؤيته هنا).

انتقل الفريق إلى مجال الموسيقى الآن وسيواصل فعل ذلك مع مجموعات جديدة من القطع التي يخططون لإطلاقها في العام المقبل والمتوقع أن تكون تكملة لـ"سينث كيت". وفي العام المقبل أيضاً، يخطط الفريق لاستهداف مجالات مختلفة من العلوم بتصاميم جديدة. وأعلنوا مؤخراً عن شراكة جديدة مع "أردوينو" لتطوير وحدات ستسمح للمستخدمين بكتابة برامج على كومبيوتراتهم للتحكم بأجهزة الاستشعار والأضواء والمحركات. ويقول روثمان "نتطلع إلى هذه المجالات المختلفة لدراستها واستكشافها ومحاولة جلب "ليتل بتس" إلى هذه المجالات وخلق شيء جديد ومثير للاهتمام".  

تواصل "ليتل بتس" إعداد النماذج الأولية بنفسها والتصنيع في تشينزين بالصين والشحن إلى أنحاء العالم. وأسواقها الأساسية هي الولايات المتحدة وكندا واليابان وأستراليا والمملكة المتحدة كما تقوم بعض عمليات الشحن إلى لبنان والمنطقة. ومن أجل تحفيز فريقها المتوسّع والعمل على مجموعة منتجاتها، حصلت "ليتل بتس" على جولة تمويل جديدة من رأسمال مخاطر بقيمة 11.1 مليون دولار من "ترو فنتشرز" True Ventures والحصة الأكبر أتت من "فاوندري جروب" Foundry Group. 

"سينث كيت" الجديدة التي أصبحت متوفرة الآن، ستشحن في السادس من كانون الأول/ ديسمبر، وتتضمن 11 قطعة من بينها منظم وفلتر وجهازيْ تذبذب ولوحة مفاتيح وجهاز صوت ما يسمح للمستخدمين بمزج الصوت وتنسيقه لصنع الجهاز المصغّر الذي يحلمون به أو أدواتهم الخاصة كما هو ظاهر أدناه:

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة