روكيت إنترنت ومجموعة أم تي إن تدعمان شركات المنطقة عبر استثمارات بـ 300 مليون يورو

اقرأ بهذه اللغة



 

شهد العامين الأخيرين حركة استثمار كبيرة في قطاع التجارة إلإلكترونية في الشرق الأوسط، بخاصة من مستثمرين من خارج المنطقة، ويبدو أنه بفضل شركة "روكيت إنترنت" Rocket Internet  ستستمرّ هذه الحركة في المنطقة.        

أعلنت حاضنة الأعمال الألمانية منذ يومين عن شراكة مع "أم تي إن جروب" MTN Groupشركة اتصالات إفريقية، بهدف الاستثمار في شركات رقمية في الشرق الأوسط.

من خلال هذه الشراكة، ستبني مجموعة MTN و"روكيت إنترنت" شركة مشتركة قابضة اسمها "ميدل إيست إنترنت هولدينج"MEIH Middle East Internet Holding حيث سيتمّ تقاسم الحصص بين الطرفين بطريقة متوازية. ويأتي إنشاء MEIH مشابهًا للشراكة التي تمّ الإعلان عنها الأسبوع الماضي، حيث أعلنت كلّ من MTN، "روكيت" و"ميليكوم إنترناشونال سيلولير" Millicom International Cellular عن استثمارها بشركات إنترنت في إفريقيا من خلال "إفريقيا إنترنت هولدينج"AIH  Africa Internet Holding.

قامت شركات تجارة إلكترونية بارزة مثل "سوق.كوم"، "نمشي" و"ماركة في آي بي" بتلقي استثمارات تزيد عن 90 مليون دولار أميركي من مستثمرين أجانب. والآن، من خلال MEIH وMIH، تنوي "روكيت" "أم تي إن" بضخّ 300 مليون يورو (410 مليون دولار أميركي) في الشرق الأوسط وإفريقيا خلال العامين أو الأربعة أعوام المقبلة. ولهما حاليًّا صفقتين من المتوقع إبرامها خلال الفصل الأول والثاني من عام 2014.    

لغاية الآن، تلقت الشركات التابعة لـ "روكيت إنترنت" حوالي 90 مليون دولار من الاستثمارات، ومن بين هذه المواقع نسمي "نمشي" الذي تلقى أكثر من 34 مليون دولار، و"إيزي تاكسي" Easytaxi وهو تطبيق على المحمول لطلب سيارات الأجرة، الذي حصد 37 مليون دولار على الأقلّ، من جانب "روكيت إنترنت"، "إفريقيا إنترنت هولدينج"، "أميركا اللاتينية إنترنت هولدينج" و"آي مينا هولدينج"، وهي شركة استثمار مقرها عمّان، دبي والرياض. وقد تلقى "هيلو فود" Hellofood، وهو موقع طلب طعام على الإنترنت تابع لـ "روكيت إنترنت"، 8 مليون دولار من "آي مينا" هولدينج، فيما لم يتمّ الإعلان عن قيمة الاستثمار التي أعطيت لبوابة العقارات "لامودي" Lamudi وهي رابع شركة تستثمر فيها في الشرق الأوسط.   

"آي مينا"، التي تتعامل مباشرة مع "روكيت إنترنت"، لم تعلّق على الصفقة حين حاولنا  التواصل معها.

أمّا بالنسبة لـ MTN، فإنّ الاستثمار يخدم هدفها في دعم الشركات الرقمية لتأمين محتوى لزبائنها، بحسب ما قاله رئيس المجموعة والمدير التنفيذي سيفيسكو دابينغا. ويتابع قائلاً إن هذا الاتفاق مع روكيت إنترنت يعدّ خطوة أخرى هامة في مسيرة المجموعة الداعية إلى متابعة الشركات الرقمية بهدف تحقيق النموّ وتقديم قيمة للزبائن.

بالرغم من أنّ "روكيت إنترنت" قد استثمرت بمبالغ أكبر بكثير في أسواق أخرى، يعلّق المؤسس الشريك للشركة، أوليفير ساموير، على التزامهم بسوق الشرق الأوسط قائلاً: "أنا على ثقة كبيرة أنّ الشراكة الاستراتيجية بينا وبين MTN ستسرّع النقلة نحو الإنترنت في الشرق الأوسط. ومن خلال التكاتف، ستطوّر ميدل إيست إنترنت هولدينج شركات قائمة وستطلق شركات جديدة أسرع نموًّا وأكثر نجاحًا".

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة