مؤسّس منصة التعاملات بالبيتكوين يتحدث عن مستقبل العملة الرقمية [ومضة تيفي]

المقابلة تحتوي على ترجمة عربية.

منصة "بيت باي" BitPay هي خدمة سهلة الاستخدام، تسمح للشركات القائمة على الإنترنت بقبول العملة الرقمية "بيتكوين" كوسيلة دفع. وتؤمّن "بيت باي" برنامجًا مساعدًا يوضع على موقع الشركات ليسهّل عليها إضافة الخدمة والبدء بقبول معاملات مالية بالعملة الرقمية. ويعمل البرنامج فقط على المواقع التي صُمِّمت اعتمادًا على منصات تصميم المواقع مثل Wordpress وMagento وغيرها.

خلال حديث مع المؤسّس طوني غاليبي في مؤتمر "ويبيت" إسطنبول، شرح لنا كيف تقدّم "بيتكوين" فرص هامّة لكلّ من المستهلكين والمطوّرين في الأسواق الناشئة، بالرغم من أن هذه الأسواق تعدّ صغيرة وجديدة مقارنة مع شركات بطاقات الائتمان البارزة. ويصف الـ "بيتكوين" بأنها شبكة دفع مفتوحة المصادر، يمكن أن يستخدمها الجميع أو يطوّر تطبيقات عليها، ما قد يؤدي إلى بروز عدد هائل من وسائل تبادل الأموال والدفع.  

على صعيد التحديات التي تواجهها "بيت باي"، صرّح المؤسّس أنّ "بيتكوين" ما زالت في بداياتها، وما زال المطورون يحاولون جعلها أكثر قابلية للاستخدام والتوسّع لتناسب كافة أنواع الشركات. ويقارن هنا غاليبي انتشار استخدام "بيتكوين" بانتشار استخدام البريد الإلكتروني. فهذا الأخير بدأ في أواخر الثمانينات حين اعتمدته الشركات للمرة الأولى، ثمّ أصبح الأفراد يستخدموه في منازلهم مع ازدياد الخدمات التي يقدّمها لهم.   

يزعم غاليبي أنّ "بيتكون" ستستطيع يومًا التنافس مع شركات بطاقات الائتمان الكبرى. وحاليًّا يعتبر أنّ العائق الوحيد هو عدد مستخدمي العملة المنخفض. ويتابع قائلاً إنه إن قام شخص واحد بشراء مليون دولار من البيتكوين فيمكنه تغيير مجرى السوق. ومع تزايد عدد المستخدمين، ستنخفض نسبة تقلّبها وستحقّق نوعًا من الاستقرار.

ويقول غاليبي إنّ ما يميّز "بيتكون" هو أنها تُدار من قبل الشعب وهي لا مركزية. ويتوقّع أن تكون "بيتكوين" الخطوة الأولى نحو مستقبل باهر للعملات الرقمية المقبلة. إذ أن هذه العملات تخوّل الشركات إجراء معاملات مالية على الإنترنت والوصول إلى زبائن أكثر بكلفة قليلة أو من دون كلفة، ما سيوفّر عليها الوقت المال والوقت والموارد.  

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك