شركة فلسطينية تطوّر تطبيقًا للرعاية الصحية للأهالي الجدد

اقرأ بهذه اللغة

عاد حسني أبو سمرة إلى فلسطين نهاية شهر تشرين الأول/ أكتوبر، بعد أن أمضى خمسة أشهر في الولايات المتحدة. هناك، شارك في برنامج لـ "ماس تشالنج" Mass Challenge، وهي أكبر وربما أشهر مسرّعة نمو في العالم، تتخذ بوسطن ماساشوستس مقراً لها. 

في بوسطن، عمل على تحسين النموذج التجاري لشركته الناشئة "موبي ستاين" MobiStine، التي أسّسها في فلسطين عام 2011. وقد صرّح أنّ شركته ستُطلق بعد شهرين أول تطبيق باللغة العربية للمرأة الحامل والأهالي الجدد، لتزوّدهم بمعلومات وخدمات خاصة بالرعاية الصحية وأسلوب الحياة. 

أسس متينة 

عمل أبو سمرة في مجال تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني لمدة 17 عاماً. وبعد أن بدأ مسيرته المهنية في شركة تقنيات في نابلس، عمِل في عدة شركات قبل أن يصبح مدير التطوير في "نكست لفيل" للتكنولوجيا والأنظمة NextLevel أو (أن تي أس). 

وخلال عمله هناك، أسس قسماً لتطوير تطبيقات على المحمول. ويقول عن ذلك: "رأيت أنّ للمحمول مستقبل كبير". 

وقد ألهمه العمل "أن تي سي" إلى مغادرة الشؤكة لاحقًا لإطلاق شركته الناشئة الخاصة، ما سمح له بتكريس كامل وقته على تطوير تطبيقات للمحمول تستهدف السوق العربية. وبعد أن أجرى أبحاثاً في السوق، اكتشاف أن التطبيقات باللغة العربية التي تقدّم معلومات عن الرعاية الصحية قليلة. وأراد أن تملأ شركته الفراغ الموجود في السوق.  

قامت "موبي ستاين" منذ عام 2011 بتطوير 30 تطبيق على المحمول، تقدّم محتويات وخدمات تتعلق بالكثير من المسائل الصحية بدءًا بسرطان الثدي وصولاً إلى ضغط الدم. وقد طوّرت الشركة أيضاً تطبيقات تساعد المستخدمين على تتّبع نفقاتهم وحميتهم وتمارينهم. 

وبالمجمل، تم تنزيل تطبيقات "موبي ستاين" أكثر من 1.5 مليون مرة. وبعضها كان من بين تطبيقات الرعاية الصحية الأكثر تنزيلاً في العالم العربي، بخاصة في السعودية ودول خليجية أخرى. 

وفي السنوات الثلاثة الأخيرة، شارك أبو سمرة في عدد من برامج حاضنات الأعمال وفي ورش العمل الخاصة بالشركات الناشئة في العالم العربي وخارجه. وقد ساعده البرنامج الذي شارك فيه في "ماس تشالنج" على الاستفادة من تجربته السابقة لبناء تطبيق رائد سيكون مرجعًا للأهالي الجدد. 

محطة شاملة 

يشرح أبو سمرة، أنه في أيامنا هذه يحتاج معظم الأهالي إلى وسائل جديدة تعلّمهم مواضيع عن التربية، التغذية، التمارين، الرعاية بالطفل، الأبوة والأمومة التي كانت تعليمها في الماضي من مسؤولية الأهل والأقارب.  

لذلك فإن تطبيق "موبي ستاين" الجديد الذي لا يزال قيد التطوير، مصمم بالضبط لتأدية هذا الدور. ويشدد أبو سمرة على أن "كل ما يتعلق بالأهالي الجدد والنساء الحوامل، موجود في هذا التطبيق". ويتضمن التطبيق أيضاً خاصيات لتذكير النساء الحوامل بموعد تناول الدواء ولحفظ سجل قياس ضغط دمهن ونمو البطن ويقدم معلومات عن أفضل التمارين الخاصة بالحوامل. وهو يربط المستخدمين بأطباء وشركات تأمين ومتاجر تبيع أغراضًا للحمل وللأطفال. 

والفائدة الأكبر التي يوفرها التطبيق، بحسب أبو سمرة، تكمن في أنه صٌمِّم بناء على ردود فعل المستخدمين والأطباء. وبإمكان المستخدم الاستمرار في إرسال آرائه لمساعدة التطبيق على التطوّر من أجل مصلحتهم الخاصة. 

تطبيق للجميع

بمجرد إطلاقه، سيكون التطبيق متوفراً مجاناً للجميع، وهذا أمر مهم بالنسبة لأبو سمرة. فهذا سيوفّر معلومات صحية موثوقة ومفيدة للأشخاص الذين ليس لديهم بطاقات ائتمان والذين لا يستطيعون إنفاق المال على التطبيقات. والمهم بالنسبة لأبو سمرة هو أن تصل المعلومات الجيدة إلى أكبر عدد ممكن من الأهالي الجدد. سيحقق التطبيق العائدات من الإعلانات واتفاقات الرعاية. ويأمل أن تدفع الصيدليات وشركات الرعاية بالأطفال وغيرها، لقاء الإعلان على التطبيق، "لأننا سنسلك الطريق الأقصر للوصول إلى الزبائن". و"موبي ستاين" تحقق العائدات أصلاً بهذه الطريقة من تطبيقاتها الأخرى. 

سيتم التسويق للتطبيق في العالم العربي ولكن أبو سمرة يتوقع أن يقوم مستخدمون من أماكن أخرى بتنزيله أيضاً. فـ20% من عمليات تنزيل تطبيقات "موبي ستاين" تأتي من الولايات المتحدة. ويعود ذلك إلى أن العرب حول العالم يبحثون عن معلومات تتعلق بالرعاية الصحية يمكنهم فهمها وتكون مناسبة لهم. 

مع الاستعداد لإطلاق التطبيق، تعمل "موبي ستاين" على إقامة شراكات مع المستشفيات وشركات التأمين والصيدليات والأطباء في بلدان سيستخدم فيها التطبيق. ويتوقع أبو سمرة بأن تساعد هذه الشراكات على تسويق التطبيق بعد إطلاقه ، لأنه سيكون مفيداً للطرفين على حدّ سواء.   

في الوقت الراهن، يقول أبو سمرة: "نسعى أن نصبح مرجعًا موثوقًا للمعلومات الصحية ". ولكن لا تتوقعوا أن تتوقف "موبي ستاين" عند الرعاية الصحية، إذ يقول أبو سمرة إنه ثمة المزيد من التطبيقات التي ستطوّرها شركته في المستقبل والتي تعالج مسائل متنوعة.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة