كيف بنت بوابة الألعاب اللبنانية إمبراطورية إلكترونية لها

اقرأ بهذه اللغة

أثناء توجّهي إلى بلدة المنصورية المطلّة على بيروت، تساءلت كيف يمكن لمثل هذه الشركة الناجحة أن تعمل من بلدة صغيرة كهذه. ولكن منصة "أتحدّاك" للألعاب، التي تملك 600 ألف مستخدم نشيط و8 مليون مشاهدة صفحة شهرياً و500 كاتب مساهم من المغرب إلى العراق، تحقق نجاحاً باهراً.   

منذ إطلاقها عام 2011، يعمل المؤسسون براهمز شويطي، سامر إسطنبولي وعبد العزيز الفيصل على تلبية طلب لاعبين عرب عبر منصة تتطوّر تدريجياً جذبت انتباه شركات ألعاب دولية كبرى مثل "إي آي" EA  و"أكتيفيجن" Activision. وقد ولدت فكرة "أتحدّاك" حين قرر شويطي، بعد عمله الناجح في الكثير من القطاعات مثل الفندقية والمالية ورياضة السيارات، تحويل هوايته من لعبة إلى شركة. 

واستضاف المؤسسون في البداية مجموعة من أكثر شركات الألعاب الناشئة نجاحاً في المنطقة على هامش قمة "عرب نت" بيروت عام 2011 التي ساعدتهم على اكتساب النفوذ حتى قبل استكمال منصتهم. 

وبعد "عرب نت"، قام شويطي وإسطنبولي بإنشاء منصة إرشاد بسيطة تمكّن اللاعبين من منصات مختلفة (بلاي ستايشن PlayStation، أكس بوكس  Xbox، وكومبيوتر شخصي  PC) أن يتنافسوا وأن يروا نتائجهم ضد لاعبين آخرين على أي منصة. ويشرح شويطي "في ذلك الوقت، كان ذلك برنامج تسجيل النتائج الوحيد على الإنترنت في العالم"، ففي السابق كان بإمكان اللاعبين فقط أن يلعبوا ضد أشخاص على منصة واحدة. 

والشعبية السريعة التي اكتسبتها، جذبت انتباه "إي آي" و"أكتيفيجن" اللتين قامتا برعاية "أتحدّاك" لاستضافة اثنتين من أكبر فعاليات الألعاب في المنطقة. الأولى بطولة "كول أوف ديوتي: بلاك أوبس" Call of Duty Black Ops Tournament، في بيروت، وقد جمعت 500 لاعب و5 آلاف مشاهد عام 2011 للمنافسة على جوائز بقيمة 10 آلاف دولار. ومن ثم عام 2012، استضافت بطولة "باتلفيلد 3 أونلاين"  Battlefield 3 Online Tournament وهي بطولة رسمية لشركة "إي آي" وخصصت جوائز بقيمة 266 ألف دولار. 

ولكن رغم أن هذه الفعاليات الشعبية على الإنترنت وخارجه عززت مكانة "أتحدّاك"، إلاّ أن شويطي يعترف بأنهم لم يجنوا الكثير من المال، فمعظم ما كان يدفعه الشركاء كان للرعاية والجوائز. لذلك أدركوا أنهم بحاجة إلى مراجعة بنية المنصة لتحقيق الأرباح. 

وبعد إبرام الشراكات الدولية وازدياد مصداقية المنصة إقليمياً، قرر الفريق تالياً أن ينتقل إلى سوق أثبتت ربحيتها: سوق الأخبار والمحتوى العالمي. وظّفت "أتحدّاك" عدداً قليلاً من أعضاء فريق لكتابة وتحرير مقالات بالعربية. ويشرح شويطي أن الفريق يقدّم بين الحين والآخر مراجعات عن ألعاب إقليمية إلا أن معظم محتواه هو عن الألعاب الدولية أو الغربية.   

ولكن الأمور لم تتحسّن إلاّ حين غيّر الفريق استراتيجيته وانتقل إلى المحتوى الذي يقدّمه المستخدمون منذ ثلاثة أشهر فقط. ويقول شويطي إنه ثمة ما بين 500 وألف قناة عربية على يوتيوب تركز على الألعاب في المنطقة وأكثر من ستة ملايين مشترك ولكن معظمها لا تجني المال. 

أنشأت "أتحدّاك" منصة تجمع الكثير من منتجي المحتوى لهدفين، أولاً جعل المنصة مربحة وثانياً مساعدة تلك القنوات على جني المال أيضاً. ويقول شويطي "قلنا لهم، بدلاً من أن تعملوا على حسابكم، تعالوا إلى أتحداك، وضعوا منصتكم عليها وشاركوا مقالاتكم وفيديوهاتكم وسنعطيكم جزءاً من عائدات الإعلانات". ويضيف أن أحد مساهميهم أو شركائهم، وهو فتى في الـ16 من العمر من الريف المغربي، يحقق 500 دولار شهريا فقط من خلال ممارسة ألعاب الفيديو ومشاركة مراجعاته على "أتحدّاك". 

ومنذ إطلاق هذا النموذج الجديد في أيلول/ سبتمبر، أصبح لدى "أتحدّاك" 500 مساهم منتظم كتبوا 100 موضوع جديد يومياً حول ألعاب فيديو شعبية. ويقوم محررو "أتحداك" بالموافقة على المواضيع وضمان أن يكون هناك توازن جيد بين المنصات والألعاب. 

ولأن غالبية ساحقة من المستخدمين هي من السعودية والخليج (80%)، فإن حوالي 95% من مواضيع "أتحداك" بالعربية. ولدى المساهمين تراخيص إبداع لإنتاج فيديوهات أو مواضيع مكتوبة لأي لعبة أو أخبار عن الألعاب يجدونها مثيرة للاهتمام، ولكن إن كان هناك أمر يحتاج إلى تغطية سريعة فإن فريق "أتحداك" يقوم إما بكتابة موضوع أو الطلب من مساهم فعل ذلك.

ومع اكتساب هؤلاء المساهمين للمزيد من المتابعين، يصبح الكثير منهم مشهورين إقليميًّا في مجال الألعاب. وتعمل "أتحداك" على الاستفادة من شعبيتهم في بعض الحملات الإعلانية الإبداعية لعلامات تجارية تستهدف المنطقة. ومؤخراً، جاؤوا ببعض من أشهر اللاعبين في المنطقة إلى لبنان لتصوير فيديو ترويجي مضحك لإطلاق "كول أوف ديوتي: غوستس" Call of Duty: Ghosts الذي يمكنك أن تشاهده هنا: 

وبعد أن بدأت "أتحداك" تحقق الأرباح لأول مرة هذا العام، يركز الفريق على تطوير استراتيجية مبتكرة للإعلانات مثل جعل اللاعبين يحتسون شراباً من ماركة معينة أثناء تصويرهم مراجعة عن لعبة فيديو. ويتوقع شويطي تحقيق عائدات بقيمة ثلاثة ملايين دولار عام 2014  مع إطلاقهم "رابطة الألعاب العربية" Arab Gaming League لالتقاط الحماسة التي تتراكم من خلال الفعاليات التي تجرى على المنصة وعلى أرض الواقع. ويضيف "بما أننا نجني المال اليوم، يمكننا أن نقوم بالكثير من الأمور الجميلة مثل الفعاليات الشعبية والجوائز الكبرى لأن الجميع يحنّ إلى أيام الألعاب".   

ولكن إضافة إلى بناء منصة للألعاب، فإن التطوّر المقبل الأكثر إثارة للحماسة بالنسبة لـ"أتحدّاك" هو الإطلاق المحتمل لـ11 بوابة محتوى أخرى تعتمد أيضًا على مساهمات الناس، وهي تختص بالموضة والرياضة ورياضة السيارات والتكنولوجيا ونمط الحياة وغيرها، كما يشرح شويطي. ويضيف "أتحداك اليوم ليست فقط مختصة بالألعاب. فما نبنيه هو تقنية، منصة محتوى تعتمد على المستخدمين، بحيث يمكن للجميع نشر مقال لهم أو فيديو وجني المال". 

في الوقت الراهن، يخطط الفريق لفعل كل ذلك من دون طلب الاستثمار ولكن مع نموّ المنصة وفريق العمل، قد تحتاج "أتحداك" إلى البحث عن مستثمرين للمساعدة في النمو بالوتيرة التي يأملونها عام 2014. 

ورغم أن الفريق سيدخل في منافسة في مختلف المجالات، إلاّ أن هيمنة "أتحداك" في مجال الألعاب المكتظ تظهر أن المحتوى "المخصص للعرب والمكتوب من العرب" لديه إمكانيات كبرى لخلق أكثر المحتويات إثارة للاهتمام من أصوات جديدة في المنطقة.  

قد يهمّك أيضًا قراءة التالي:

موقع موتوراتي يلبي الطلبات المرتفعة على السيارات في السعودية

كيف يمكن لموقع عرب تيربو جني المال من مقالاته؟ ‎

تتلقى منصة ديواني للنساء استثمارًا بقيمة 3.25 مليون دولار

ثلاثة دروس لبناء بوابة ناجحة للمحتوى العربي

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة