شركة مساهمة جماعية تفوز بـ'بتش لاب' شهر يناير [مقابلة "نيو وورك لاب"]

اقرأ بهذه اللغة

 تنظم "نيو وورك لاب" New Work Lab، مساحة العمل المشتركة المغربية في الدار البيضاء مسابقة "بيتش لاب" Pitch Lab الشهرية التي تضم الجهات الفاعلة في عالم الشركات الناشئة المغربية.

وقد تنافس في مسابقة كانون الثاني/يناير أربعة رواد أعمال (يظهرون في الصورة من اليسار الى اليمين)

  • فاطم زهرة شيات عن "دارليك" Darilik، منصة مرتقبة لتشارك الشقق موجهة بشكل خاص للتلاميذ المغربيين.
  • مهدي علاوي عن "سكريندي" Screendy، منصة تتيح للمطورين خلق تطبيقاتٍ بسهولةٍ وتبسط المهام التي تدخل في مشاريع تصميم التطبيقات حتى 80%.
  • لميا بياز عن "آرت انتنشن" Art Intention، وكالة تواصلٍ تنتج أفلام الشركات.
  • عمر ماضي عن "كير كلوثينج" Care Clothing ، منصة للمساهمة الجماعية Crowdsourcing.

وقد حاز عمر ماضي على المرتبة الأولى وهو مؤسس منصة "كير كلوثينج" التي أطلق موقعها الأسبوع الماضي.

مقابلة:

فاطم زهرة بياز: عمر، لقد حازت "كير كلوثينج" على لقب الشركة الناشئة الأفضل لهذا الشهر من "نيو وورك لاب". هل يمكنك أن تشرح لنا مفهوم هذه المنصة؟

عمر ماضي: "كير كلوثينج" منصة اجتماعية للاستهلاك التعاوني للملابس.

نطلب من المصممين أن يقترحوا تصاميماً للقمصان t-shirt. ويصوت مستخدمو الانترنت للنماذج التي تكسب إعجابهم. ثم نعمل على إنتاج النماذج المختارة.

وكل مرة يشتري فيه مستخدم الإنترنت قميصا له، نمنح قميصا مجانيةً لشخصٍ محتاجٍ. وهكذا، يستطيع مستخدمو الانترنت أن يعرفوا هوية الشخص الذي حصل على القميص المجانية بفضل رابط نرسله لهم.

ونحن نجمع بين المنصات التعاونية المبنية على مبدأ المساهمة الجماعية مثل "لا فريز" La Fraise أو "ثردليس" Threadless وبين مفهوم "توم شوز": "اشترِ واحدة وامنح واحدة" Buy One Give One.

(تعدّ "ثردليس" إحدى منصات المساهمة الجماعية الأكثر شهرة: يضع فيها المصممون رسوماتهم ويصوت الناس للتصميم الأفضل الذي يتم إنتاجه لاحقا. كما تعد "توم شوز" إحدى الشركات الناشئة الأولى التي طرحت مفهوم "اشترِ واحدة وامنح واحدة": ففي كل مرة يتم بيع حذاءٍ ما، يُمنح حذاءٌ آخر لشخصٍ في الأرجنتين).

ف.ز.ب: هل يمكنك أن تحدثنا قليلا عن مسيرتك؟

ع. م: لطالما جذبني مجال الريادة الاجتماعية. اطّلعت على الموضوع عندما كنت أدرس الهندسة. انضممت الى عدة منظماتٍ عالميةٍ مثل SIFE (الطلاب في المشاريع الحرة) وEIS (الطالب المبتكر في المجال الاجتماعي) وAIESEC الأمر الذي أتاح لي الانخراط في المجال الريادي في سنّ مبكرة والعمل الى جانب شبابٍ من حول العالم.

أنا ايضا أحد مؤسسي المركز المغربي للابتكار والريادة الاجتماعية MCISE الذي يهدف الى تعزيز الريادة الاجتماعية في المغرب.

تثير الريادة الاجتماعية اهتمامي بشكل خاص لأنها تتطلب أن يكرس المرء حياته لقضيةٍ نبيلةٍ وأن يجد حلولا ذكية وجديدة للمسائل الاجتماعية.

ف.ز.ب: لنتحدث قليلا عن "كير"، كيف خطرت لك هذه الفكرة؟

ع.م: من خلال الأعمال التي أديتها لهذه المنظمات، حاولت لسنواتٍ عديدة أن أحث الناس على إنشاء شركات اجتماعيةٍ. وحيث أنه لم يكن في الحقيقة من جهة فاعلة أساسية في هذا المجال في المغرب، قررت أن أنكب فيه لكي تكون شركتي نموذجا تقتدي به الأجيال القادمة. وفكرت كيف يمكنني أن أدافع عن قضية نبيلة وأن أضعها في إطار العمل في الوقت عينه.

ف.ز.ب: ما هي العقبات التي تواجهها اليوم؟

ع.م: نواجه حاليا عقبات عدة ومنها:

  • الموردون: يصعب جدا إيجاد موردين يقبلون بإنتاج القمصان بكمياتٍ قليلة من دون المساومة بالجودة. لذلك، سيتوجب علينا صنع قمصاننا بأنفسنا.
  • الموارد البشرية: كيف نوظف أشخاصا كفوئين يؤمنون بمشروعنا؟ يتألف فريقنا حتى الآن من ستة أشخاصٍ  يعملون بدوامٍ كامل. تعمل "كير" كثيرا مع شبكات الطلاب وبخاصة تلك التي في AIESEC. ونسعى لتشكيل فريقٍ متضامن يحمل المشروع إلى النجاح. إنّما حظنا كبير لأن العديد من الأشخاص يهتمون بعملنا ويساعدوننا على بناء هذه المغامرة.
  • حشد الجماعات وإدارتها: في منصة مثل "كير"، علينا حشد نوعين من الجماعات: جماعة للمصممين وجماعة للزبائن. وهي في الحقيقة مسألة من أتى أولاً الدجاجة أو البيضة. فالمصممون البارعون لا يحبون المخاطرة بالعمل في المنصة إن لم يكن هناك العديد من الزبائن كما وأنّ الزبائن لن يشاركوا في المنصة إذا كان عدد المصممين قليلا. وإيجاد توازنٍ بين هذين الأمرين لأمرٌ دقيق جداً، اذ ينبغي جذب جماعتين في الوقت عينه، ما يعني مضاعفة الجهود على صعيد التواصل والتسويق لأن لكل من هاتين الفئتين ترقباتٍ وعقباتٍ مختلفة.

ف.ز.ب: ما هي أهدافك التنموية للشركة (على المدى القصير والمتوسط)؟

ع.م: إن هدفنا هو أن نتمكن من تسويق كل أنواع المنتجات بسرعة، حيث يصبح بإمكان المصممين أن يعرضوا مجموعات سراويل وقبعات يمكن إنتاجها اذا حظيت بما يكفي من إعجاب الناس.

ونحن نبحث بحيوية الآن عن فنانين ومصممين يمكنهم الانضمام إلى جماعتنا.

يمكنكم الانضمام الينا:careclothingcontact@gmail.com

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة