كيف يغزو مساعد شخصي الكتروني من الهند العالم العربي؟

اقرأ بهذه اللغة

Shifu

تجعل الهواتف المحمولة الحياة أكثر سهولة على الصعيد العملي والإجتماعي. ولكن مطور التطبيقات الهندي براشانت سينغ فكر في كيفية جعل الحياة أكثر سهولة، عبر الإستعانة بالهاتف الذكي وبرمجته من أجل إتخاذ القرارات بدلا من المستخدم. وقام سينغ، بمساعدة إثنين من أصدقائه بتصميم تطبيق "شيفو" Shifu لهذه المهمة تحديدا.

"شيفو" هو تطبيق مساعد شخصي ذكي، يقوم بجمع البيانات من هاتفك، والتعرف على إهتماماتك، جدول أعمالك ونشاطاتك المفضلة.

ويقول سينغ موضحا ما يمكن للتطبيق ان يحقق قائلاً انه "يستخدم خوارزمية معقدة للفهم وإقتراح المهام المختلفة عليك لتقوم بها. فعلى سبيل المثال، إذا ما كنت تمتلك ١٠ دقائق من وقت الفراغ خلال الفترة الصباحية لليوم، وتعتاد على إجراء مكالماتك أثناء الفترة الصباحية، سيُدرك شيفو أن هذا الوقت مناسب للقيام بإجراء مكالمة، وسيقترح عليك الإتصال بشخص إتصل بك من قبل ولم ترُد عليه".

على الرغم من كون تطبيق "شيفو" متوافر فقط باللغة الإنجليزية في الوقت الحالي، إلا أنه نجح في تحقيق "كم كبير" من مرات التحميل من المنطقة العربية، وهو ما يبدو مثيرا للإهتمام. وبالنظر الى ردود أفعال المستخدمين، وتقييمهم للتطبيق، يبدو أن ما يجعل "شيفو" جاذبا للمستخدمين في منطقة الشرق الأوسط هو أن طبيعة سير حياة معظمهم لا تتبع جدول عمل صارم، بل يُفضلون بعض المرونة في تنظيم أعمالهم، ويبحثون عن جدول أعمال يتكيف مع حياتهم وليس العكس، أو هكذا يعتقد سينغ.

ويصف سينغ الطبيعة المختلفة لإستخدام التطبيق في المنطقة قائلا، "يستخدم معظم عملاء شيفو في المنطقة التطبيق لتذكيرهم بمهام ترتبط بمكان محدد، بينما يميل بقية المستخدمين في العالم الى تنظيم المهام بالإعتماد على الوقت والمكان".

درس سينغ الهندسة، وأسس جمعية "ديلهي موبايل مونداي" Delhi Mobile Monday لمطوري تطبيقات الهاتف المحمول، وعمل لدى شركة Spice Labs الهندية في مجال تطوير تطبيقات الهاتف. وهو يعمل مع شركائه الإثنين على شيفو منذ أكثر من عام.

بالإضافة الى سينغ، يعمل ثلاثة أشخاص آخرون على التطبيق، هم المؤسسان الآخران والمصمم، وذلك في مدينة "نويدا"، القريبة من العاصمة الهندية "نيو ديلهي".

إستوحى سينغ فكرة تطبيقه أثناء عمله في وظيفته السابقة، في شركة Spice Labs، حيث لم تحقق التطبيقات التي عملوا على تطويرها نتائج مرضية ما دفعهم الى البحث في سلوكيات المستخدمين طبيعة إستخدامهم للتطبيقات، وقاموا بإرسال تنبيهات لجميع المستخدمين النشطين أثناء ساعات ذروة إستخدام التطبيقات. نجحت الفكرة، وإزدادت معدلات الإستخدام ثلاثة أضعاف قيمتها خلال أسبوع واحد.

وقام سينغ بتطبيق ما تعلمه في مشروعه الجديد، ويقول "تحتاج الى مخاطبة الأشخاص في الوقت المناسب، فيتحركون بالطريقة المناسبة". ووفقا للمفهوم ذاته، يستطيع "شيفو" تنبيه المستخدم للقيام بمهام محدده بناء على مكان تواجده، الشبكات اللاسلكية المحيطة به، والمكالمات التي يقوم بإجرائها.

أُطلق "شيفو" منذ ٦ أشهر، وتم تحميله ٥٠ ألف مرة، ويتوافر حالياً فقط لمنصات "أندرويد". ويفتخر سينغ بالتواجد الدولي لتطبيقه، اذ أغلبية المستخدمين من الهند، والولايات المتحدة، والبرازيل، وروسيا، والشرق الأوسط.

ولا يمتلك "شيفو" نموذج ربح محدد في الوقت الحالي، إذ يكتفي فريق العمل بتطوير المنتج أولا، وتوفير خدمة متميزة. ويقول سينغ، "سنتوصل الى النموذج التجاري المناسب فور الوصول الى حجم السوق الذي نتطلع اليه".

وتعمل "شيفو" على قائمة طويلة من الإضافات والميزات، ويقول سينغ، "نحن لا نزال في بداية الطريق لما يمكننا تحقيقه باستخدام شيفو". ويركز الفريق حاليا على دعم عدد أكبر من الهواتف، بالاضافة الى تنقيح واجهة الإستخدام، وزيادة عدد المستخدمين.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة