ستارتب ويك آند المغرب يخطط لجولة طموحة

اقرأ بهذه اللغة

 يشكّل شهر نيسان/ أبريل بداية جولة جديدة لفريق ستارتب ويك آند المغرب. فهذه المجموعة من الأصدقاء تعمل منذ ثلاثة أشهر ليلاً نهاراً من أجل تقديم ثقافة ريادية في المملكة ومساعدة الشباب على الانطلاق. 

وأصبحت هذه المنظمة التي تهدف إلى خلق قصص نجاح، هي الأخرى قصة نجاح، كما شرحنا في مقالة سابقة منذ عام تقريباً.

فقد وضع الفريق هذا العام هدفاً طموحاً. بعد أن غيّر اسمه من "الجمعية المغربية للنهوض بهندسة الكمبيوتر" AMPII إلى "ستارتب المغرب"، أضاف مدناً جديدة إلى جولة "ستارتب ويك آند"، وأعلن عن دراسة حول الريادة المغربية، وأطلق نسخة ثانية من مسابقته الوطنية "ستارتب كاب". 

مشاريع العام 2014

بدأت هذه الجولة إذاً مع تنظيم أول ستارتب ويك آند في خريبكة من الرابع إلى السادس من نيسان/ أبريل في المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية. شارك في الفعالية أكثر من 200 شخص مقترحين 65 فكرة. وتم في النهاية تشكيل 15 فريق عملوا مع 15 مرشد.

خلال حفل إطلاق هذه المرحلة الأولى في خريبكة، أعلن رئيس "ستارتب المغرب" نوفل شاما، عن تنظيم جولة لستارتب ويك آند في 12 مدينة: الدار البيضاء، الرباط، خريبكة، فاس، طنجة، الجديبة، وجدة، العيون، مراكش، أغادير، ابن جرير، آسفي.

ومدفوعاً بفكرة دعم الريادة المغربية، أعلن الفريق مبادرتين أخريين.

الأولى هي دراسة أجراها بالشراكة مع "كابيتل كونسالتينغ" Capital Consulting، وتهدف إلى معرفة حاجات الشركات الناشئة في المملكة بهدف تسهيل تطورها. كما وتسمح الدراسة بالتفكير في الفائدة من جمع اللاعبين في مكان واحد على شاكلة وادي السليكون في كاليفورنيا.

المبادرة الثانية هي مسابقة خطة أعمال، ستارتب كاب المغرب، وهي نسخة مغربية من المسابقة الأصلية في وادي السليكون والتي تُنظم في أكثر من 65 بلداً. بعد نجاح النسخة الأولى التي كتبنا عنها في "ومضة"، قررت ستارتب المغرب تجديد تجربتها.

وانطلاقاً من وفائها لمهمة "ستارتب ماروك" التي تقوم على تثقيف الرياديين الشباب، لا تكتفي هذه المسابقة بمكافأة الرابحين. فالرياديين في ستارتب كاب يحظون بالمرافقة والمشورة طيلة المسابقة من أجل بناء نموذج أعمال جذاب وقابل للحياة ومشاركته، والتركيز على الطريقة التي يستجيب فيها المنتج أو الخدمة لحاجة أو يحل فيها مشكلة وتحديد السوق المستهدفة بشكل واضح وتطوير نموذج مالي صلب يعمل بالتوازي مع النموذج التجاري. ولدى الراغبين، حتى 30 نيسان أبريل للتسجيل. 

ستارتب ويك آند خريبكة

بعد المداولات، اختارت لجنة التحكيم في ستارتب ويك آند خريبكة، في المركز الثالث، فريق الأكل الصحي Healthy Food، الذي قدم تطبيقاً للمحمول يسمح، عبر مسح الشفرة الخطية للمنتجات، بمعرفة مكوناتها. ويعتبر هذا التطبيق مفيداً جداً للأشخاص الذين يعانون من الحساسية أو الذين يريدون ببساطة أن يأكلوا بشكل صحي.

أما المركز الثاني فقد حصل عليه مشروع "مدرستي الحلوة" أو Enjoying Learning، الذي صمم تطبيقاً للمحمول يسمح للأطفال بالتعلّم عبر التسلية ونموذجاً أولياً لرجل آلي تعليمي اسمه "كريمو" اختبروه مع أطفال صغار ومع أهاليهم.

وفي المركز الأول، فاز مشروع "بس تايمينغ" BesTiming، وحصل على 10 آلاف درهم أي حوالي 1200 دولار وجهازاً لوحياً. يقوم التطبيق الذي يقترحه الفريق بمساعدة المستخدم على إقران إدارة التخطيط للمهام مع الموقع الجغرافي ومعايير الوقت والمكان والمزاج، وحتى الطقس.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة