تطبيق للرسائل الجماعية يجمع 230 ألف دولار لسوريا وغزة خلال رمضان

اقرأ بهذه اللغة

استخدم "بالرينغو" Palringo، تطبيق الرسائل الجماعية والألعاب الذي يأخذ من لندن مقراً له والذي أُطلِق على أجهزة آيفون وأندرويد عام 2006، شبكة مستخدميه القوية التي تضم 27 مليون شخص، لجمع 230 ألف دولار لمؤسسات خيرية في رمضان. فقد تبرّع مستخدمو "بالرينغو" لمنظمة الإغاثة الإسلامية 125.019 ألف دولار ولمنظمة "ألعاب الأطفال" (Child's Play) بـ111.039 ألف دولار. وسوف تستخدم الأموال بشكل أساسي لدعم جهود الإغاثة في سوريا وغزة.

تؤكد نورا فارس، مسؤولة التسويق والعلاقات العامة في الشركة، في رسالة إلكترونية لـ"ومضة"، أن حوالي 65% من مستخدمي "بالرينغو" يعيشون في المنطقة العربية. وتضيف: "أردنا التواصل معهم خصوصاً خلال رمضان. واعتقدنا أنه بإمكاننا استخدام منصتنا وجمهورنا المخلص للمساعدة في جمع تبرعات تحتاج إليها المنظمتان".

وقالت فارس إن حملات مشابهة العام الماضي أظهرت للفريق أن "مستخدمينا الموجودين في المنطقة شعروا برابط قوي مع الإغاثة الإسلامية والعمل الذي نقوم به". وأضاف الفريق منظمة "ألعاب الأطفال" كخيار هذا العام لجذب "مستخدمينا غير المسلمين وتشجيع العطاء الخيري بين قاعدة مستخدمينا" إلى جانب أسباب أخرى. ويبدو أن الاستراتيجيا نجحت: ففي حين أن 2% فقط من التبرعات العام الماضي أتت من خارج المنطقة، إلاّ أن النسبة ارتفعت إلى 10% هذا العام. وأضافت: "المؤسستان تهمّان موظفينا بشكل شخصي".

وكان المستخدمون قادرين على التبرّع عبر ما يسمّى "بوتات التبرعات" Charity Bots التي يمكن للمستخدمين تحميلها في مجموعات الدردشة (وهي وظائف إضافية يضيفها المستخدمون إلى مجموعاتهم مثل الألعاب والوسطاء والأدوات التنظيمية). وبمجرد إطلاق البوتات في مخزن التطبيقات، لم يعد الفريق بحاجة إلى الكثير من التسويق: "أطلقناها بإشعار بسيط وما كان من المستخدمين إلاّ أن أطلقوا الضجة حول الحملة بأنفسهم. وقبل أن ندرك، كان 7000 مما مجموعه 350 ألف مستخدم قد أضافوا "بوت" وحصدنا 15 ألف دولار في اليوم الأول فقط"، بحسب فارس التي أضافت أن "التبرعات الفردية تراوحت بين ألف و3 آلاف دولار بمعدل 15 دولاراً للشخص".

وقال الرئيس التنفيذي للشركة تيم ريا لـ"ذا ناشونال" The National بعد حملة العام الماضي: "بالنظر إلى الخليج، نرى تغييراً في طبيعة الالتزام خلال رمضان العام الماضي ومواضيع النقاش المرتبطة بالدين والمؤسسات الخيرية". وختم بالقول إنه "بالنسبة إلينا كان من المثير للاهتمام اختبار فكرة تشجيع العطاءات الخيرية في سياق اجتماعي".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة