فاطم زهراء بياز الفائزة في الدورة الثانية من جائزة كريم جازواني

اقرأ بهذه اللغة

للسنة الثانية على التوالي، طلبنا من قرّائنا ترشيح أفضل الأشخاص الذين قاموا بدعم الشركات الناشئة المغربية العام الماضي ولم يخب أملنا أبداً من الحماس الذي شهدناه والاقتراحات التي قدّموها.

كان من المفترض أن يحتفل الراحل كريم جازواني بعيد مولده السادس والثلاثين اليوم، ونحن نرغب في تكريمه بالإعلان عن أسماء الفائزين في النسخة الثانية من هذه الجائزة. من دون كريم جازواني، لما كانت البيئة الإلكترونية والريادية في المغرب على ما هي عليه اليوم. من دون حماسه واندفاعه وعمله الجاد وشغفه، لما كانت البيئة الريادية المغربية حققت الحضور والانتشار اللذين تحققهما اليوم.

تُمنح جائزة كريم جازواني هذا العام إلى فاطم زهراء بياز. منذ افتتاحها لـ"مختبر العمل الجديد" New Work Lab في مايو/أيار 2013، نجحت في تحويل فسحة العمل المشتركة الفريدة في البلاد إلى ملتقى لأهمّ العناصر في مجال ريادة الأعمال.

استضافت فاطمة ونظّمت العديد من الفعاليات المخصصة لرجال الأعمال والمطورين وحتى لقادة المجتمع. كما أنها دأبت على منح ديناميكية دولية للمجتمع المحلي. فنجحت في دفع أهمّ الأشخاص الفاعلين في البيئة الريادية العالمية إلى المشاركة في الفعاليات، من خلال الاتصال عبر الفيديو أو شخصياً، مثل إليز نيبوت على سبيل المثال، مديرة مسرعة النموّ الباريسية "لو كامبينج" Le Camping؛ ورائدي الأعمال الفرنسيين ميشال وأوغستان؛ أو حتى هاربر ريد، المسؤول عن التكنولوجيا في حملة أوباما الانتخابية. لا بدّ لنا أيضاً من تسليط الضوء على الدور الذي لعبته فاطمة مع "ومضة". فإلى جانب المساعدة في تنظيم فعاليتنا "حوارات ومضة،" كتبت فاطمة مقالات عن الشركات الناشئة المغربية وهي مصدر معلومات عن هذه الأخيرة.

ومع كلّ ذلك، يبقى الحدث الرئيسي لـ"مختبر العمل الجديد" الـ"بيتش لاب" Pitch Lab، وهو لقاء شهري يقدّم في خلاله أربعة رواد أعمال كلٌّ شركته الناشئة أمام زملائه. وقد لخّص أحد قرائنا تأثير هذه اللقاءات بشكلٍ ممتاز قائلاً: "يساعد الـ"بيتش لاب" رواد الأعمال على تحسين عروض مشاريع شركاتهم [ليكونوا على استعداد] للمسابقات أمثال مسابقة كأس الشركة الناشئة في المغرب أو مسابقة "سيد ستارز المغرب" Seedstars Morocco."

فضّل قرّاء آخرون التركيز على دور فاطمة الإنساني: "هي تعطي للشركات الناشئة أكثر مما تأخذ منها وتهتمّ بـ"مختبر العمل الجديد" بكثير من الحب."

نودّ أيضاً أن نهنّئ الشخص الذي تلى فاطمة بياز مباشرةً في الترشيحات، وهو عدنان عديوي. عدنان عضو نشط جداً في ريادة الأعمال في المغرب، وقد قدّم الكثير لتعزيز ريادة الأعمال الاجتماعية في المملكة والخارج. وبالإضافة إلى أنشطته التدريبية في المغرب والخارج، هو أيضاً أحد مؤسسي المركز المغربي للابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية (MCISE) ورئيسه وقد أصبح هذا العام رئيساً لـ"إيناكتوس المغرب" Enactus Maroc، وهي منظمة غير حكومية تساعد الطلاب على إقامة مشاريع ريادية اجتماعية تتبناها مباشرة بعد ذلك المجموعات السكانية المستهدفة. وبفضله، شارك عدد غير مسبوق من الطلاب في منظمة "إيناكتوس المغرب" ونأمل أن يتابع هؤلاء أعمالهم في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية بعد التخرج. يمكنكم الاطلاع على التقرير الذي نشره المركز المغربي للابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية عن ريادة الأعمال الاجتماعية في المغرب على موقع ومضة.

يمكن الاطلاع على الفائز بالجائزة في دورة العام 2013 هنا.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة