دليلك الشامل لتصميم منتج قابل للنمو

اقرأ بهذه اللغة

حمّل التقرير

حمّل

أطلقت "يو إكس بين" UXPin مؤخراً دليلاً لرواد الأعمال بعنوان "دليلك إلى منتجات الحد الأدنى القابلة للنمو: مجموعة شاملة من أطر العمل وآراء الخبراء والأمثلة" The Guide to Minimum Viable Products: A Master Collection of Frameworks, Expert Opinions, and Examples. ويُذكر أنّ عنوان المستند بصيغة الـ"بي دي أف" PDF والذي يمكن تنزيله مجاناً هنا اسم على مسّمى. فهو  شامل من حيث التعريفات وأطر العمل ومليء بالأمثلة الحديثة من شركات تقنية لا تعرفها فحسب بل تحبها أيضاً. هذا الدليل قادر بلا شك أن يحوّلك إلى خبير في منتجات الحد الأدنى القابلة للنمو MVP شرط أن تخصص ساعةً أو ساعتين لتتعمق فعلاً بمحتواه. لحسن حظّك أنّني سبق أن قرأت الكتاب وسأطلعك في ما يلي على أبرز ما فيه.

تستخدم الشركات الناشئة منتجات الحد الأدنى القابلة للنمو لبناء منتج لها في فترة اختبار السوق. وسوف أعطيك مثالاً عن ذلك لأضعك في السياق الصحيح. لنقل أنّك تصمم منتج حد أدنى قابل للنمو لتطبيقٍ للهواتف الذكية. قد يكون هذا المنتج مليئاً بأخطاء التصميم لكنّه قادر على العمل بمستوى لا بأس به. وإذا كنت تبني منتج حد أدنى قابل للنمو لجهاز قابل للارتداء wearable device، قد تضطر إلى لصق بضعة أجهزة استشعار بجهاز كمبيوتر مصغر مثل "رازبيري باي" Raspberry Pi ولصق هذا كله بسوار يد.

يعرّف الدليل منتج الحد الأدنى القابل للنمو على أنّه ليس منتجاً في الواقع بقدر ما هو استراتيجية. ويقول إريك رايس الذي كان أوّل من صاغ المصطلح أنّ منتج الحد الأدنى القابل للنمو هو "نسخة من منتج جديد تسمح بتعلم أكبر قدر من المعلومات بأقل قدر من المجهود". غير أنّ ذلك لا يشرّع الأبواب أمامك لتصمم منتجاً سيئاً. لأنّه وكما ينصح راند فشكن (المؤسس الشريك لـ "موز" Moz)، عليك أنّ تخطو خطوةً إضافية وأن تصنع منتجاً استثنائياً قابلاً للنمو Exceptional Viable Product بدلاً من مجرد منتج حد أدنى). فالانطباعات الأولى في غاية الأهمية، ولن يتسنى لك إعادة إطلاق منتجك إلى ما لا نهاية، فسرعان ما ستخسر اهتمام أول مستخدمي هذا المنتج.

يجول بك فريق "يو إكس بين" في الدليل على كل من كلمات عبارة "منتج الحد الأدنى القابل للنمو" بالإنجليزية، أي Minimum وViable وProduct ، كل منها على حدة، ليعلمك كيف تصمم أفضل منتج حد أدنى قابل للنمو. كما يشاركك بعض الأمثلة الفعلية عن منتجات حد أدنى قابلة للنمو باءت بالفشل وأخرى تكللت بالنجاح.

في مكالمة هاتفية مع جري كاو، وهو عضو في فريق "يو إكس بين"، قال لنا: "نرى الكثير من منتجات الحد الأدنى القابلة للنمو التي ليست في الواقع سوى منتجات حد أدنى. غير أنّ الأمر يجب أن يكون أكثر بكثير من ذلك".

ثمة مكونان برأيه قادران أن ينقلا منتج الحد الأدنى القابل للنمو إلى مستوى أرفع شأناً: "يجب أن يرتبط المنتج بفرضية وأن يكون قابلاً للاستخدام". تتضمن الفرضية افتراضاً هاماً حول تجربة المستخدم ولِمَ قد يحتاج المستهلكون إلى المنتج. فإذا بنيت منتج الحد الأدنى القابل للنمو حول فرضية ووجدت في ما بعد أنها كانت خاطئة، يمكنك وضع فرضيةً جديدةً وبناء منتج حد أدنى جديد قابل للنمو. وينصح كاو بالاستمرار بتغيير محور المنتج إلى أن ينجح.

فهل تعلم أنّ "تويتر" Twitter مثلاً وهو موقع التواصل الاجتماعي المفضل لدي ليس سوى نتيجة عدة منتجات حد أدنى قابلة للنمو؟ كان تويتر في الأصل منصةً بودكاست podcast تُدعى "أوديو" Odeo، ولكن، بعد أن انتقلت "أي تيونز" iTunes إلى ساحة البودكاست هي أيضاً، بدأ فريق الشركة الناشئة بالبحث عن اتجاه جديد.

"نظموا مسابقات برمجة Hackathon عدة للخروج بأفكار حول وجهتهم التالية. وكانت إحدى نتائج ذلك فكرة تشارك آخر المستجدات مع مجموعة من الأشخاص من خلال رسائل نصية وأطلق عليها الاسم الرمزي twttr. وقد أنشئ منتج الحد الأدنى القابل للنمو بناءً على منصة الرسائل القصيرة SMS ولم يُستخدم سوى داخلياً في "أوديو". ولكن، بعدما لاقى المنتج شعبيةً كبيرةً، أطلقه الفريق على مستوى عالمي".

للمزيد حول منتجات الحد الأدنى القابلة للنمو، اقرأ "دليلك إلى منتجات الحد الأدنى القابلة للنمو" من "يو إكس بين"، فأعضاء هذه الشركة خبراء في منتجات الحد الأدنى القابلة للنمو، ولذلك صمموا أداةً محترفة لمصممي تجربة المستخدم UX للسماح لهم بالقيام بمخططات لصفحات الموقع wire framing على الإنترنت عند تصميم موقع إلكتروني. ألقِ نظرة على هذه الأداة على  UXPin.com.

اقرأ بهذه اللغة

حمّل التقرير

حمّل

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة