إيلي-جريجوار خوري يتحدث كيف تعلّم من فشله [صوتيات]‎‎‎

 ما الذي يتطلّبه الأمر لتصبح رائد أعمال؟ يشاركنا إيلي-جريجوار خوري عقليّته الريادية ويخبرنا كيف أصبح رائد أعمالٍ ناجحٍ من لبنان، من خلال نظرةٍ سريعةٍ على مسيرته الريادية.

في مقابلةٍ سريعةٍ مع "أنتربرينيرجي" Entreprenergy، يتحدّث خوري مؤسِّس "داير من دار" Dermandar، عن الوقت الذي قرّر فيه التوقّف عن كلّ شيء. حيث اتّخذ بعد ذلك قراراً شكّل نقطة تحوّلٍ في مساره، وعزّز عمله مع أكثر من 10 ملايين مستخدمٍ حاليٍّ قاموا بتحميل تطبيقه.

بعد ذكر حكمته المفضّلة، "كُن صبوراً، ثابر واستخدم كلّ طاقتك،" يحدّثنا خوري عن فترات الفشل. ففي سن الـ22 عاماً، وبعد الفشل في عمله الأوّل، عاد إيلي-جريجوار إلى الوظيفة. وبعد العودة إلى بلاده، أطلق بعض المشاريع التي تعلّم من فشلها درساً كبيراً. ويُعِدّ هذا الرائد حاليّاً رسالة ماجستير في إدارة الأعمال لسلسلةٍ من "الإخفاقات والدروس"، فاستمعوا إليه يشاركنا أفكاره وتجاربه.

أثناء الكلام عن "الفكرة الريادية" في المقابلة، يدلّنا خوري كيف حوّل شغفه بالرياضيات إلى عملٍ تجاري. ويذكر في هذا القسم أنّ النجاح يقسَّم بين 10% للفكرة، و90% لتطبيق هذه الفكرة.

أثناء إشارته إلى النصيحة المفضّلة لديه، يدمج رائد الأعمال الشاب بين نصيحته الخاصة والنصيحة التي أخذها من شخصٍ ما خلال مساره الريادي. ولكنّه يعود ليشير إليها على أنّها حديث التوعية لكلّ شخص؛ موظّف، مالك العمل، رائد الأعمال...

يصف خوري "قورة" Quora التي توفّر الأجوبة لأسئلتك من خبراء، بأنّها أفضل مصدرٍ للمعرفة. كما يعتمد على "نيوز360" News360 لإيجاد المقالات الإخبارية والتدوينات التي تهمّه. ولدى سؤاله عن كتابه المفضّل، يقول إنّه The One Minute Manager، لمؤلّفَيه "كينيث بلانشارد" Kenneth H. Blanchard و"سبينسير جونسون" Spencer Johnson.

استمع إلى المقابلة هنا:
 

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة