كيف دعمت ديسربت!/جرافيك!/ الأفكار الناشئة بمجال التصميم؟

اقرأ بهذه اللغة

لم يعد مفهوم الريادة مقتصرًا على قطاع التقنية كما كان سائدًا فيما سبق. هذا ما أكدته فعالية "ماراثون أفكار ديسربت!/جرافيك!/" Disrupt!/Graphic! Ideathon، التي انطلقت الأسبوع الماضي لتدعم مشاريع ناشئة في قطاع التصميم، من خلال التوجيه والإرشاد والتمويل.

جاءت "ديسربت!/جرافيك!/" على شكل ورشة عمل امتدت على مدار ثلاثة أيام متواصلة، وأرادت تحفيز مبادرات التصاميم على تحويل أفكارها إلى مشاريع مجدية اجتماعياً وماليًا.

شارك في تنظيم الفعالية، حاضنة "اينوفينشرز"Innoventures، ومنصة "ذومال"Zoomal اللبنانية للتمويل الجماعي، وبرنامج "ميدايست كرييتفز"Mideast Creatives الذي أطلقته منظمة "هيفوز"Hivos لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ووسائل الإعلام، في فبراير/ شباط الماضي.

جديرًا بالذكر أن برنامج "ميدايست كرييتفز" يعمل في دول الشرق الأوسط وتحديدًا في مصر وتونس ولبنان والأردن والعراق وليبيا، بتمويل من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدوليSIDA، للتركيز على تنمية وتطوير المشاريع الإبداعية.

"تطلبت معايير المشاركة سبعة بنود رئيسية تمثلت في المساعدة على تنمية قطاع التصميم، وتقديم منتجًا أو خدمة مفيدة للمجتمع، معتمدة على التكنولوجيا. بالإضافة إلى تمتع الفكرة بنموذج ربحي يؤمن الاستدامة، وسوقاً استهلاكية عريضة، مع ضرورة توفر فريق عمل من فرديّن إلى خمسة أفراد عمرهم أقل من 35 عامًا، وأن يستعرض الفريق الفكرة بشكل جيد أمام لجنة التحكيم"، هكذا قال هشام وهبي، المدير التنفيذي في "إينوفينتشرز".

تابع وهبي: "تقدم للفعالية 80 فريقًا بأفكار شابة في قطاع التصميم، إلا أن الفائزين بالمشاركة كانوا 20 فقط في مجال تصميم الجرافيك والملابس والمطبوعات ومواد التغليف والتعبئة، والتعليم الترفيهي والألعاب والأفلام القصيرة ثلاثية الأبعاد والحرف اليدوية، وكان من المفترض أن يفوز بالجوائز الكبرى ثلاث فرق، غير أن الأفكار التي حازت على إعجاب لجنة التحكيم حصلت على علامات متقاربة، ما حفّز اللجنة لوزيع الجوائز على أربعة فرق".

فازت لعبة "علي الزيبق" Aly Zeeba بالمركز الأول، وهي تقوم على فكرة الترويج للفن الشعبي من خلال لعبة تقنية تحيي سيرة شخصية تراثية مصرية. وحصل الفريق المكون من 4 أفراد على 1500 يورو، و6 أشهر احتضان في "اينوفينتشرز"،  تتضمن مساحة عمل، وتمويًلا قدره 50 ألف جنيه مصري (حوالي 7 آلاف دولار)، وتدريبًا على أيدي مرشدين بالقطاع الريادي.

وذهب المركز الثاني لمشروع "هوت بوكس" HotBox لتطوير وتصميم مواد مبتكرة للتغليف والتعبئة، لتحصل على ألف يورو، وتخفيض قيمته 50% على اشتراك بمساحة عمل المصممين "ديزاينوبيا" Designopia، لمدة شهريّن.

أما المركز الثالث فكان من نصيب فريق "بلس فور" Plus 4، المعني بتصميم ملابس من مواد خام يتم معالجتها لتصبح سهلة التنظيف، على أن تكون التصاميم بألوان تبعث طاقة إيجابية في نفوس الآخرين، وفقًا لدراسات في هذا الصدد. حصل الفريق على 500 يورو، وتخفيض قيمته 25% على اشتراك في "ديزاينوبيا" لمدة شهر.

واختارت لجنة التحكيم أن تمنح مركزًا إضافيًا لاستديو ألعاب "أزاموكا" Azamoka، المعني بتطوير ألعاب تعكس الروح المصرية الخفيفة، عن لعبة "المزريطة" AlMazarita. حصل الفريق على دعم مالي قدره 300 يورو، على سبيل الدعم والتشجيع.

وتعليقًا على فوزهم، قال محمد العريان، عضو بفريق "أزاموكا": "سنعمل على تطوير أول استديو ألعاب يعكس الروح المصرية خفيفة الظل، ونشعر أننا بدأنا أولى خطواتنا الجادة نحو تفعيل فكرتنا إلى مشروع من هذا المكان".

ولم تقتصر الجوائز عند هذا الحد، بل قررت "ذومال" أن تُعلن عن حملات دعائية لتمويل مشاريع الفرق الثلاثة الفائزة، على أن تمنحهم 500 دولار، عن كل 100 دولار يرصدها مستخدمو منصة التمويل الجماعي لأيِ من الأفكار المعروضة.

وتعليقًا على جودة الأفكار المتقدمة، يقول هاني محفوظ أحد أعضاء لجنة التحكيم، وهو  مصمم جرافيك، ومؤسس شركة "اتش دي ام"HDM المتخصصة في تصميم الهدايا والأدوات المكتبية. قال محفوظ: "أبهرنا تنوع الأفكار وتقارب المستوى الجيد، وتمنيّنا لو تمكننا من منح مزيدًا من المراكز لأفكار إضافية مثل "ماب آب" Map App المعنية بتطوير تطبيق خرائط للجامعات والمراكز التجارية، أو EyeDea لتصميم وتصنيع طلبيات القمصان الجامعية للمنظمات والجامعات".

في السياق ذاته، أجمع المشاركون على أنه بالرغم من الفائزين فعليًا كانوا أربعة فرق، إلا أن الجميع فاز بتعلم آليات تجهيز خطة العمل، والتفكير الإستراتيجي لإقامة مشروع ناجح، وجلسات الإرشاد على أيدي مجموعة من المدربين من قطاع التصميم، والتشبيك مع رواد الأعمال بالقطاع أيضًا للاستفادة من خبراتهم. 

ورغم سعادتهم بالمشاركة، إلا أنهم تمنوا لو أن فترة جلسات ورشة العمل طالت أكثر من ذلك، مع إتاحة فرصة اكبر للتواصل مع مدربين من خارج قطاع التصميم، وهو ما تعهد به وهبي قائلا: "بداية من يناير/ كانون الثاني المقبل، تعود (اينوفينتشرز) بجلسات تدريب وإرشاد اعتادت أن تقدمها منذ فترة، وتحمل عنوان "دائرة التفكير" أو Idea Circle، والتي تحرص خلالها على تشبيك القطاع الريادي بالمدربين والمرشدين، وستكون الدعوة مفتوحة للجميع من كافة القطاعات الريادية، وسنختار المدرب بناءً على ترشيحات الرواد لتلبية احتياجاتهم".

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

برعاية

Mideast Creatives

شارك

مقالات ذات صِلة