ما الدروس التي تتعلّمها بعد إدارة شركة ناشئة لعامَيْن؟

 

سواء كانت مسيرتك الريادية مكلّلة بالنجاح أم بالفشل، ستأخذ منها دروسًا قيّمة تصحبك خلال رحلتك التالية. بعد أن شارك في تأسيس "كوبون" Cobone، أحد أكبر مواقع العروض اليومية في المنطقة، ثمّ باعه لـ "ميدل إيست ديجيتال جروب" Middle East Digital Group، بدأ رائد الأعمال الإيرلندي بول كيني مسيرة جديدة مستندًا على دروس الماضي، هو والمسؤوال التقني السابق في "كوبون"، جايمز ويلتون.  

Safarna

انضمّ الاثنان للعمل معًا على "سفرنا" Safarna، موقع لحجوزات الفنادق والرحلات، مقرّه دبي. بعد أن تولا إدارة "كوبون" لعامين، بدأ كيني وويلتون رحلة جديدة حامليْن معهما درسيْن مهميْن: الاستثمار في فريق العمل والتركيز على الزبائن. 

خلال مقابلة لنا مع الاثنين في فعالية "ميكس أن منتور" دبي، حدثنا كيني كيف طبّق ما تعلّماه في "سفرنا" قائلاً: "عليك أن تستثمر في الناس. ونحن نطبّق ذلك بجدية في "سفرنا"، وبنينا ثقافة عمل رائعة وعلامة متميزة خلال سنة". 

التركيز على الزبائن لم يساعد الفريق فقط على تطوير تقنيات تؤمن أفضل تجربة للمستخدم، بل أيضًا أعطى "سفرنا" ميزة تنافسية على مواقع عالمية مثل "تريب أدفايزور" TripAdvisor وغيرها.

عندما سُئل عن سبب دخول قطاع السفر والفنادق، أجاب كيني: "كلّ أسبوع، يتم افتتاح فندق جديد. عام 2011، بلغت قيمة سوق السفر في الإمارات، السعودية ومصر 35 مليار دولار أميركي. هذه سوق غنية بالفرص. كما أنّ 90% من المستهلكين في هذه السوق ما زالوا يدفعون نقدًا لحجز الفنادق، أي فقط 10% منهم يدفعون على الإنترنت." من هذا المنطلق، وعلمًا أن المنطقة ستشهد حدثيْن هاميْن، "إكسبو 2020" في دبي وكأس العالم 2022 في قطر، من المتوقع أن تزدهر السياحة بشكل كبير. "هذه فرصة كبيرة لنا ونحن باقون هنا للسنوات العشرة التالية ومتحمسون جدًّا."  

لمعرفة كيف يسعى "سفرنا" إلى منافسة مواقع عالمية كبيرة وما هي الشركات الناشئة التي يعتبرها كيني وويلتن واعدة، شاهد الفيديو أعلاه. 
 

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

شارك