مسؤول المنطقة العربية لدى فايسبوك يشرح كيفية دعم المنصّة لروّاد الأعمال‎ [ومضة تيفي]

 خلال فعالية "ميكس أن منتور" Mix N’ Mentor الأخيرة في دبي التي انعقدت الشهر الماضي، كان لنا كلامٌ مع المرشدين عن بعض مجالات اختصاصهم. وفي هذا الفيديو، تحدثَتْ "ومضة" مع رئيس قسم الشرق الأوسط في "فايسبوك"، جوناثان لابين.

في مقابلته مع "ومضة"، يقول لابين "إنّ إرضاء المستهلكين يزداد صعوبةً بالنسبة لأيّ علامةٍ تجارية اليوم." وفي الوقت الذي يعتبر فيه الظهور والمنافسة على "فايسبوك" بمثابة الصراع، يقدّم لابين نصيحتَين أساسيّتَين للعلامات التجارية: المحتوى القويّ، وأهميّته بالنسبة للمستهلكين.

من ناحيةٍ أخرى، وعلى الرغم من أنّ "فايسبوك" أداةٌ عالمية، فقدرته على العمل محلّياً تُعتبَر أساسيّةً كي يقدّم الخدمات مباشرةً للعلامات التجارية في المنطقة. ويشرح لابين الأمر قائلاً، "إنّ المحتوى الذي يتشاركه المستخدمون على "فايسبوك" هو محتوى محليّ مستوحى من الأصدقاء والأسرة والمجتمعات المحلية، الأمر الذي يجعل منّا أداةً عالميةً تعمل بشكلٍ متميّزٍ محليّاً."
والأمر يسري أيضا في الاتجاه المعاكس، إذ أصدر "فيسبوك" قبل بضعة أشهر "أداة استهداف الوافدين" ‘expats targeting tool’، بحيث أنّ "الفكرة جاءت من المنطقة وللمنطقة، ولكن يجري الآن استخدامها عالمياً،" كما يقول لابين.

عندما يتعلّق الأمر بجذب انتباه "فايسبوك"، يقول لابين إنّه لا توجد وصفةٌ جاهزة عن هذا الأمر. "فنحن نحاول أن نفهم البيئية الحاضنة، على الرغم من أنّها تتحرّك بسرعةٍ كبيرة. لقد أدركنا في منصّة ‘فايسبوك‘ أنّ العالم قد انتقل بسرعةٍ من كونه يتمحور حول مواقع الإنترنت، ليركّز على الهاتف الجوّال، ومن ثمّ حاليّاً على التطبيقات. ويتمحور تركيزن على هذه النقطة، حيث نعتقد أنّ المستقبل يكمن فيها."

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك