شركة الألعاب الأردنية ‘طماطم‘ تنهي عامها الأول بستة ملايين تنزيل

اقرأ بهذه اللغة

tamatem games

بعدما بلغ عدد مرّات تنزيل تطبيقاتها الصيف الماضي نحو المليونَين، اختتمَتْ شركة "طماطم" Tamatem الأردنية عام 2014 بأرقامٍ أكبر، حيث حظيت هذه الشركة الناشئة للألعاب بما مجموعه 6,5 ملايين تنزيلٍ في السنة منذ أن انطلقَت.

ما الذي يقف وراء نموّ الشركة الناشئة المتواصل هذا؟ يجيب عن هذا السؤال المدير التنفيذي لـ"طماطم"، حسام حامو، فيقول لـ"ومضة" من مكان تواجده في لندن، "لقد وصلَت هذا الشهر واحدةٌ من ألعابنا [‘اختبار الغباء‘ التي أُطلِقت مؤخّراً] إلى المرتبة الأولى في السعودية وبعض البلدان الأخرى في المنطقة." ويضيف حامو، أنّ "لعبة ‘اختبار الغباء‘ ساهمَتْ في زيادة عدد مرّات التنزيل إلى حدٍّ ما، ولكن كلّ الألعاب الأخرى تنمو بدورها."

tamatem games

وكانت لعبة "اختبار الغباء" التي أٌطلِقَت الخميس الماضي، قد وصلت خلال أربعة أيّامٍ فقط إلى المرتبة الأولى في السعودية حيث السوق الأكبر للألعاب الإلكترونية في المنطقة (كما يبيّن الرسم البيانيّ إلى اليسار)، بحسب ما يقول المدير التنفيذي، الذي يشير أيضاً إلى أنّ هذه اللعبة "وصلت إلى هذه المرتبة بسرعةٍ لم نشهدها من قبل." ويُرجِع حامو سبب ارتفاع شعبية هذه اللعبة بشكلٍ سريعٍ إلى كثرة الحديث عنها، وكذلك إلى عنوانها الملفِت الذي يدفع الناس لكي يُظهروا لأصدقائهم مدى ذكائهم.

هذه اللعبة التي تأتي باللغة العربية، تتألّف من سلسلةٍ من ألعاب التفكير القائمة على الصوَر برسوماتٍ لطيفةٍ ولعبٍ تفاعليّ (كما يظهر في الصورة أعلاه).

ولكن ليس عنوان "اختبار الغباء" هو وحده ما يُلفِت، إذ تشهد عناوين شركة الألعاب هذه من العام الماضي اهتماماً متجدّداً. ويشير المدير التنفيذيّ إلى أنّ هذا الاهتمام يعود إلى الوظائف الإضافية وأدوات شبكات التواصل داخل اللعبة، التي يعمل فريق العمل المتوسِّع على إضافتها للإصدارات الجديدة من الألعاب. ويقول حامو، "نحن نستعمل أدوات شبكات التواصل الاجتماعي داخل الألعاب، ممّا يسمح للناس بمشاركة نتائجهم والتفاعل مع أصدقائهم على ‘فايسبوك‘ و‘تويتر‘ وسواها من مواقع التواصل."

ما هو العمل المقبل لهذا الفريق الذي يتألّف من 13 عضواً؟ "نركّز حالياً على الألعاب الأكثر تعقيداً والتي تحتاج إلى وقتٍ أطول،" بحسب ما يجيب حامو عن مسألة التطوير وكذلك عن وقت اللعب. ويضيف أنّ "الألعاب التي نُشرَت في السنوات القلية الماضية كانت صغيرةً وسهلة، ولكنّ هذا سيتغيّر قريباً."

ويأمل المدير التنفيذي لـ"طماطم" أن تنتشر شركته أكثر من خلال قطاع الألعاب الإلكترونية الواعد في الأردن والمنطقة. وحامو الذي يتواجد في لندن للحديث عن البيئة الحاضنة للألعاب في مؤتمر "بوكيت جايمر كونيكت" Pocket Gamer Connects، يقول إنّ هذه البيئة لا تتواجد بشكلٍ كبيرٍ في المنطقة، وربّما لهذا السبب تتواصل الصحوة حول الألعاب في الأردن والمنطقة. "لقد أخبروني [المنظِّمون] هذا الصباح، أنّها المرّة الأولى التي يتحدّث فيها شخصٌ عن هذه المواضيع في المؤتمر. الكلّ ينظر إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كسوقٍ غير مهمّة، ونحن نريد أن نضعها على الخارطة، نريد أن يرى الناس أنّ هناك إمكانيات هائلة في السوق العربية."

كيف سيحتفلون بهذا الإنجاز المهمّ؟ يجيب حامو ضاحكاً، "لا احتفالات بعد." ولكنّه يضيف، "سنحتفل عندما نصل إلى 10 ملايين."

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة