رائدة أعمال عربية تحوّل المنتجات التقليدية إلى أغراض مبتكرة

اقرأ بهذه اللغة

سبق ونُشر هذا الموضوع على منصة "فرناس".

لا يحتاج رواد الأعمال الى خلق منتج جديد أو ابتكار خدمة جديدة ليؤسسوا شركات ناجحة، بل يكفي أن يُضيفوا لمساتهم الإبتكارية على منتجات تقليدية نستخدمها منذ عشرات السنوات، لتصبح قطعًا قيمة تتخاطفها الأيدي... أو هكذا فعلت دينا فاضل، رائدة الأعمال المصرية التي أسست شركتها الخاصة "جود" على الإنترنت لإكسسوارات وملحقات المنزل، والتي سميت من بين رائدات الأعمال الـ16 اللواتي يحدثن فرقًا في العالم العربي.

"نحن لا نبيع منتجات، نحن نبيع تجارب حسيّة"، هكذا تقول فاضل عن شركتها التي تُصمم إكسسوارات منزلية بتصاميم مبتكرة وفريدة من نوعها. وتستوحى معظم تصاميمها من الرموز العربية التقليدية، شوارع القاهرة المزدحمة، وفنون الخط العربي الجمالية. "نحن نكره وصف منتجاتنا بأنها أشياء ملموسة، تُحول تصامينا - وهي ميزتنا الرئيسية - تلك الأشياء الى دفعات من الطاقة، وبالتالي فإنها تُضيف حياة الى منزلك".

تشمل قائمة المنتجات التي تُنتجها "جود" Joud أكواب، فناجين قهوة، عُلب مجوهرات، واقيات حرارية، وسادات زينة، وغيرها من الإكسسوارات المنزلية. إلا أنّ فاضل لم تتوقف هنا، فقد تمكنت مؤخرا من التعاون مع مصانع "سيراميك الجوهرة" لإنتاج مجموعة خاصة من بلاطات الزينة الديكورية للمطابخ والحمامات.

بدايات صعبة

بداية الطريق لم تكن ممهدة تماما أمام فاضل، والتي على الرغم من كونها مصرية إلا أنها لم تستقر فعليا في مصر إلا بحلول عام 2000، حيث وُلدت ودرست الفنون والتصميم في بريطانيا. تخبطت رائدة الأعمال الشابة لفترة الى أن قررت التخلص من وظيفتها اليومية الثابتة في وكالة إعلانية، لتتفرغ أكثر لممارسة هواياتها الفنية المُفضلة في خلق التصاميم المبتكرة.

تبلورت لديها فكرة إنشاء شركتها الخاصة، وعملت على الفكرة لوحدها حتى أطلقت الشركة تجريبيا في عام 2010، بمجموعة من الواقيات الحرارية ذات التصميم المبتكر. في مطلع العام 2011، إنطلقت "جود" رسميًّا بصالة عرض وحيدة. "كان الأمر صعبا، حيث توجب علي أن أُعيد استثمار جميع أرباحي لتوسيع الشركة وأتمكن من تطويرها. وبعد أن قضت العام الأول وحيدة، أصبح لفاضل الآن فريقا متكاملا من 8 أفراد، تقول عنهم: "فريقي هو كل شيء، فهو يُمكنني من التركيز على ما أُجيده؛ الفن والتصميم."

تمتلك فاضل حاليًّا صالتي عرض لمنتجاتها في القاهرة، كما تبيع منتجاتها عبر صفحة "جود" على فيسبوك، وكذلك عبر موقع "ستايل تريجور" Style Treasure، وتُحقق الشركة أرباحًا جيدة، وسط إقبال من العملاء. وستفتتح الشركة قريبًا موقعها الإلكتروني الخاص. 

تمثّلت أصعب اللحظات في رحلتها الريادية في رحلة البحث عما تُريده فعليا، وهي الفتاة التي اعتادت الحذر دائما في جميع خطواتها. وتنصح رائدات الأعمال الشباب بالتخلص كُليا من مخاوفهنّ، والتي تصفها بأنها مجرد "خيالات صنعوها بأنفسهن"، وبأن يضعن نُصب أعينهن هدفًا يسعين إلى تحقيقه، رؤيا لتحقيق هذا الهدف، وأن يعملن دائما من أجل تحقيقه مهما تطلب الأمر، على أن يُحافظن دائمًا من حولهنّ على أشخاص إيجابيين، يرفعن من معنوياتهنّ.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة