روّاد مغاربة يشاركون تجربتهم في الحفاظ على رأس المال [ومضة تيفي] ‎‎

إذا كنتَ تدير شركةً ناشئةً مغاربية، فالتمويل التأسيسيّ لن يكون سهلاً؛ يجب أن تكون مستعدّاً لفترةٍ مكثّفة من الاعتماد على سياسة الحدّ من النفقات والاستفادة القصوى من الموارد. لقد سألنا في هذا الفيديو بعض روّاد الأعمال عن تجربتهم في هذه المرحلة، وعن كيفية تخطّيهم لها.

يقول أمين شعيب من "شيفكو" Chifco ضاحكاً، "يجب أن تخبر نفسكَ أنّك لا تملك أيّ شيءٍ! يحصل ذلك عندما لا تملك المال الذي يُنفَق على الأقلّ."

وبالنسبة إلى يوسف الحمّال من "ستاجيير"Stagiare.ma، فهو يعتقد أنّه يجب عليك أن تستفيد ممّا لديك. حيث أنّ "ستاجيير" اعتمد في ذلك على قاعدة المستخدِمين والكثير من عدد المشاهَدات المسجَّلة على موقعه، ثمّ وقّع رائد الأعمال الذي يديره شراكةً مع وسائل الإعلام سمحَت له بتخطّي عملية القيام بالإعلانات.

من المهمّ أيضاً أن يعرف المرء ما الذي يمكن أن يضحّي من أجله وما لا يمكن، بحسب ما يشرح وليد سلطان ميداني من "ديجيتال مانيا" Digital Mania. فلقد عملَت هذه الشركة الناشئة سابقاً على التضحية بالرواتب، حيث اتّفق أعضاء الفريق فيما بينهم على الرضا بأقلّ قدرٍ من الرواتب في بداية الأمر.

أمّا وليد العلوي مراني من "آزور سيستمز"Azur Systems فكان له استراتيجيةٌ مغايرة، حيث ركّز على توليد الإيرادات بدلاً من توفير الأموال. ومن جهته، نصح أيضاً وليد الحصّار من "مي كادو" MesCadeaux.ma بالتركيز على تحسين التدفّق النقديّ.

لا تفوّتوا الفيديوهات الأولى من هذه السلسلة:

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك