مجتمع الشركات الناشئة في دبي يوفّر دعماً كبيراً عبر الفعاليات وشبكة العلاقات [ومضة تيفي]‎‎

ما هو مستوى الدعم الذي يقدّمه مجتمع الشركات الناشئة في دبي للشركات الناشئة ولروّاد الأعمال الذين يخوضون غمار هذا المجال للمرّة الأولى؟ تابعوا معنا هذا المقابلات السريعة التي أجريناها خلال فعالية "ميكس أن منتور" دبي Mix N' Mentor مع خبراء وروّاد أعمالٍ يتواجدون ضمن هذا المجتمع، لتعرفوا ما الذي سيقولونه عن البيئة الحاضنة لريادة الأعمال في دبي.

فبحسب سارة أبلتون مؤسِّسة "ميني إكستشانج" Mini Exchange، يوجد "قدرٌ كبيرٌ" من الدعم. وتتابع قائلةً، إنّ "مجتمع الشركات الناشئة هنا ضيّقٌ جدّاً، ويضمّ شركاتٍ على استعدادٍ لمساعدة بعضها البعض، بدون أيّ مكسبٍ أو منفعةٍ حقيقيَّين."

شبكة العلاقات هي شيءٌ لا يمكن إلّا للمجتمعات المتماسكة أن تقدّمه لأعضائها، حيث أنّ فعالياتٍ مثل "ميك أن منتور" Mix N’ Mentor الذي انعقد في شهر كانون الثاني/ديسمبر في مركز مسرِّعة الأعمال "إن5" in5 في دبي، يمكنها أن تساهم في تعزيز ثقافةٍ صحّيةٍ لعملية بناء شبكة العلاقات. وهذه العملية يضعها بعض روّاد الأعمال في أعلى سلّم اهتماماتهم هذه الأيّام، وخصوصاً عندما يتعلّق الأمر بتبادل عناوين وجِهات الاتّصال عند وجود أيّ شراكةٍ محتملة، كما تقول بدر ورد، مؤسِّسة "لمسة" Lamsa. وتضيف هذه الرائدة أنّ "كلّاً منّا يعاني من مشكلةٍ ما أو نقصٍ ما، ويمكن للأشخاص الآخرين أن يعالجوا هذا الأمر وأن يسدّوا النقص الذي قد نعاني منه." وبدوره، يوافق على هذا القول محمود كيّال مؤسِّس "ويبتيب" WebTeb، ويضيف قائلاً إنّ الشراكات يمكن أن تساعد الشركات الناشئة للانتقال إلى المرحلة الثانية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمجتمع الذي يُعتَبَر صحّياً ولا يعاني كثيراً من الشوائب، أن يساعد أعضاءه على عدم الوقوع في الفخّ نفسه مرّاتٍ عدّة. وفي هذا الصدد يقول عرفان أحد مؤسِّس "إرحل" Irhal، "إنّ ما تبحث عنه خلال مواجهتك لأيّ مشكلةٍ تعاني منها، هو إذا كان أشخاصٌ آخرون يعانون من الأمر عينه أم لا."

من جهته، يختتم النقاش علي عبد الحفيظ مؤسِّس "آي سولار ووركس" iSolarWokxK، فيقول إنّه عندما "يتمّ مشاركة هذه المعرفة والتوعية ونشرها بيننا جميعاً، فهذا الأمر سيكون ذا منفعةٍ كبيرةٍ" بالنسبة لروّاد الأعمال كأفرادٍ بالإضافة إلى البيئة الحاضنة لريادة الأعمال ككل.

شاهد الفيديو لمزيدٍ من المعلومات.

اقرأ بهذه اللغة

شارك