تطبيق فلسطيني يطلق حملة تمويل على "كيكستارتر" من أجل رحلة في التاريخ العربي..

اقرأ بهذه اللغة

لعلكم تتذكّون قصة أسماء جابر الفلسطينية وخطيبها سامي جيتان اللذان يقفان وراء تطبيق "بيفوت" PIVOT التفاعلي لتخزين الصور ومقاطع الفيديو والمعلومات عن تاريخ فلسطين القديمة والجديدة. "كاني والدي يخبرني قصصاً عن تاريخ فلسطين وكل المناطق التي كنا نزورها، وبعد وفاته أردت تخزين هذه المعلومات ومشاركتها،" تشرح أسماء.

بعد عام ونصف من بدء المغامرة، أطلق المؤسسان حملة على منصة "كيكستارتر" Kickstarter للتمويل الجماعي في 12 شباط/ فبراير الماضي، جمعت حتى الآن مبلغ 17958 دولار وتستمرّ حتى الـ28 من الشهر الجاري. وكان الثنائي قد تشاور ومرشدين في مختبر هارفرد للابداع، لوضع مبلغ 30000 دولار كسقف للحملة.

 "لا تلغي هذه الحملة حاجتنا الى مستثمرين كبار الا أننا قررنا اطلاقها لسببين." الأول هو الحاجة الى ترويج المنتج وبناء مجموعة من المستخدمين المهتمين بخلق حركة أرشفة تُسمّى "علبة الحذاء" shoebox archiving. "هذا المفهوم يعود الى أنه في الماضي غالباً ما كان يحتفظ الناس بصور العائلة في علبة الأحذية،" وتشدد أسماء على أهمية هذا المفهوم، "فبعد استنفاد موارد الأرشيف العام على غرار 'مكتبة الكونغرس' و'مركز الدراسات الفلسطينية'، سنلجأ الى نموذج المصادر الجماعية الذي نطلق عليه 'أرشفة علبة الحذاء'. فيقوم الفلطسينيون المهاجرون أو المقيميون بتحميل صور عائلاتهم والأماكن التي يزورونها أو كانوا يزورونها."

أما السبب الثاني، فيعزى الى أن "بيفوت" تحتاج الى الأموال من أجل تحسين وتطبيق تقنيات الـ"الواقع المعزز" augmented reality.

"خلال الأسبوع الأول، تلقينا رسائل الكترونية من أستراليا وتركيا واسبانيا لاستخدام النسخة التجريبية في وتوثيق التاريخ لأسباب أكاديمية أو سياحية." وتشدد أسماء "ولدت الفكرة في فلسطين الا أنّها قد تتوسّع الى مناطق أخرى." وتكشف أن بعض الأشخاص فضلوا عدم المساهمة على المنصة الالكترونية لا بل أرسلوا المال شخصياً. "والمساهمين ليسوا جميعاً فلسطينيين لا بل من جنسيات مختلفة،" تضيف أسماء.

ومنذ اطلاق نسخة "بيفوت" التجريبية في آب/ أغسطس الماضي، يجمع المؤسسان ردود الأفعال والملاحظات والانتقادات من المستخدمين لتحسين المنتج على أمل أن تُطلق النسخة النهائية في غضون ستة الى تسعة أشهر. "لا نريد أن ينتظر الناس كثيراً،" يقول سامي.

وأجمع المستخدمون، كباراً وشباباً، على ضرورة تقليص النقرات للتنقل بين نقاط "بيفوت" بالاضافة الى تحسين الواقع المعزّز. وتعمل "بيفوت" اليوم مع الشركة الفلسطينية التي تتخذ من شيكاغو مقراً لها "أي كونيكت" Iconnect ونالت أيضاً مبلغاً مالياً من شركة"بال تيل" ضمن برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركة نهاية عام 2014. ويضيف سامي "نريد أيضاً التعاون مع موقع "ذاكرات" في ما يتعلق بقادة البيانات، نحن نهتم بالعامل الاجتماعي والتعاون مع مختلف المواقع أو المبادرات لحفظ التاريخ لا المنافسة."

ما زالت "بيفوت" تتخذ من مختبر هارفرد للابداع Harvard Innovation Lab مقراً لها هي التي كانت نالت المرتبة الأولى في منافسة ريادة الأعمال الثقافية Dean's Cultural Entrepreneurship Challenge في أيار/ مايو الماضي وحصدت جائزة مالية بقيمة 25000 دولار. وتقول أسماء "على الرغم من أنني تخرجت من الجامعة الا أنني ما زلت أتلقى دعوات لتسليط الضوء على التطبيق الذي يعتبرونه قصة نجاح. وسننتقل قريباً الىحاضنة هارفرد الثانية الخاصة بالمتخرجينAlumni  Launch Lab."

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة