ما هي الثغرات في قطاع المحتوى العربي الرقمي؟ [إنفوجرافيك]

اقرأ بهذه اللغة

شهدَت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال السنوات القليلة الماضية نموّاً سريعاً لمعدّلات انتشار الإنترنت والهواتف الذكية، ويتوقّع أن يستمرّ هذا التوجّه بالتزايد على المدى المنظور. ولكن على الرغم من هذا، فإنّ المحتوى العربيّ الرقميّ لم ينمُ بالوتيرة نفسها، كما يشير الخبراء إلى فجوةٍ كبيرةٍ في كمّية المحتوى العربيّ ونوعيته على الإنترنت.

وفي هذا الإطار، قام مختبر "ومضة" للأبحاث Wamda Research Lab بالشراكة مع "جوجل" Google و"تغريدات" Taghreedat، بإجراء دراسةٍ وإعطاء لمحةٍ عامّةٍ عن البنى التحتية الرقمية العربية في المنطقة والتحدّيات الرئيسية التي يواجهها روّاد الأعمال ضمن البيئة الحاضنة، وذلك كجزءٍ من مبادرات "أيام الإنترنت العربي" Arabic Web Days

وفي هذا التقرير [اطّلع عليه من هنا]، حدّد روّاد الأعمال والخبراء ضمن البيئة الحاضنة الذين تمَّت مقابلتهم ثلاثة تحدّياتٍ أساسيةٍ تواجه قطاع المحتوى العربيّ الرقمي، هي على وجه التحديد، ضعف قنوات تمويل منتِجي المحتوى العربي، وضعف الأطر التنظيمية، وصعوبة الوصول إلى أصحاب المواهب.

ونتيجة الحديث مع خبراء من عالم الإعلانات، والأمم المتّحدة، والبيئة الحاضنة للشركات الناشئة بشكلٍ عام، تبيّن أن بعضهم يعتقد بوجود تحدٍّ يتمثل في عدم وجود بيئةٍ حاضنة، وعدم قدرة الشركات على مواكبة التحولات لدى الجمهور، وافتقار الموظفين إلى المهارات التقنية.

يمكن الاطّلاع على اللمحة العامّة التي وضعها "مختبر ومضة للأبحاث" WRL عن الوضع الحاليّ للمحتوى العربي الرقمي، على التقرير الذي نشروه مؤخّراً: "المحتوى العربي الرقمي: لمحة عن القطاع".

اضغط على الإنفوجرافيك [مخطّط المعلومات البيانيّ] أدناه لتكبير الصورة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة