'ذومال' تطلق برنامجاً لتسريع النموّ عبر التمويل الجماعي

اقرأ بهذه اللغة

الشعار الرسميّ لبرنامج تسريع النموّ عبر التمويل الجماعي من "ذومال".

أعلنَت "ذومال" Zoomal، إحدى أكبر منصّات التمويل الجماعيّ التي تستهدف منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن إطلاق برنامجها الأوّل لتسريع النموّ عبر التمويل الجماعي Crowdfunding Accelerator Program، وذلك بالشراكة مع فرع مسرّعة النموّ المصرية "فلات6لابز" FlatLabs التي تنتشر في كلٍّ من أبوظبي والرياض وبيروت، وأيضاً مع مسرّعة النموّ الأردنية "أويسيس500" Oasis500.

يستقبل هذا البرنامج مشاريع تقنية وأخرى في إنترنت الأشياء وتكنولوجيا الأجهزة القابلة للارتداء، وغيرها من المنتَجات المخصّصة للمستهلِك B2C، وهو يضمن الموافقة على حصول هذه المشاريع على استثمارٍ تأسيسيٍّ إذا أطلقَت حملة تمويلٍ جماعيٍّ ناجحة. وفي حديثٍ مع "ومضة"، قال مؤسِّس "ذومال" ورئيسها التنفيذيّ عبدالله عبسي: "نريد مساعدة مجتمع الصانعين في المنطقة ودعمه، ولهذا يستهدفهم البرنامج بشكلٍ خاص."

وبعد الانتهاء من الحملة، ستحصل المشاريع على تمويلٍ لتسريع النموّ، بالإضافة إلى الانضمام لـ"أويسيس500" أو "فلات6لابز".

وأشار عبسي إلى أنّ البرنامج، وما تسعى إليه "ذومال"، يكمن في إعطاء ما يكفي من الحوافز لمجتمع الصانعين لكي يأتوا إلى "ذومال" من أجل التمويل الجماعيّ بدلاً من التوجّه إلى منصّاتٍ عالمية. وقال: "نريد أن نُحدِث ضجّةً حول هذا القطاع، وأن نشجّع الروّاد على ابتكار منتَجاتٍ تقنية."

في وقتٍ تصل الأفكار إلى بيئةٍ حاضنةٍ أكثر صحّةٍ لريادة الأعمال في المنطقة، ينبغي على مسرّعات النموّ أن تهتمّ أكثر بالمنتَج والشركات التي تقوم بتسريعها، كما أنّ هناك حاجة لاتّخاذ قراراتٍ مدروسةٍ أكثر.

"كنّا نحاول تطوير هذا البرنامج خلال الأشهر الستّة الماضية،" كما قال عبسي مضيفاً أنّه "لم يكن من السهل دفع مسرّعات النموّ للمشاركة فيه لأنّه ليس برنامجاً تقليدياً ولا يملك نموذجاً مُثبَتاً، ونحن نحاول القيام بهذا الأمر للمرّة الأولى في المنطقة وحتّى في العالم."

 وعلى الرغم من صعوبة الحصول على مشاركة مسرّعات النموّ، إلّا أنّ عبسي يرحّب بالمسرّعات الأخرى. وأكّد على "أنّنا منفتحون على جميع المسرّعات لكي تنضمّ إلى هذا البرنامج."

كيف يعمل البرنامج؟

في بادئ الأمر، يتوجّب على المشاريع التي ترغب بالتقدّم أن ترفق طلبها بعرضٍ للأفكار مصوّرٍ بطريقة الفيديو، لدقيقةٍ واحدة، وبتفاصيل عن الفريق، وبنظرةٍ شاملةٍ عم المنتَج. وبالتالي سوف يختار مقرّرو الفرق في "ذومال" المنتَجات والتطبيقات القابلة للحياة والتي يمكن تمويلها جماعياً، قبل إرسالها إلى مسرّعات النموّ الشريكة.

ومن ثمّ سوف تطّلع المسرّعات على الطلبات، وتختار منهم عدّة شركاتٍ للحصول على التمويل.

بدورها، سوف تحصل المشاريع المموّلة بنجاح على مبالغ متناسبة تتراوح بين 10 آلاف و30 ألف دولار أميركيّ (كعائداتٍ على الأسهم من 5 إلى 20%)، وتستمرّ بعد ذلك مع مسرّعة النموّ. وعلى سبيل المثال، إذا تقدّمَ مشروعٌ إلى البرنامج مع حاجته لتمويلٍ بقيمة 40 ألف دولار، فإنّ المسرّعة الشريكة سوف توافق على المشروع وتقرّر ما إذا كانت ستمنحه مبلغ 20 ألف دولار مقابل 10% كأسهم، فقط إذا كان قد أطلق حملة تمويلٍ جماعيٍّ للحصول على المبلغ المتبقّي، أي الـ20 ألف دولار الأخرى.

وخلال حملات التمويل الجماعيّ، سوف تحصل المشاريع على الدعم من "ذومال" ومسرّعات النموّ، على شكل مساعدةٍ في الاستراتيجيات التسويقية، والإرشاد المتخصّص، والدعم، ونفاذٍ إلى خدمات إنتاج الفيديو.

ووفقاً لما شرح عبسي، فإنّه "يوجد لدينا عدّة باقات لدعم المشاريع في إنشاء حملاتها، كما أنّ المسرّعات سوف تخصّص مبالغ صغيرة للمشاريع التي وافقَت عليها لمساعدتها في إطلاق حمة تمويلٍ جماعيٍّ ناجحة."

ومن خلال شركاتٍ شهدَت ارتفاعاً في التقييم بعد حملات التمويل الجماعيّ، وبعد قصص نجاحٍ للتمويل الجماعيّ في المنطقة مثل "رودي تيونر" RoadieTuner و"إنستابيت" Instabeat  و"وان شيلد" 1Sheeld، فإنّ "ذومال" تسعى للاستفادة من نموذجٍ مُثبَتٍ لمساعدة الشركات الناشئة على الانطلاق.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة