بوّابة إلكترونية للعقارات تحصل على أول استثمار لها من 'آي مينا‎'

اقرأ بهذه اللغة

A screen shot from justproperty.com

شراء الشقق عبر الإنترنت بات قطاعاً متنامياً في الشرق الأوسط. (الصورة من JustProperty.com)

حصلَت مجموعة "جي آر دي" JRD Group، الشركة الأمّ للمواقع الإلكترونية في الإمارات، "جاست رينتلز" JustRentals.com و"جاست بروبرتي" JustProperty.com، على استثمارٍ كبيرٍ في الجولة الأولى Series A من قبل مجموعة "آي مينا" iMENA Group.

هذا المبلغ الذي لم يُكشَف عنه من قبل الطرفَين، سوف يسمح للمجموعة بتوسيع عملياتها في المنطقة وحسب (يعملون حالياً فقط في قطر مع "جاست بروبرتي" JustProperty.qa)، بل إلى أوروبا وشمال أميركا.

ووفقاً لبيانٍ صادرٍ عن مجموعة "جي آر دي"، فإنّهم سوف يبقون مواقعهم وبرمجّيتهم القائمة على الحوسبة السحابية "بروب سبايس" PropSpace.

بدورها، قالت لـ"ومضة" رئيسة قسم العلاقات العامّة والتواصل في المجموعة، ناتاشا دا سوزا، والتي تكتب أحياناً لـموقعنا، إنّ هذا الاستثمار "يمكن أن يجعلنا بوّابة العقارات الأولى المؤسّسة في الشرق الأوسط وشركة العقارات التي تقدّم البرمجيّات كخدمة SaaS، التي تغامر في هذه الأسواق الناضجة."

تزايد الاهتمام بالاستثمار

مجموعة "جاي آر دي" التي ركّزَت على الإعلانات المبوّبة المنشورة على الإنترنت لبعض الوقت، سوف يضعها هذا الاستثمار ضمن محفظة الشركات التي تتوسّع والتي تضمّ "السوق المفتوح" OpenSouq، و"بيع أي سيارة" SellAnyCar، و"تلر" Telr، و"إيزي تاكسي" الشرق الأوسط Easy Taxi Middle East، و"آي مينا ديجيتال" iMENA Digital، و"آي مينا لويالتي" iMENA Loyalty.

تضع مجموعة "آي مينا" الإعلانات المبوّبة عبر الإنترنت نصب عينيها. (الصورة من iMENA Group)

وفي وقتٍ باتت مجموعة "جي آر دي" تمثلّ حجر الأساس في سوق الإعلانات المبوّبة على الإنترنت بالنسبة لشركة "آي مينا"، فإنّ هذه الأخيرة تنوي استثمار 25 مليون دولار في القطاع خلال العامَين المقبلين.

ويقول مؤسّس مجموعة "آي مينا" ومديرها العام، خلدون طبازة، إنّ "الإعلانات المبوّبة على الإنترنت نعتبرها من القطاعات الأولى على الإنترنت التي نضجَت فعلاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا." ويضيف أنّ "الإعلانات المبوّبة قد انتقلَت تقريباً إلى الإنترنت بشكلٍ كامل، وهي تمتلك إمكاناتٍ واسعةً في السوق في المنطقة."

وكانت "آي مينا"، في وقتٍ سابق من هذا العام، قد أصدرَت تقريراً يشير إلى اعتقادهم بأنّ قطاع الإنترنت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سوف يتلقّى سيولةً بقيمة مليار دولار على مدى الثلاث أو الخمس القادمة.

المرّة الأولى

هذا الاستثمار هو الأوّل الذي تحصل عليه مجموعة "جي آر دي"، بحيث اعتمد الشريكان المؤسِّسان أليكس نيكولاس وسيدهارث سينغ على الموارد الذاتية والحدّ من النفقات.

وبدورها قالت دا سوزا لـ"ومضة" إنّهم "رفضوا عدّة عروضٍ سابقةٍ للتمويل، حتّى من شركات استثمارٍ مخاطر عالمية،" لأنّهم لم يريدوا التخلّي عن الملكية الكاملة وعن السيطرة على الأعمال التجارية. بالإضافة إلى ذلك، أكّد طرف "جي آر دي" لـ"ومضة" بأنّ "آي مينا" تدعم تماماً "توفير رأس المال اللازم للنموّ ومساعدتنا في جهودنا المستقبلية؛ كما أنّه لا يوجد لديهم أيّ نيّةٍ أو هدفٍ مبيّت للاستملاك في المستقبل."

أمّا نيكولاس وسينغ البريطانيان اللذان كانا مديرَين في شركة الاستشارات الأشهر عالمياً، "أكسنتور" Accenture، انتقلا إلى دبي عام 2008 بهدفٍ وحيدٍ وهو إطلاق بوّابةٍ إلكترونية خاصّةٍ بالعقارات.

قام هذا الثنائيّ بالتعلّم كيفية بناء المواقع الإلكترونية والبرمجة، ودخلا سوقاً يعمل فيها كلٌّ من "دوبيزل" Dubizze و"بروبرتي فايندر" PropertyFinder، حتّى وصلا الآن إلى أن يزور مواقعهما نحو مليون زائرٍ شهرياً.

بالإضافة إلى ذلك، قال المتحدّثون باسم مجموعة "جاي آر دي" لـ"ومضة" إنّ الفرص التي يمثّلها الاستثمار سوف تسمح لهم بالنظر في شراكاتٍ محتمَلة مع شركاتٍ أخرى ضمن محفظة "آي مينا" الاستثمارية التي تتوسّع باستمرار.

اقرأ بهذه اللغة

برعاية

Aramex

شارك

مقالات ذات صِلة