5 رواد أعمال من المنطقة ينضمون إلى 'إنديفور'

اقرأ بهذه اللغة

Endeavor se pare du style marrakchi

"إنديفور" بالطراز المغربيّ. (الصورة من "إنديفور")

رائدَا أعمالٍ مغربيان وثلاثة روّاد مصريين تمّ اختيارهم للمشاركة في شبكة "إنديفور" Endeavor العالمية؛ وسوف نتعرّف عليهم فيما يلي.

طارق الفضلي، أسّس "آلغو كونسلتينج" Algo Consulting، وهي شركةٌ تكمن مهمتها في تغيير نمط العلاقة بين المواطن والحكومة. وبفضل محطّاتها المزروعة في المباني الحكومية والمراكز التجارية والجامعات، تريد "آلغو" أن تجعل الحصول على التواقيع يتمّ عن بعد وعبر العالم الافتراضي، وأن تبسّط عملية التصويت، وأن تفرز الأصوات فوراً وبشفافية.

 ليلى لراقي ابتكرَت "لينيا لوكس" Linea Luxe، وهي شركةٌ للجلديات الفاخرة، تعمل مع بعض أفخر العلامات التجارية للساعات والمجوهرات. تهدف هذه الشركة الناشئة إلى إبراز البراعة الحرفية المغربية للعالم.

أمّا الرواّد المصريون الذين انضمّوا إلى الشبكة، فهم محمد فهمي من "إنتجرايشن سرفيسز" Integration Services ، وحسين رفاعي وأحمد العدوي من "إنيرتيا هولدينج جروب" Inertia Holding Group.

عملية اختيار روّاد الأعمال هذه جاءت بعد سبع خطواتٍ دقيقةٍ وصارمة، استمرّت على مدار 12 إلى 18 شهراً. وقد توجّت هذه العملية بفعالية "إنترناشونا سيليكشن بانيل" International Selection Panel لاختيار الروّاد، والتي امتدّت على ثلاثة أيّامٍ في مكانٍ لم يعهده البعض: في مراكش.

كان من البارز مشاركة نائب رئيس "جوجل" Google ومدير مشروع "بروجكت لون" Project Loon من "جوجل إكس" GoogleX، مايك كاسيدي؛ بالإضافة إلى الرئيس التنفيذي لـ"بلاكبوكس" Blackbox، فادي بشارة؛ والرئيس السابق لـ"ستاربكس" Starbucks في أوروبا والشرق والأوسط وأفريقيا، خوليو غوتيريز.

La clé d'Endeavor : une sélection humaine des entrepreneurs

وصفة "إنديفور" السرية: اختيار روّاد الأعمال على أساسٍ إنساني.

 و"إنديفور" هي منظّمةٌ عالميةٌ تهدف إلى تحفيز النموّ الاقتصادي بعيد المدى، عبر اختيار أفضل روّاد الأعمال التي تمتلك أثراً، وذلك لإرشادهم وتسريع أعمالهم.

وعن هذه التجربة، يقول مؤسّس "آزور" Azur System، وليد العلوي مراني، في حديثٍ سابق في شهر شباط/فبراير، إنّه "مع كلّ دردشةٍ، كنتُ أشعر أنّني أقفز 6 أشهر إلى الأمام."

أمّا فعاليات "إنترناشونا سيليكشن بانيل" ISP، فهي تجمع مرشّحي "إنديفور" من حول العالم لثلاثة أيّام، وذلك من أجل مقابلة قادة أعمالٍ عالميين وروّاد أعمال آخرين، ومناقشتهم والتواصل معهم.

وعن هذه الفعالية التي انعقدت النسخة الأخيرة منها في مراكش، قال طارق الفضلي، أحد الروّاد المغاربة الذين تمّ اختيارهم، إنّ "الاختلاط مع أشخاصٍ ناجحين من المغرب والعالم وقد جاؤوا ليستمعوا إليك وينتقدوك، هو شيءٌ لا يقيّم." وأضاف أنّ هذه الفعالية "تساعدنا على النظر إلى مشروعنا من زاويةٍ مختلفة والعمل على تحسينه؛ إنّها مثل مدرسة."

من بين روّاد الأعمال الذين سبق أن تخرّجوا من "إنديفور" من المنطقة، مؤسّسو "يو تيرن" UTurn السعودية للفيديوهات؛ ومؤسّسو "خرابيش" Kharabeesh الأردنية؛ ومحمد الشاكر من "طقس العرب" Arabia Weather؛ ونوزاد أيدين من "يميكسيبيتي" Yemeksepeti التركية الناجحة.

هؤلاء الروّاد تمكّنوا من تحقيق ثروةٍ وأعمال هامّة، بعدما استطاعوا توسيع أعمالهم. وحالياً، عن طريق إعادة استثمار معارفهم ومكاسبهم المالية، يعملون على إلهام الجيل الجديد من روّاد الأعمال.

Tarik Fadli, Amine Hazzaz, Leila Laraqui et Dwight L. Bush, Ambassadeur des Etats-Unis au Maroc

المغرب تجذب روّاد الأعمال

يمكن لروّاد الأعمال المختارين أن يشاركوا في أيٍّ من فعاليات الاختيار العالمية "إنترناشونا سيليكشن بانيل" الستّة، والتي تقام عادةً في مراكز يسهل الوصول إليها مثل نيويورك أو دبي. غير أنّ اختيار مراكش لإقامة الفعالية هذا العام، كان استثنائياً.

وقال مؤسّس "إنديفور المغرب" ومديرها العام، أمين هزاز، "إنّنا أردنا أن نُظهِر إمكانيات المغرب لروّاد الأعمال والأشخاص الرائدين في البلدان الـ25 التي تغطّيها ‘إنديفور‘."

وأضاف هزاز أنّ "عملية الاختيار هذه كانت من الأكبر في تاريخ ‘إنديفور‘، حيث قام روّاد أعمالٍ يمثّلون 30 شركةً باختيار اللجنة في هذه الفعالية." ومن ثمّ تابع قائلاً "إنّهم أرادوا المجيء إلى المغرب لمقابلة روّاد أعمال مغربيين، والتعرّف إلى العلاقة بين المغرب وأفريقيا. فبالنسبة لأميركا اللاتينية والشرق الأوسط وآسيا، تعتبَر المغرب بمثابة البوّابة الرئيسية لأفريقيا."

ثلاثة أيّامٍ من الاجتماعات

يعتبر روّاد الأعمال المختارون أنّ تلك الأيّام الثلاثة التي تضمّنت اجتماعاتٍ ونقاشات، لا يمكن أن تقدّر بثمن. وقد أشار الفضلي إلى أنّ "نوعية المرشّحين والمشاريع مخيفة؛ زِد عليها نوعية أعضاء اللجنة ونوعية المنظّمة، وستعرف أنّ هذه الفعالية شكّلت تجربةً استثنائية."

من جهةٍ ثانية، لم يكن من الصعب إقناع كلٍّ من بشارة وكاسيدي وغوتيريز بالمجيء إلى أفريقيا، على الرغم من أنّ هذه الفعالية كانت الأولى لهم في أفريقيا. وقال هزاز في هذا الإطار، إنّ "هؤلاء الأشخاص مقتنعون بقيمة ‘إنديفور‘ وتأثيرها؛ وقد تفاجؤوا إيجابياً بإمكانات روّاد الأعمال في هذا الجزء من العالم."

فعالية الاختيار ISP المقبلة المخصّصة للعالم العربي، ستقام في عام 2016، في شهر آذار/مارس، في دبي.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة