الإنترنت في المنطقة العربية وتركيا: النمو والمعوقات [إنفوجرافيك]

اقرأ بهذه اللغة

رغم الانتشار الواضح لشبكة الويب العالميّة WWW في الأمور الحياتيّة البسيطة عند الناس، لا يزال الاتصال بالإنترنت غائبًا عن حياة الكثيرين.

وفقاً لتقرير "إي ماركتر" eMarketer عام 2015 حول الإعلام الرقمي Global Media Intelligence Report، من المتوقّع أن تشكّل السعوديّة موطناً لـ17.5 مليون مستخدم متصّل بشبكة الإنترنت، لكنّ هذا الرقم لا يزال أدنى من عدد المستخدمين المتوقّع لنيجيريا الذي قد يبلغ 63 مليون متّصل بالشبكة.

قد تحدث شبكة الإنترنت فرقاً كبيراً في حياة الناس، ليس فقط من ناحية تطوير وتنمية الأعمال بل من ناحية التقدّم الاجتماعي أيضاً.

واليوم على سبيل المثال، فيما تقدّم شركة "فايسبوك" خدمة إنترنت مجّانية من خلال مبادرة لتقديم الأساسيّات "فري بايزيكس" Initiative Free Basics، تتهمها هيئة تنظيم الاتصالات في الهند بالسيطرة على استخدام الناس للإنترنت. أمّا "فايسبوك" غتعتبر ـنّها وسيلة لإيصال الناس على شبكة الإنترنت.

وبالرغم من محاولات الحكومات لمساعدة شركات البرمجيات والسعي للحدّ من نسبة الولوج إلى الإنترنت، إلّا أنّ عدد مستخدمي الشبكة يزداد يوماً بعد يوم.

من حيث الأرقام، يتوقّع أنّ يكون عدد مَن استخدم الإنترنت ذاك العام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مرّةً في الشهر على الأقل، قد ناهز 416.9 مليوناً. أما في عام 2019، فمن المتوقّع أن يصل هذا العدد إلى 575 مليوناً.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة