'دو باي' للخدمات المصرفية وجداول الأجور تتلقى 2.4 مليون دولار‎

اقرأ بهذه اللغة

ستستخدم "دو باي" التمويل لطرح خدماتها لسجل الرواتب وبطاقة "فيزا" للدفع المسبق. (الصورة من "دو باي")

حصلَت الشركة الناشئة "دو باي" Dopay المتخصصة في التكنولوجيا المالية والمرتكزة في مصر، على مبلغ 2.4 مليون دولار أميركي ضمن جولة استثمار أولى Series A بقيادة "تك ستارز فينتشرز" Techstars Ventures و"فورس أوفر ماس كابيتال" Force Over Mass Capital.

وفي بيانٍ لها، قالت الشركة الناشئة التي تتّخذ من لندن مقرّاً لها وتوفّر خدمة الرواتب لغير المتعاملين مع المصارف، إنّها تخطّط لاستخدام المال لتوسيع خدماتها الحالية في مصر والانطلاق في غانا.

وبدوره شرح مدير قسم الشراكات، براد فان ليوين، في حديثٍ مع "ومضة"، أنّ "أهدافنا للأشهر الستة المقبلة تكمن في توسيع أعمالنا في مصر والانطلاق في غانا. وبالإضافة إلى ذلك، من المرجّح أن ندخل أسواقاً جديدةً يتواجد فيها شركاؤنا من المصارف ("باركليز أفريقيا" و"المصرف المتّحد لأفريقيا" United Bank for Africa)،" مضيفاً أنّ مجموع ما وصلوا إليه من تمويلٍ بلغ 4.6 ملايين دولار.

وبالنسبة إلى "دو باي"، فهي تقدّم خدمة الرواتب المستندة على تكنولوجيا الحوسبة السحابية لمساعدة الشركات على دفع رواتب الموظّفين إلكترونياً (بدلاً من التعامل بالمال النقدي والمبالغ الكبيرة)، كما تصل الأشخاص الذين لا حسابات مصرفية لديهم بالقطاع المصرفي الرسمي. ومن خلال شراكاتٍ مع "باركليز" و"فيزا"، تزوّد "دو باي" موظّفي الشركات بحساباتٍ مصرفية حيث تودَع أجورهم فيها، وبطاقات سحبٍ آلي debit cards يمكن استخدامها على الإنترنت، وتطبيقٍ لإدارة الأموال الشخصية.

وليس غريباً أن نرى هذه الشركة في مصر، إذ تصل نسبة الأشخاص الذين لا يمتلكون حساباتٍ مصرفيةٍ في بلاد النيل إلى 65% من السكّان.

وبحسب الرئيس التنفيذي، فرانز فان إيرسل (الصورة أدناه)، فإنّ "المستثمِرين في جولة التمويل الجديدة هذه قد عرّفونا على شبكةٍ واسعةٍ من العلاقات والجهات، ممّا سيسّرع وتيرة نموّنا. كما أنّ هذا التمويل سيسمح لنا بتوسيع فريق تطوير وتنمية الأعمال والمبيعات."

تعمل "دو باي" في مصر منذ عام 2014 في ظلّ التشريعات المالية الصعبة، بالاعتماد على ترخيصٍ مصرفي من "باركليز"، حيث أنّ البلاد لم تُصدِر تراخيص جديدة منذ عام 1979.

وأشار فان ليوين إلى أنّه يوجد لدى الشركة قرابة 20 ألف شخصٍ في نظامها للوائح الأجور، ذاكراً "فودافون" Vodafone و"وادي دجلة" Wadi Degla و"بعض" السفارات من بين العملاء. وبعدما كانت الشركة الناشئة قد حصلت على موافقةٍ من قبل الجهات المعنية لإصدار بطاقات "دو باي فيزا" في منصف شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2015، كان من بين أوّل عملاء هذه الخدمة شركة "سامسونج مصر" Samsung Egypt، حيث قال مدير الشراكات: "لقد أنهينا تشرين الثاني/نوفمبر بما يقارب 200 بطاقة، وفي بداية الأسبوع الماضي وصلنا إلى ألفي بطاقة."

 يُذكَر أنّ المؤسِّس فان إيرسل قال لـ"ومضة" في العام الماضي، إنّ السوق في مصر وحدها يمكن أن تصل إلى 40 مليون عميلٍ محتمَل.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة