'سيلك رود' للصور تحصل على جولة تمويل تأسيسي‎

اقرأ بهذه اللغة

Riham Mahafzah is building an image library

ريهام محافظه من "سيلك رود" تسعى لبناء مكتبة صور شرق أوسطية. (الصورة من "سيلك رود")

حصلت "سيلك رود إماجز" Silkroad Images، مكتبة الصورة والفيديو والصوتيات من الأردن، على جولة تمويلٍ تأسيسي من "توفور54" twofour54 في أبوظبي، بالإضافة إلى "500 ستارتبس" 500 Startups، فيما لم يتمّ الإعلان عن قيمة الاستثمار.

سمّيت هذه الشركة الناشئة الأردنية في السابق بـ "جاليري الشرق" Gallery Alsharq، وكانت قد ذهبَت ريهام عام 2014 إلى وادي السيلكون مع "500 ستارتبس". وبالنسبة إلى المؤسّسة والرئيسة التنفيذية، فإنّ هذا الاستثمار الأخير جاء في الوقت المناسب.

وتخبرنا محافظه إنّهم يستعدّون لدخول السوق التركية معتمدين على المحتوى الذي يقدّموه والذي يتناول نمط المعيشة، كما سيركّزون على الإمارات، في الوقت الذي سينشئون فيه فريقَين في هذين البلدين بالإضافة إلى فريقٍ تقنيٍّ في الأردن.

بدأت محافظه العمل على "سيلك رود" منذ عام 2011، انطلاقاً من الحاجة إلى صور ومحتوى فيديو وصوت عالي النوعية. وبما أنها عملت كمهندسةٍ ومديرةٍ إبداعيةٍ في السابق، أدركت محافظه ندرة وجود جهةٍ لتقديم صور الشرق الأوسط، من العام إلى الخاصّ منها. وتذكر محافظه التي بدأت بتجميع الأرشيف منذ ذلك الحين أنّ "هدفي كان بناء مكتبةٍ ملائمة."

وبينما أشارَت إلى أنّ نموّ الشركة كان "طبيعياً"، قالت إنّ النموّ الآن يتضاعف من ثلاث إلى أربع مرّات في تركيا والإمارات، وذلك في حين تُساوي السوق التركية تقريباً حجم السوق العربية كلّها، على حدّ قولها.

وفي حديثها مع "ومضة"، قالت "إنّهم ينفقون المال كثيراً على الإعلانات بينما يجدون صعوبةً في العثور على الصور. وذلك لأنّه ما من جهةٌ تقدّم المحتوى الخاصّ بنمط المعيشة في الأسواق الناشئة، حتّى الصين، مثلما تفعل المنصّات الكبيرة [مثل "جِتي" Getty Images]."

وفي حين يمكن لمنصّاتٍ مثل "أرابيان آي" ArabianEye توفير بعض الصور، تعتقد محافظه أنّ ما هو معروض ليس شاملاً بما فيه الكفاية. علماً أنّه انطلقت مؤخرًا منصّة أخرى لأرشفة صور المستخدمين في لبنان باسم "ويلجو" Wylgo

قبل جولة الاستثمار هذه، كانت "سيلك رود" قد جمعَت 450 ألف دولار. وفي عام 2014 فازَت في مسابقة "معهد ماساشوستس للتكنولوجيا" للشركات الناشئة العربية MIT Arab Startup Competition، وحصلَت على احتضان من "جوجل لرواد الأعمال" Google for Entrepreneurs و"تك وادي" TechWadi، كما جمعَت بعض المال التأسيسي من الأصدقاء والعائلة.

وفي عام 2014 أيضاً، عندما كانت شركة أرشيف الصور هذه لا تزال تُسمّى "جاليري الشرق"، ذهبَت محافظه إلى وادي السيلكون مع "500 ستارتبس" حيث قامت بتغيير علامتها التجارية وأطلقت عليها اسم "سيلكرود إماجز".

وتضمّ "سيلك رود" اليوم 85 ألف صورة ولديها 400 مصوّرٍ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.

باعَت مؤخراً شركة "كوربيس" Corbis العالمية للأرشفة صورها وقسم التراخيص لديها لأكبر منصّة أرشيفٍ في الصين، "فيجوال شاينا جروب" Visual China Group. تعمل "سيلك رود" مع "كوربيس" التي تؤيّد خطط الشركة الناشئة الأردنية، ما يفسح المجال أمام محافظه للوصول إلى السوق الآسيوية.

وبحسب محافظه، "ستدوم جولة التمويل الجديدة هذه معنا حوالي العامَين، وفي نهاية عام 2016 سوف نبحث عن شريكٍ يساعدنا على التوسّع خارج الشرق الأوسط."

بدورها، تستمرّ "توفور54" بالاستثمار في الشركات الناشئة التي تعنى بالإعلام، وتضمّ محفظتها "تحدي" Tahaddi Games و"فلافل"  Falafel Games و"جواكر" Jawaker و"بوب أرابيا"PopArabia و"تيبريك ميديا" T-Break Media و"أخطبوط" Akhtaboot و"نبراس" Nibras و"إستكانة" Istikana و"ذا لكجري كلوست" The Luxury Closet، ومؤخرًا "ممز ورلد" MumzWorld.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة