هل تسد هذه الشبكة الاجتماعية المصرية ثغرات 'فايسبوك' وتحافظ على الخصوصية؟

اقرأ بهذه اللغة

هل نشهد شبكاتٍ اجتماعيةً أكثر غير "فايسبوك"؟ (الصورة من "تشينو")

في حين أنّ 60% من مستخدمي "فيسبوك" لا يتشاركون منشورات تتعلق بحياتهم الشخصية، تكتفي النسبة المتبقية بمشاركة 5 منشوراتٍ فقط على مدار الأسبوع، حسبما يشير موقع "ذا إنفورمايشن" The Information الأميركي. وذلك يعكس تحولاً محورياً في سلوكيات مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي.

ويرى بعض المحللين أنّ السبب وراء ذلك قد يعود إلى شعور المستخدِمين بضعف إعدادات الخصوصية على الشبكة التي تضمّ أكثر من مليار ونصف مليار شخصٍ من سكان الأرض.

في هذا الإطار، انطلقت شبكة "تشينو" Chaino الاجتماعية في إبريل /نيسان 2015 على يد كلِ من علي زويل، مدير البحث والتطوير سابقًا في مركز تصميم المنصّات لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في "إنتل" Intel؛ ومحمد نار، مدير أدوات التطوير  سابقًا في "مايكروسوفت مصر" Microsoft.

فريق عمل "تشينو" (الصور من "بيجذر")

و"تشينو" هي شبكة تواصل اجتماعي تمزج بين مزايا "فايسبوك"Facebook  و"جوجل بلس" Google Plus، وتسعى للحفاظ على خصوصية المستخدِم بمنحه كامل السيطرة على صفحته الشخصية ومنشوراته الخاصة.

تأسّسَت "تشينو" كإحدى مشاريع الشركة الأم "بيجيذر" Begether التي تتخذ من وادي السيلكون مقرّاً لها، وهي تهدف إلى "تيسير الحياة الاجتماعية لأعضائها بدلاً من التحول إلى الحياة الاجتماعية الافتراضية"، حسبما يقول زويل، مضيفاً أنّه "عندما يفقد المستخدِم السيطرة على بياناته الخاصة وحياته الشخصية التي اعتاد أن يتداول الكثير منها مع أصدقائه، فهو يُحجِم عن مشاركة الأمور الشخصية، وبالتالي تصبح العلاقات على شبكة التواصل سطحيةً، وهذا لا يخدم العلاقات الاجتماعية الحقيقية".

ويتابع زويل أنّه لهذه الأسباب "طرحنا 'تشينو' كمنصّة تواصل تمنح المستخدِمين خصوصيةً مطلقةً وسيطرةً تامة، حتى أنّ الموقع لا يحتوي على صفحةٍ مخصّصةٍ لإعدادات الخصوصية، لأنها جزءٌ لا يتجزأ من بنية المنصّة".

سهولةٌ في الاستخدام

ينضمّ المستخدِم الجديد إلى مجتمع "تشينو" بالتسجيل عبر حسابه على "فيسبوك" أو البريد الإلكتروني، ثمّ يبدأ في اختيار المجتمعات التي يرغب في الانضمام إليها، بما في ذلك السينما، والسيارات، والأخبار، والسياحة، والموضة، والطعام، وغير ذلك.

وبعد أن يدعو المستخدِم أصدقاءه على "فيسبوك" أو القائمة البريدية للانضمام إلى منصّة "تشينو"، يرشّح له الموقع أصدقاء وفقاً للاهتمامات التي سجّلها. وعند إضافة أيّ صديق جديد، يتطلب ذلك من المستخدم أن يصنفه ضمن دائرة من ثلاث: إما الأصدقاء، أو المعارف، أو العائلة؛ مع إمكانية تفعيل فئاتٍ إضافيةٍ مثل العمل والأصدقاء المقرّبون.

تتميّز المنصة بشكلٍ عام بسهولةٍ تامة في الاستخدام، وقد يكون ذلك نابعاً من خبرة المؤسسيّن في مجال شبكات التواصل. فقد أسّس زويل ونار سابقاً شبكة "جداري" Jidari للتواصل الاجتماعي في 2013، غير أنّ تعقيداتٍ في خوارزمية الموقع آنذاك وطريقة استخدامه كانت الدافع وراء تغيير الاستراتيجية والهوية معاً.

تطبيق "تيشنو".

وعند كتابة منشوراتٍ خاصّة (أو "نبضات" كما يعرّفها الموقع)، يُصبح لدى المستخدم خيارات مشاركة "نبضاته" مع واحدةٍ أو أكثر من الفئات الثلاث.

رغم تشابه هذه الميزة مع تلك الموجودة على منصّة "جوجل بلس"، يوضح نار أنّ "تشينو" يختلف من ناحية إمكانية تخصيص صورة ملف شخصية لكلّ مجموعةٍ دون غيرها، كما يمكن للمستخدِم تفعيل خاصية عدم نشر المحتوى المفتوح للأصدقاء بحيث لا يمكن مشاركته خارج دائرتهم لمزيدٍ من الأمان".

كذلك، يستطيع المستخدِم التعرّف على ما يتداوله الآخرون بالنقر على أيقونة "اكتشف"، والتي أضافها الموقع مؤخراً، وبذلك يستكشف مقاطع الفيديو والصور التي يتشاركها الآخرون. وإذا زاد عدد الأصدقاء والمتابعين على صفحة المستخدِم، يمكنه تصفية النبضات وفقاً للأكثر تفاعلاً.

ويوضح نار أنّهم قرّروا تغيير اسم "جداري" إلى "تشينو" من أجل "تسهيل تسويق المشروع عالمياً، وذلك بعدما عالجنا كافة تعقيدات الاستخدام ونقلنا بيانات مستخدمينا ومنحناهم ميزاتٍ إضافيةً على المنصّة الجديدة".

"تشينو" لخدمة المحتوى وروّاد الأعمال

على صعيد تسخير شبكات التواصل لأغراض نشر المحتوى أو للأغراض تسويقية، يعاني أصحاب الأعمال، خاصّة الصغيرة والمتوسّطة، في الوصول إلى أكبر شريحةٍ ممكنةٍ من أعضاء صفحاتهم على "فيسبوك" ويتكلفون في سبيل ذلك آلاف الدولارات شهرياً.

وتحت شعار من الرواد إلى الرواد، يسعى "تشينو" إلى دعم أصحاب الأعمال بتوفير الوصول بنسبة 100% إلى أعضاء المجتمعات المختلفة. وعليه، "لن يضطر صاحب الأعمال أو مدير المجتمع على  'تشينو' للدفع حتى يصل محتواه لأعضاء مجتمعه، ولكن إذا رغب في الوصول إلى شريحةٍ أكبر من تلك التي تتابعه فسيكون عليه حينها فقط أن يطلق حملةً مدفوعة"، وفقاً لزويل.

وإذا زاد أعضاء الصفحة عن 10 آلاف مستخدم نشط، يحصل مدراء مجتمعات "تشينو" على 20% من عوائد إعلاناتهم المدفوعة، ويتمكّنون من إرسال رسالةٍ أسبوعية مجانية إلى أعضاء الصفحة بالكامل لتوفير عنصر التفاعل.

يعمل فريق عمل "تشينو" جاهداً لتحقيق النجاح أحياناً.

خطط للنموّ

يضم "تشينو" حاليًا 36 ألف مستخدم "بزيادة 200% فى الأشهر الستة الأخيرة من دون أن نرصد ميزانية تسويق،" وذلك وفقاً لزويل الذي يضيف "أنّنا نحن منصة تواصل، فإذا كلفنا المستخدِم مالًا للانضمام إلينا سيختلّ نموذج العمل كليًا، وهو ما نعيه جيدًا".

يمتلك زويل ونار أدوات تسويقية ولكنّها تختلف عن الطرق التقليدية، إذ أنّ المؤسّسَين يعتمدان بنفسيهما على تسويق منصّتهما لمدراء الصفحات الكبرى والشركات الصغيرة والمتوسطة مدعومَين بالكلام الذي يتمّ تداوله حول "تشينو".

"أعلم جيدًا أن محيط التواصل الاجتماعي مليء بالحيتان، ولكنّ العالم بأكمله هو العميل المحتمل،" يقول زويل مبتسماً ثمّ يتابع مضيفاً: "نخاطب مليارَي شخصٍ حول العالم، وبالتالي لن يتشبع السوق أبداً. والدليل على ذلك ظهور منصّاتٍ متتالية ومتنوعة مثل ‘إنستجرام' Instagram و'سنابشات' Snapchat وغيرهما. والبقاء بالتأكيد سيكون للمنصّة التي تفي باحتياجات مستخدميها كاملة".

يرى المؤسّسان نمواً محتملاً لشركتهما خارج مصر، وتحديدًا في "وادي السيليكون". وإذا أخذنا في الاعتبار خلفيتهما المهنية، يمكن أن تكون حاضنات ومسرعات الأعمال غير مجديةٍ بالنسبة لهما، إذ أنّها تدعم بشكلٍ أكبر المبتدئين في عالم ريادة الأعمال.

وفي الوقت الحاليّ سينتظر زويل وشريكه انضمام مليون عضو إلى "تشينو"، كي يبدآ رحلة جذب الاستثمار سواء بمراسلة صناديق الاستثمار في أمريكا وأوروبا، أو بتكثيف حضور الفعاليات الكبرى في تلك الدول لمقابلة مستثمرين.

الشراكة مع "مايكروسوفت"

يبدو أنّ حلم زويل ونار بالعالمية ليس بعيد المنال، ففي يناير/كانون الثاني 2015 جذبت "تشينو" اهتمام ساتيا نادالا، المدير التنفيذي في "مايكروسوفت"، وقد تحدّث بعد ذلك عن مزايا المنصّة خلال "مؤتمر مطورى البرامج" Microsoft Developers conference في القاهرة في كانون الثاني/يناير الماضي.

وفي مطلع عام 2014،  انضمّت "تشينو" إلى شبكة شركاء برنامج الخدمة السحابية "بزسبارك بلس" Bizspark Plus الذي أطلقته "مايكروسوفت" منتصف عام 2008، في إطار دعمها للشركات الصغيرة والمتوسّطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد صُمّم البرنامج لتسريع نجاح أيّ شركة برمجياتٍ ناشئة يقلّ عمرها عن 3 سنوات ويكون متوسّط إيرادها أقلّ من مليون دولار.

وبالتالي بموجب تلك الشراكة غير المدفوعة، أدرجت "مايكروسوف" منصة "تشينو" على خادمها السحابي "آزور" Azure لتحفيز مساعيها نحو الوصول إلى مليون مستخدم.

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

برعاية

Microsoft

شارك

مقالات ذات صِلة