مؤسسة 'إيفنتس' المصرية تلتقي باراك أوباما [فيديو]

"إنّها مجموعة جميلة"، هكذا وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما روّاد الأعمال الأربعة أمام جمهور"القمّة العالميّة لريادة الأعمال" Global Entrepreneurship summit في وادي السيليكون الأسبوع الماضي.

وهذا إطراءٌ لا بأس به من رجلٍ بمثابته ومركزه.

في جلسة نقاشٍ جمعَت بين أربعة روّاد أعمال شباب على رأس شركاتٍ ناشئة في مراحل مختلفة وفي مناطق مختلفة من العالم، انضمّت المصريّة مي مدحت من "إيفنتس" Eventtus إلى الشريكة المؤسّسة لـ"لابوراتوريا" Laboratoria مريانا كوستا تشيكا (من البيرو)؛ ومؤسس"هابونا" Habona، جان بوسكو نزييمانا (من جمهوريّة رواندا)؛ ومؤسس "فايسبوك"، مارك زوكربيرج.

Obama Eventtus
الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومؤسسة "إيفنتس" مي مدحت يتشاركان ضحكة على المسرح (الصورة من "اي بي"/جيف شيو)

 

[شاهد الفيديو باللغة الإنجليزية]

بدأت مي مدحت حديثها قائلةً: "من الرائع أن أكون هنا"، ثمّ روت تجربتها في إنشاء "إيفنتس" بمساعدة صديقتها نيهال التي أصبحت فيما بعد الشريكة المؤسّسة لهذا المشروع.

في حديثها مع أوباما، ناقشت مدحت زيارتها الأولى إلى "ستارتب ويكند" Startup Weekend (أسبوع الشركات الناشئة) في القاهرة وإلى فعاليّة "تيد أكس" TedX في الأسبوع الذي يليه، وكيف وجدت من خلالهما نقصاً في السوق عندما يتعلّق الأمر بمساعدة الناس على التشبيك في هذه الفعاليّات. وشرحت بالقول: "وجدنا الالتقاء بالناس أمراً صعب جدّاً [في هاتين الفعاليّتين] وشعرنا أنّه يجب أن يكون هناك طريقة أفضل لتنظيم الفعاليّات، تسهّل عمل المنظّمين وتحسّن تجربة المشاركين."

"كنّا شغوفين حيال هذه الفكرة وما يمكننا القيام به، لدرجة أنّنا تركنا عملنا حتّى قبل أن نبتكر اسم ‘إيفنتس‘".

يبدو أنّ الرهان قد نجح، فبحسب مدحت، بات لديهم اليوم "منصّة كاملة للفعاليّات تحظى بنسبة تفاعل تبلغ 86% في أغلب الفعليات، بالإضافة إلى فريق عملٍ كبير، ومكتبَين في القاهرة، وآخر في دبي."  

من جهته، استغنم أوباما الفرصة في هذه الجلسة للتعليق على الرقابة التي تفرضها بعض البلدان على الإنترنت، ودور وقدرة السياسات الحكوميّة الكبيرة في تسهيل عمل روّاد الأعمال والمستثمرين المخاطرين والشركات الأخرى (وذلك في حضور أكثر من 20 ممثلاً لحكومات مختلفة في هذه القمّة).

"من الصعب احتضان وتشجيع ثقافةٍ رياديّة إذا كانت مغلقةً ومحدّدةً وإذا كان تدفّق المعلومات محدوداً. غالباً ما نرى حول العالم أنّ الحكومات تريد منافع ريادة الأعمال والاتصال، وتعتقد أنّ وضع الحدود والسيطرة من الأعلى إلى الأسفل يتوافقان مع ذلك؛ ولكن الأمر ليس كذلك،" كما قال أوباما بحسب "تك كرانش" Techcrunch.

في ختام حديثها، وصفت مدحت مسيرتها الرياديّة بأنّها رحلة "مليئة بالتحدّيات"، وأشارَت إلى أنّ "البيئة الريادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد نمت كثيراً [في السنوات الماضية]، ولكن لا يزال أمامنا طريق طويلة للوصول إلى مبتغانا."

 

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك