دبي: مدينة بنيت على البيانات [ومضة تي في]

اقرأ بهذه اللغة

انقر على CC لإظهار الترجمة إلى العربية.

في حين يتطلّب بناء المدن أعواماً من التحضير والتفكير والعمل الدؤوب، يتمّ اللجوء اليوم إلى نوع جديد من البيانات لبناء مدينة حديثة من الحديد والطين.

تشكّل دبي مثالاً على كيفيّة استخدام مجموعةٍ من المعلومات لتحويل كيلومتراتٍ من الرمال إلى مدينةٍ في القرن الواحد والعشرين.

في عالمٍ يُنتِج فيه كلُّ شخصٍ يحمل هاتفاً كمّاً كبيراً من المعلومات، تسجّل شركات الاتصالات البيانات من المستخدمين الذين يُجرون اتصالاتٍ وينضمّون إلى شبكة "واي فاي" Wifi معيّنة، ويستخدمون نظام تحديد المواقع GPS؛ وذلك من أجل بناء صورةٍ أوسع عن كيفيّة استخدام السكّان للمدينة.

بالفعل، في كلّ مرّةٍ يستخدم شخصٌ هاتفه أو أيّ جهازٍ آخر متّصل بالإنترنت، أو حتّى يترك نظام تحديد المواقع شغالاً، تُستخرج المعلومات وتضاف إلى مجموعةٍ من المعلومات الأخرى بحيث تكون مجهولة المصدر.

Dubai
دبي هي مدينة بدأ التخطيط لتنميتها في منتصف الثمانينات
حين اتخذ قرار استراتيجي لاستخدام عائدات نفط الإمارات 
لتحويلها إلى وجهة سياحة عالميّة.
(الصورة من "ناسا" NASA)

يقول المدير التنفيذي للابتكار في "دو" Du، كارلوس دومينجو، إنّ مسؤولي مدينة دبي والشركات يمكنهم استخدام هذه البيانات من أجل بناء بنى تحتيّة أو خطط عمل ترتبط بعوامل أساسيّة من سلوك الإنسان: إذا كان لديّ متجرٌ في هذا الشارع بدلاً من ذاك الشارع، هل سيزيد عدد زائري المحلّ؟ إذا نقلنا محطّة باصات 100 متراً، هل سيستفيد عددٌ أكبر من الأشخاص (الذين لربّما لا يتحرّكون كثيراً)؟

بيانات الاتصالات تجعل المدن ‘أذكى‘، ليس فقط بابتكار أثاث خارجيّ متصّل بالإنترنت مثل "النخلة الذكية" smart palm في دبي، بل بالطريقة التي تُبنى فيها منذ البدء.

في الإطار نفسه، يستضيف "مجتمع جميل" Community Jameel و"ومضة" ورشة عمل 'مختبر الميديا' في 'معهد ماساشوستس للتكنولوجيا' MIT حول إعادة تعريف المدن في آخر شهر آب/أغسطس. اضغط هنا للمزيد من المعلومات.

 

اقرأ بهذه اللغة

برعاية

This article is brought to you by Community Jameel

شارك