شركة ناشئة في قطاع المأكولات في دبي تجمع 500 ألف دولار

اقرأ بهذه اللغة

أغلقت شركة "لونش:أون" Lunch:on في دبي جولة استثمار تأسيسيّ من 500 ألف دولار،  بقيادة "ومضة كابيتال" Wamda Capital وبمشاركة صندوق "أرزان" Arzan VC و" شبكة دبي للمستثمرين المبادرين " Dubai Angel Investors ومستثمرين آخرين.

وذلك يدلّ على نموّ إيجابي لمجال التكنولوجيا الغذائيّة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيما يسجّل تدنيّاً في التمويل على المستوى العالمي.

يقول الشريك الاداري في "ومضة كابيتال"، خالد تلهوني، "إنّنا متحمّسين لدعم ’لونش:أون‘ في توسّعها في دبي وفي المنطقة ككلّ. هذا الاستثمار يتوافق مع التزامنا بدعم روّاد الأعمال المتميّزين في تأسيسهم  لشركات ثوريّة، بخاصةٍ وأنّ هذه الشركة بالذات تعيد ابتكار تجربة طلب وجبة الغداء في مكان العمل".   

انطلقت  "لونش:أون" في أيلول/سبتمبر 2015، بعدما أسّسها المصرفي السابق محمدّ الزبن، مع المديرة السابقة في قسم التسويق في "بروكتر وجامبل" Procter & Gamble دانا باكي. وأبرمَت الشركة اتفاقيات شراكةٍ مع مطاعم فاخرة في دبي لتوصيل وجبات الغذاء للعاملين في المكاتب.

في وقت محدّدٍ من صباح كلّ يوم، تُرسل "لونش:أون" قائمة وجباتٍ منظّمة ومحددة إلى العملاء عبر رسالة نصيّة أو بريد إلكتروني، فيما يُفرَض على أحد المطاعم تقديم ثلاثة خيارات تشمل اللحوم، والوجبات النباتية، والوجبات الصحّية. وبعدما يطلب العميل وجبته عبر رسالة نصيّة أو بريد إلكتروني أيضاً، يتمّ توصيلها في وقتٍ لا يتعدّى الساعة الواحدة ظهراً.

يشرح الزين أنّ ما يميّز المنتَج unique selling proposition هو بساطة المنصّة بحيث يمكنك 'إرسال رسالة لطلب الوجبة'. ففي حين "يبحث العاملون في المكاتب عن طريقةٍ أسهل لطلب وجبة الغداء، هل هناك أسهل من التواصل معهم عبر البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل التي يستخدمونها عادةً؟"

من جهتها، تشير باكي إلى أنّ "ميزة 'لونش:أون' نكمن في أنّها تستهدف عملاء مختلفين ولا تقتصر فقط على الأفراد الذين يبحثون عن وجبات محدّدة وخدمات توصيل طعام موثوقة. بل تستهدف أيضاً الشركات الكبرى التي تريد أن يحظى موظّفوها بفترة غذاء فعّالة ومثمرة."

بالنسبة لشركائها من المطاعم، فإنّ "لونش:أون" تسمح لهم بزيادة إيراداتهم كونها تقدّم كمّاً كبيراً من الطلبات لقائمة مأكولات محدّدة بحلول الساعة 11 صباحاً. في هذا الوقت أيضاً، يكون موظّفو المطعم والطباخون غير مشغولين، ما يعني أنّ هذه الطلبات تزيد من فعّالية المطاعم التشغيلية.

في كلّ يوم، يقدّم مطعمٌ فاخرٌ ثلاثة خيارات مختلفة: طبق لحوم وطبق نباتي وطبق صحّي عبر "لونش:أون".  (الصورة من صفحة "لونش:أون" على "فايسبوك")

تستخدم "لونش:أون" أدوات الدردشة لأهداف تجارية، مثل برامج الدردشة الآلية chatbots. فقد "طوّرنا برامج دردشة آلية بأنفسنا لننشرها في قنوات التواصل بشكلٍ يجعل من طلب وجبة الغذاء عمليّة بسيطة وسهلة،" حسبما يقول الزبن.

وكانت برامج الدردشة الآلية هذه قد ظهرت في وقتٍ سابقٍ من هذا العام، خلال "المؤتمر السنوي لمطوري فايسبوك" Facebook Developer Conference، وأبهرت الحضور كونها حلّاً يحسّن تجربة المستخدمين والعملاء.

بالإضافة إلى ذلك، تستخدم "لونش:أون" تكنولوجيا التوقعات وخوارزميات الجدولة. فقد طوّر الفريق تكنولوجيته الخاصة التي تدرس تفضيلات المستخدم وأنماط طلباته لتربطه بالشركات والمطاعم المناسبة له كلّ يوم.

تتزايد الشركات الناشئة لطلب وجبات الغذاء إلى المكاتب بكثرةٍ على المستوى العالمي، بخاصةٍ في الولايات المتحدة. وأكثر هذه الشركات شهرة وتمويلاً هي "تشوزي" Chewse و"زيستي" Zesty في سان فرانسيسكو والمدعومتان من "500 ستارتبس" 500 Startups. وقد جمعت "زيستي" لتوصيل الوجبات الغذائية الصحيّة 17 مليون دولار في جولة التمويل الأولى لها في العام الماضي، بهدف التوسّع إلى خارج سان فرانسيسكو.

أمّا في مجال التكنولوجيا الغذائية وعلى المستوى العالمي كذلك، فقدانخفضت الاستثمارات في القسم الأوّل من عام 2016، بحسب منصّة الاستثمار "أجفاندر" AgFunder. وبعدما وصلت الاستثمارات في التكنولوجيا الغذائية إلى أرقامٍ هائلة تساوي 4.6 مليارات دولار في عام 2015، مسجّلةً ضعف ما سجّلته في عام 2014، عادت وتراجعت في الربع الثاني من عام 2016. ففي هذه الفترة، جمعت شركات التكنولوجيا الغذائية في العالم 1.8 مليار دولار فقط، حيث يتوقّع أن يسجّل العام 2016 انخفاضاً في إجمالي التمويل السنوي يصل إلى 30% عن العام الذي سبقه.

لم يفصح الزبن وباكي عن عدد الطلبات حتّى الآن، لكنّهما كشفا أنّ ردود الفعل الأوّلية تجاه الشركة أظهرت عن نتائج واعدة على الرغم من تنامي المنافسة في المنطقة. فهذه السوق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مكتظّة بشركاتٍ مثل "راوند مينو" Round Menu و"فود أون كليك" Food on Click و"ديليفيرو"  Deliveroo ومؤخّراً "أوبر إيتس" Uber Eats.

تقول باكي إنّ "عدداً كبيراً من الشركات الكبرى المتعددة الجنسيات قد انضمّ إلينا، مثل ’جنرال إلكتريك‘ GE و’ليو بورنيت‘ Leo Burnett و’أو إس إن‘ OSN و’دل‘ Dell و’ هيوليت باكارد‘ Helwett Packard Enterprise و’ برايس ووترهاوس كوبرز‘ PwC و’ لينوفو‘ Lenovo و’كوكا كولا‘  Coca-Cola وغيرها."

أمّا الزبن فيلفت إلى أنّ "التمويل التأسيسي سوف يُوجّه نحو تسريع نموّ الشركة من حيث القوى العاملة وتوسيع حضورها في الإمارات". وفي سبيل ذلك، ستوظّف مواهب جديدة مركّزةً على موظّفي التكنولوجيا وتنمية الأعمال.

[الصورة الرئيسيّة من صفحة "لونش:أون" على الفايسبوك.]  

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة