اتفاقية سعودية مع 'هواوي' الصينية لتأسيس أكاديمية ومركز للمدن الذكية

 أبرمت "الهيئة الملكية للجبيل وينبع" اتفاقية تعاون مع شركة "هواوي" Huawei الصينية، بهدف تأسيس أكاديمية تدريب ومركز ابتكار خدمات المدن الذكية في مدينة ينبع السعودية، ودفع عجلة تنفيذ المدن الذكية إلى الأمام.

ستنطلق الأكاديمية خلال العام الجاري وتبدأ ورشة العمل التدريبية الأولى، بهدف تشكيل فريق عمل يضم سعوديين من أصحاب الخبرات، في حين تتولى شركة "هواوي" مهمة توريد التجهيزات الخاصّة بالمختبر وتوفير المدربين المتخصّصين، وكذلك الإشراف على تطوير المواهب وتنميتها وإطلاق المبادرات الأخرى الداعمة لتبادل المعرفة.

وسيفتتح مركز ابتكار خدمات المدن الذكية هذا العام أيضاً، ليوفر تقنيات المدن الذكية المبتكرة ويدعم سبل التعاون بين الطرفين بهدف ابتكار وطرح وتنفيذ خدمات جديدة في مدينة ينبع الصناعية.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"الهيئة الملكية لينبع" و"مدينة جازان الاقتصادية"، د. علاء بن عبدالله نصيف، إنّ "’الهيئة الملكية لينبع‘ أنشأت أوّل مدينة ذكية في السعودية من خلال شراكات استراتيجية مع القطاع الخاص. وهذه الشراكة مع ’هواوي‘ العالمية تأتي في سياق نقل الخبرات والمعرفة وأحدث التجارب العالمية في مجال تقنية المعلومات".

 من جانبه، أشار رمضان دينغ، الرئيس التنفيذي لشركة "هواوي تك إنفستمنت العربية السعودية المحدودة"، إلى أنّ "’هواوي‘ ستدعم الشعب السعودي بخبراتها في مجال ابتكار المدن الذكية وشراكاتها العالمية في مجال البحث والتطوير".

 جاء توقيع هذه الاتفاقية في إطار "منتدى الاستثمار السعودي الصيني" الذي اختتم أعماله يوم الخميس الفائت وشهد توقيع 21 اتفاقية بين الصين والسعودية.

وكان المنتدى انطلق هذا العام تحت إشراف وزارة التجارة والاستثمار، ويُعقَد بالتعاون مع "الهيئة العامة للاستثمار" في السعودية و"مجلس الغرف" السعودية وبدعم من شركة "أرامكو" Aramco.

الصورة الرئيسية من "هواوي": أثناء توقيع الاتفاقية.

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة