'موضوع' وتوّسعه إلى الفيديو والذكاء الاصطناعي: مقابلة مع محمد جبر

اقرأ بهذه اللغة

حصدَ الموقع الإلكتروني "موضوع" المرتبة الأولى في تصنيفٍ نُشر في بداية العام للمواقع الأكثر شعبيّة في الخليج، بعد تسجيله 33 مليون مشاهدة خلال كانون الثاني/يناير، بناء على إحصاءات "ايفيكتيف ميجير" Effective Measure.

ولكن رغم هذه المكانة التي وصلت إليها، تطمح شركة "موضوع" التي تأسست في العام 2012 إلى تحقيق المزيد من القفزات لا سيّما بعد أن أصبحت تجني الربح.

فمع نشرها ما يُقارب 5 آلاف مقال شهرياً، بدأت الشركة إنتاج الفيديوهات بحيث تُصدر حاليّاً ما يُقارب 500 فيديو في الشهر الواحد. ويكشف محمد جبر، الشريك المؤسس، عن نيّة الشركة تنويع مُنتجاتها أكثر في مجال الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة.

وكانت "موضوع" حصلت على 1.5 مليون دولار في جولة تمويل أولى في العام 2015 من قبل شركة "إكوي تراست" Equi  Trust.

يُقدّم الموقع نوعين مُختلفين من المحتوى، يقوم الأوّل على نموذج "ويكيبيديا" حيث يأخذ شكل موسوعة إلكترونية، أمّا الثاني فيعتمد نموذج "إي هاو" ehow، ويأخذ شكل أجوبة. يعتبر جبرأنّ "موضوع" يأتي كبديل للمُنتديات العربية المُنتشرة بكثافة والتي عادة ما تكون غير مُهيّأة للويب.

وللحديث عن طموحات "موضوع" وآخر تحديثاته ومشاريع الشركة الأم، التقت "ومضة" جبر.  

محمد جبر في مكتبه (الصورة من محمد جبر)

"ومضة": لماذا قرّرتم توسيع محتواكم لإنتاج الفيديو؟

جبر: بالإضافة إلى سعينا لتنويع المحتوى الذي ننشره، نلاحظ أنّ مستقبل الإعلانات في الفيديو مُشرق جدّاً، ونحن نُحاول أن نستفيد من ذلك لخلق قناة جديدة للربح. فسعر الإعلان على الفيديو يُقارب عشرة أضعاف الإعلان على الويب. لذلك بدأنا بالتعاون مع شركات إنتاج خارجية ولكن كان الأمر مُكلفاً جدّاً، ولذلك قمنا بتأسيس استوديو خاص بنا بات يضمّ نحو 12 موظف من أصل 40  موظفاً في الشركة بالمجمل.

"ومضة": ما هي مشاريعكم المُستقبلية؟

جبر: نعمل حاليّاً على تصميم النسخة العربيّة من جهاز "أمازون أليكسا" Amazon Alexa الذي يستخدم تقنيّة التعرّف بالصوت للرد على المُتحدّث. اخترنا أن نطوّر هذا المُنتج لأنّنا نتوّقع أن تتطوّر عمليّة البحث على الإنترنت من الكتابة إلى الصوت لأنّها الطريقة الأسرع للمُستخدم. إضافة إلى ذلك سنطلق قريباً تطبيقاً هاتفيّاً يضمّ خاصيّة التعرّف بالصوت. هذا من ناحية الذكاء الاصطناعي، أمّا بالنسبة إلى البيانات الضخمة، فسنقدّم قريباً جداً خدمة "موضوع بريميوم انسايتس" Mawdoo3 Premium Insights التي توّفر للشركات المُهتمّة معلومات عن مُستخدمي موقع "موضوع" قد تُفيدهم للتسويق.

"ومضة": أنتم تعتمدون على الإعلانات 100% لتمويل الشركة، فإلى أين ترى أن قطاع الإعلانات يتجّه وكيف يؤثر ذلك على مواقع المحتوى العربي؟

جبر: ملّ المُستخدم الرقمي من الإعلانات التقليديّة وبدأ بالتصدّي لها عن طريق استخدام برامج مثل "آد بلوكر" Ad Blocker ممّا يُشكّل مُشكلة كبيرة لقطاع الإعلانات الذي لا يخفى عليه الأمر.

ولذلك تَبيّن أنّ الحلّ الأمثل هو دمج الإعلانات في المحتوى بطريقة لا تؤثّر على العلامة التجارية للموقع ولا تؤذي نظر القارئ، هذا ما نُسمّيه بـ"الإعلانات الأصلية" Native Ads والتي تُشكّل الآن 40% من ربحنا ومعظمها من الخليج. ويأتي الدمج إمّا عن طريق كتابة مقالات عن مواضيع ذات صلة بالمُنتج، مثل أن نكتب عن أهميّة الحليب للأطفال بالتعاقد مع "المراعي"، أو عن طريق الكتابة عن المُنتج بطريقة مباشرة (Sponsored Content). ولكي نُبقي القارئ على علم بأنّ المحتوى الذي يقرأهُ مدفوع، نضيف إشارة الشركة الداعمة إلى جانب المقال.

"ومضة": بالرغم من أنّ مواقع الإعلام الاجتماعي تُعد من القنوات الأكثر شعبية لنيل اهتمام الجمهور، إلّا أنكّم بحسب بياناتكم تعتمدون عليها بنسبة ضئيلة جدّاً لجذب ما يقلّ عن 1% من جمهوركم، أمّا مُحرّكات البحث فتعتمدون عليها لجذب 70%. كيف تشرح ذلك؟

جبر: يُعتبر موقع "موضوع" موسوعةً معلوماتيّة، وبالتالي فإنّ المحتوى الذي نُقدّمه ليس اجتماعيّاً ولا يناسب مستخدمي الشبكات الاجتماعية الذين يُفضلون محتوى قصيراً وسريعاً. لذلك نحن نُفضّل استقطاب الجمهور عن طريق مُحرّكات البحث، خاصةً أنّها غير مُستغلة بعد على غرار المواقع الاجتماعية المُشبّعة.

طوّرنا قسماً مُتخصصاً لتحسين امتثال مُحركات البحث، ولدينا الآن أساليب خاصة بنا تُساعدنا على إظهار "موضوع" ضمن الخيارات الأولى في البحث. وأنصح كلّ من يعمل في مجال المحتوى الرقمي أن يُخصّص بين 50 و70% من ميزانيّة التسويق لتطوير امتثال مُحركات البحث، لأنّها على المدى البعيد تعود بالنفع الأكبر من القنوات الاجتماعية.

"ومضة": كيف تختارون المواضيع؟

جبر: لاختيار مواضيعنا نعتمد على نظام تقنيّ يقوم بتسجيل كلمات البحث التي يُدخلها المُستخدم على موقعنا ولا يجد مقالاً عنها. يجمع النظام جميع هذه الكلمات ويّزوّد بها الكُتّاب الـ300 المُعتمدين لدينا والعاملين بدوام حرّ على شكل لائحة. يختار الكاتب عندها أحد المواضيع المُسجلّة في اللائحة ويبدأ بالكتابة عنه.

"ومضة": ما العناصر الأساسيّة التي تُجذب المزيد من القرّاء؟

جبر: المُحتوى هو الأساس لجذب القُرّاء إلى موقعٍ معرفيّ مثل "موضوع". فاللغة بسيطة والمقالات شاملة وذات بنية متماسكة، وهي عوامل أساسية تؤثر على القارئ. أمّا العوامل الأخرى فتقنية مثل سرعة الموقع، وسهولة التّنقل من مقال إلى آخر.

الصورة الرئيسية من صفحة "موضوع" على فايسبوك.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة