ست نصائح لتنجح كرائد أعمال

اقرأ بهذه اللغة

لسنا جميعاً قادرين أن نكون رواد أعمال حقيقيين، فنمط الحياة هذا ليس بسيطاً على الإطلاق. وريادة الأعمال مهمّة صعبة تنطوي على تحديات كبيرة وتتطلب مجموعة من الخبرات والمعارف والمهارات والسمات.

من يريد أن يصبح رائد أعمال ناجحاً عليه أن يبذل التضحيات وأن تكون طموحاته عالية. وفي ظل الفورة في الشركات والمشاريع الجديدة التي تنشأ بشكل يومي، إليكم نصائح قد تساعدكم في تأسيس شركة وتحقيق النجاح في هذه السوق الصعبة.  

1-  ضع هدفاً نصب عينيك

قبل كل شيء يجب أن يطرح رائد الأعمال على نفسه هذا السؤال: "لماذا أريد تأسيس هذه الشركة؟" وستخطئ إن أجبت بأن السبب هو سأمك من وظيفة من التاسعة صباحاً حتّى الخامسة مساءً أو أنّ مديرك يزعجك. فريادة الأعمال هي وظيفة لا تنتهي، وتتطلب انضباطاً ذاتياً، وتنطوي على أدوار ومهام أخرى. لذلك فالهدف لا يجب أن يكون جني المال وجمع ثرورة، بل تقديم قيمة يمكن للناس أن يستفيدوا منها. عندما تكون الأموال هدفك، ستدير الشركة بحسب ما تريد أن تجنيه وليس بحسب ما تريد أن تقدّمه. ولأنّ السنوات الأولى من تأسيس شركة ناشئة صعبة ومتعبة وتتطلب الصبر والعزم، تحتاج إلى هدف غير ماديّ سيشجّعك عندما تواجه شكوكاً وانتقادات وعوائق.  

2-  أحب ما تقوم به واشعر بالشغف حيال مشروعك

هل تحبّ فكرتك وتؤمن بها؟ هل تشعر بالشغف حيالها؟ هل هي حلم تريد تحقيقه؟ لا تنسَ أنّك سوف تمضي حياتك في العمل فيها. لذا، إذا لم تكن تحبّها وتؤمن بها، لن تستمتع بعملك وذلك سيؤثّر بشكل سلبي على أدائك وقدراتك الإبداعية. بالإضافة إلى ذلك، سوف تميل للتخلّي عنها فور مواجهتك لأيّ مشكلة أو عائق أو شكّ.

أربعة أسئلة لتقييم هدفك من الشركة
(الصورة من "تشالنجينج كويتشينج" Challenging coaching UK)

3-  لا تخشَ الفشل

ينتظر بعض الناس "اللحظة المثالية" التي يشعرون فيها بأنّهم مستعدون لتأسيس شركة. قد يكون ذلك عندما يحصلون على المال الكافي، أو عندما يصلون إلى هذا المنصب... إلخ. ولكنّك لن تصبح مستعداً أو تجد اللحظة المثاليّة أبداً. وإذا لم تفشل، فهذا يعني أنك لا تحاول بما فيه الكفاية. لذلك، لا تتخلَّ عن أحلامك واتبع شغفك.

4-  اعرف السوق التي تستهدفها

لست بحاجة إلى إطلاق شركة تظنّ أن الناس بحاجة إليها، بل عليك إجراء الأبحاث لمعرفة حجم جمهورك والاطلاع على توجّهات المستخدمين الحاليّة والمستقبلية. لا تريد بذل الوقت والمال والمجهود مقابل شيء لن يستفيد منه أحد في الوقت الحالي ولا في المستقبل. ادرس مدى انسجام منتجك مع السوق وصلاحيته واعرف منافسيك والبدائل لما تقدّم وقيّم الفئة التي تعمل فيها والسيناريوهات الإيجابية التي ستعتمدها في حال حصول طارئ.

إضفاء قيمة (الصورة لالكسندر أوستروالدر).

5-  العلم حليفك

على رائد الأعمال أن يتعلّم بشكل مستمر. لذلك حسّن مهاراتك ومعرفتك في مجالك وفي مجالات أخرى مرتبطة بعملك. شارك في فعاليات وورش عمل في مجالك، وحصص دراسية. اقرأ كثيراً واختر مستشارين ومرشدين واقضِ وقتاً مع روّاد أعمال وأشخاص يفكّرون بالطريقة نفسها ومع خبراء أيضاً!

6-  اختر الفريق المناسب

أحط نفسك بأشخاص مناسبين تختارهم بنفسك، فأن يكون لديك فريق بارع، سيساعدك على تحقيق النجاح والوصول إلى مبتغاك. يجب أن يؤمن فريقك بما تبنيه، فالسفينة لا تصل إلى وجهتها إذا كان القبطان البحار الوحيد على متنها. لذلك، اختر شركاءك المؤسسين وفريقك ومستشاريك بعناية.

تأسيس شركة جديدة صعب للغاية ويتطلّب قائداً وحالماً وعاملاً دؤوباً ومغامراً.

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة