لبنان يشهد انطلاق أوّل خدمة تشارك دراجات كهربائية في المنطقة

اقرأ بهذه اللغة

في بلد يعاني من غياب شبه كامل لوسائل النقل العام وزيادة في زحمة السير اليوميّة، تحاول شركة "لوب شير" Loopshare تقديم حلّ لهذه المشكلة بمقاربة مبتكرة.

تؤمّن "لوب شير" أسطولاً من الدراجات الكهربائية التي يمكن مشاركتها، وهي لا تزال تختبر نموذج عملها قبيل انطلاقها رسميّاً في تموز/يوليو المقبل.

زحمة السير مشكلة يوميّة في المدن اللبنانيّة. (الصورة من "ومضة")

نقل مستدام في بيروت

أسّس شركة "لوب شير" Loopshare التي تتخذ من فانكوفر مقرّاً لها المغترب اللبناني أنور سكريّة الذي عرض فكرته أمام صندوق "بيريتك 2"  Berytech Fund II في العام 2015 وحصل على  استثمار يبلغ 1.3 مليون دولار. تهدف "لوب شير" إلى توفير وسائل نقل صديقة للبيئة وغير ملوثّة في المناطق السكنية المزدحمة، ويتألف أسطولها في الوقت الحالي من 15 درّاجة متوفّرة في "منطقة بيروت الرقمية " Beirut Digital District.

بحلول تموّز/يوليو، سوف يصل عديد أسطول "لوب شير" إلى 70 درّاجة متوفّرة في 30 محطّة في مناطق سكنيّة ومجمّعات للأعمال في بيروت مثل الحمراء ووسط المدينة ورأس بيروت والأشرفية وفردان. وتقول ميرا رحم، المديرة العامة في "لوب شير" إنّ الشركة تطمح  "في السنوات المقبلة إلى توفير 300 دراجة كهربائية في 50 إلى 70 محطّة".

كيف نستخدمها؟

يمكن استخدام الدراجات مقابل رسوم اشتراك، ورسم الاشتراك لمرّة واحدة يبلغ دولاراً واحداً. وعلى المستخدمين الراغبين باستخدامها تنزيل تطبيق "لوب بيروت" Loop Beirut وإدخال معلوماتهم الشخصية ومعلومات بطاقات ائتمانهم، وسوف يدعون إلى جلسة توجيه تقدّم لهم نبذة عن أساليب قيادة دراجة "لوب". ولا تتطلّب قيادة هذه الدراجات أيّ تراخيص قيادة خاصة.

هذه الدراجات مزوّدة بتكنولوجيا "التيليماتية" telematics، وتصل سرعتها القصوى إلى 50 كيلومتراً في الساعة. تتقاضى الشركة 0.7 دولار مقابل كلّ كيلومتر و0.3 دولار مقابل كلّ دقيقة تركن الدراجة الكهربائية فيها. وعليه، تصل تكلفة رحلة من "منطقة بيروت الرقمية" إلى الحمراء التي تستغرق ساعة حوالي 4.7 دولارات، وهذا أقلّ تكلفة من التنقل بواسطة سيارة أجرة أو "أوبر" Uber، بحسب رحم. وفي نهاية الرحلة، ترسل كامل تفاصيل الرحلة على شكل فاتورة إلى المستخدم عبر بريده الإلكتروني، كما تضيف رحم أنّ "لوب" ستقدّم "عروضاً وأسعاراً خاصة للمستخدمين بشكل يومي وأسبوعي وشهري".

الجمهور المستهدف

تخبر رحم "ومضة" أنّ "لوب" تستهدف روّاد الأعمال والأشخاص الذين يريدون تأدية مهام متعددة. وتلفت إلى أنّ "اللبنانيين معروفون برغبتهم بامتلاك الأمور التي يستخدمونها"، مضيفةً أنّ "لوب" ظّنت بأن "ذلك يشكّل عائقاً لنا، غير أنّه تبين أن الأمر ليس كذلك". فخلال بضعة أيّام، جذب المفهوم أكثر من 40 مشتركاً.

دراجات "لوب" تجذب النساء ظأيضاً (الصورة من "لوب")

تؤدّي عادات القيادة المتهوّرة في المدينة إلى تردد البعض حيال استئجار دراجة كهربائيّة. لذلك، ولتجنّب أيّ حادثة، تأتي درّاجة "لوب" مع خوذة، ويدعى السائقون الجدد إلى جلسة تدريبية في القيادة، كما تقدّم الشركة تأميناً للسائق وللغير.

المنافسة
تزداد شهرة الدراجات الكهربائية على المستوى العالمي رغم أنّها غير معروفة في الشرق الأوسط. فـ"إيكولترا" Ecooltra هو تطبيق يقدّم أكبر أسطول من الدراجات الكهربائية التي تؤجّر في الدقيقة في أوروبا إذ يوفّر أكثر من ألف دراجة.

وتعمل في برلين شركة "كوو" Coup التابعة لـ"بوش" Bosch، وفي برشلونة شركة "يوجو" Yugo، كما تعملفي بروكسل شركة "سكوتي" Scooty و"سكوش" Scoosh في وارسو. ومنذ بضعة أسابيع، أُعلن عن إطلاق "600 جوجورو" 600 Gogoro للدراجات الذكية في باريس كجزء من خدمات تشارك الدراجة الإلكترونية "كوب إي سكوتر" Coup eScooter. وصلت هذه الدراجات إلى آسيا أيضاً، بما فيها الصين وتايوان. وأشار تقرير لـ"جلوبل ماركت اينسايتس" Global Market Insights عن حجم سوق الدراجات النارية ما بين عامي 2016 و2024  Electric Motorcycles & Scooters Market Size 2016 – 2024 إلى أنّه من المتوقّع أن تتجاوز قيمة هذه السوق 55 مليار دولار بحلول العام 2024. ومن المتوقّع أن يتم استهلاك أكثر من 60 مليون وحدة بحلول العام 2024.

خطط التوسّع  

تخطط "لوب شير" للتوسّع إلى مدن أساسيّة أخرى في البلاد، بالإضافة إلى دخول أسواق أخرى في الشرق الأوسط. وتشرح رحم أنّ "بيروت هي أوّل مدينة نطلق فيها هذه التكنولوجيا، غير أنّ للشركة اتفاقيات لنشر المفهوم في بلدان عدّة ومنها الصين واليابان والمكسيك وبريطانيا".

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة