دروس مستوحاة من زينجا: كيف تستخدم آيدنتيفايد تقنيات الألعاب لتصبح بمثابة لينكدإن الخاص بفيسبوك

اقرأ بهذه اللغة

بعد الاكتتاب العام لزينجا بقيمة 10 بلايين دولار، بدا جلياً أن إضافة ميزة الألعاب الكترونية لشبكات التواصل الاجتماعي هو وصفة مؤكدة لتحقيق النجاح. غير أن هذا النجاح ليس مقتصراً على الألعاب فحسب. قام آيدنتيفايد (Identified) موقع البحث عن وظائف بتطبيق نموذج زينجا (Zynga) لتطوير نسخة مُحدّثة عن لينكدإن (Linkedin) تلائم جيل الفيسبوك.

موقع البحث هذا، ومركزه في وادي السيليكون، تم إطلاقه منذ حوالي ثلاثة أشهر، ويمكن وصفه بأنه قناة للحصول على ردود فعل وانطباعات من مقابلة عمل.. قبل أن تحصل حتى على المقابلة. يعمل تطبيق Identified من خلال الفيسبوك فيقوم بواسطة المعلومات الخاصة بتعليمك وخبراتك المهنية وباستعمال برمجيات تتتبع ما تبحث عنه الشركات بحساب مؤشر يبين مدى الحاجة لمؤهلاتك في سوق العمل. كما أنه يقوم بالإضافة إلى ذلك باستعمال معلومات المتواجدين في شبكاتك الاجتماعية لتبيان موقعك مقارنةً بأصدقائك ولتظهر من تم تعيينه منهم مؤخراً بمؤهلات مشابهة لمؤهلاتك.

هذا وبامتلاك الموقع حالياً صلاحية الدخول إلى صفحات المعلومات الخاصة بحوالي 75 مليون مستخدم للفيسبوك، فبإمكانه بسهولة إطلاعك على من قد تكون على معرفة به من العاملين بشركة معينة.

وعلى الرغم من أن LinkedIn قد يكون حالياً الثقل الأكبر في ميدان البحث عن وظائف بأسهم تضاعفت أسعارها عن الاكتتاب العام المبدئي الخاص بها عندما تم إطلاقها للعموم في مايو/أيار الحالي، فإن Identified يعمل على خلق مكانٍ له في سوق الأعمال بتوجهه إلى العملاء الذين لم يعرهم LinkedIn اهتماماً كافياً واستهداف الباحثين عن وظائف ممن لم تتجاوز أعمارهم الثلاثين ونشأوا ومعتادين على استعمال الفيسبوك.

في حديثه عن LinkedIn يقول والاس أن 50% من حساباته تم الدخول إليها مرة واحدة، في حين أن 7% منها فقط يتم الدخول إليها شهرياً، ويبلغ متوسط أعمار مستخدميه، البالغ عددهم 6.5 مليون، 44 عاماً. قد تعكس هذه المؤشرات السبب وراء تسمية LinkedIn تهكّماً بـ"الفيسبوك الخاص بالفاشلين". ويشير والاس إلى أن هذا الموقع الساكن ليس بحاجة لتفاعل كبير من المستخدمين. على النقيض من ذلك يستهدف Identified الـ74 مليون مستخدم للفيسبوك الذين لم يجذبهم LinkedIn و"يعتبرون الانضمام لوسيلة تواصل اجتماعية جديدة فكرة بعيدة كلياً".

يستهدف Identified كذلك هؤلاء الذين لا تتوافق طبيعة خبرتهم المهنية مع المستوى العام المتواجد على LinkedIn كمن يبحث عن وظيفة في مقهى أو متجر. "من الصعب جدا أن تجد مثل هؤلاء المستخدمين على LinkedIn", يشير والاس. لذا يسعى Identified لفتح قناة للشركات التي تبحث عن مثل هؤلاء الموظفين.

ويضيف والاس "قد تكون هذه الشريحة الأقل من ناحية المؤهلات العلمية والأصغر سناً، إلا أنها أيضاً الشريحة التي لا تملك الشركات حالياً قناة للوصول إليها".
على الرغم من أن Identified مازال موقعاً ناشئاً لم يتجاوز عمره الثلاثة أشهر، إلا أنه سيستقطب مشتركين حتى حلول نهاية يناير الحالي أكثر من أولئك الذين حصدهم LinkedIn في ثمانية أعوام.

 الاستفادة من تقنية الألعاب

إن كون الموقع قد حصد اهتمام مستثمرين ملائكة من الوزن الثقيل في المنطقة أمثال: فادي غندور، وسامح طوقان، وحسام خوري، بالإضافة إلى إتمام جولتي تمويل الأولى بـ 1.5 مليون دولار، والثانية بـ4 ملايين دولار، كان مصدر مليون دولار منها مستثمرين شرق أوسطيين، لم يكن محض مصادفة. فالموقع لا يقوم بخلق حيزه الخاص في السوق فحسب، بل إن والاس وشريكه التأسيسي أديمي أجاو (الذي أسس tuenti.com، أضخم وسيلة تواصل اجتماعي في اسبانيا) قد درسوا النجاح الفلكي لزينجا بشكلٍ مكثفٍ للوقوف على إمكانية التوسع في هذا النموذج. وبناءً عليه استنبطوا ثلاثة قواعد أساسية من مارد الألعاب:

 أولاً: عملوا على إدخال وسائل التواصل الاجتماعي إلى تجربة المستخدم. فقد ألهم زينجا مؤسسا الموقع إلى تبني النهج المتمثل في إثبات قدرتهم على زيادة احتمالية فوز شخص بوظيفةٍ ما عن طريق الإشارة لمعارفه الذين يمكن أن يساعدوه في الحصول عليها.
ثانياً: قاموا بتبني وحساب مؤشر Identified اتباعاً لأسلوب زينجا في حساب وتحقيق نتائج للألعاب لدفع وتحفيز نمو متسارع جداً على الفيسبوك. " لقد شعرنا أن أسلوب تحقيق النتائج وتجميع النقاط مرغوب ومطلوب من قبل الناس"، يقول والاس. "وأصبح مؤشر Identified يعد حالياً أكثر المؤشرات المعتمدة في المجال المهني".

و أخيراً، قام Identified بالنظر إلى المحرك تحت غطاء زينجا. فقد أشار والاس إلى أن "زينجا هي أكثر شركات مواقع الانترنت المدفوعة والموجهة بالمؤشرات والمقاييس". "فهم يعملون كإحدى السيارات الرياضية الفاخرة، والمزودة بعداداتٍ ومؤشرات تنبئهم بوضعهم ونجاح عملهم دقيقةً بدقيقة. بإمكانهم القيام بالتجارب وتكرارها بسرعة فائقة. لقد انتبهنا إلى ذلك وحاولنا محاكاته عن طريق بناء نسخةٍ محجمةٍ".

في منطقتنا هذه يمكن لموقع أن يعمل بشكل جيدٍ من خلال قيامه ببساطة بفتح قنوات توظيفٍ لم تكن متاحة سابقاً. "هناك شركات في أمريكا ترغب بتوظيف أشخاص من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما يوجد في المقابل شركات من الشرق الأوسط ترغب في توظيف عمالة من أمريكا، لكن لايوجد حالياً موقعٌ جيدٌ بإمكانهم الذهاب إليه للبحث عن المواهب على النطاق العالمي فأسواق العمل تتميز بدرجة عالية من الإقليمية"، على حد تعبير والاس. بالبناء استناداً على موقعٍ عالميٍ مثل فيسبوك، تهدف Identified إلى جعل عملية البحث عن وظيفة متاحةً بشكل أكبر.

ما زال أمام الموقع خطواتٍ يتعين أن يقوم بها ليزيد من فاعليته، فعلى سبيل المثال إن المؤشر الذي يحققه شخص استناداً إلى سوق الولايات المتحدة الأمريكية لن يعكس بالضرورة نسبة الطلب عليه في قطاعٍ معينٍ، ناهيك عن نسبة الطلب عليه في منطقة مثل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. إلا أنه بالفعل في طريقه نحو المزيد من العالمية، حيث أنه من المقرر إطلاقه بثمانية لغات من ضمنها العربية في 12 يناير 2012. لا شك بأن الموقع بدعم فادي غندور، الذي يصفه والاس بـأنه الأكثر من ناحية المشاركة العملية والإفادة من بين المستثمرين الذين تعامل معهم بالمطلق، سيستمر في اتباع طرق لإضفاء الإعدادات المناسبة للسوق المحلي في الحسبان.

وخلال بضعة سنوات عندما يرتقي الباحثون عن وظائف حالياً ممن هم دون الثلاثين عاماً السلم الوظيفي ويتولون مناصب رؤساء تنفيذيين، قد يكون عندها LinkedIn قد تحول لـLinkedOut  على حسب وصف Seeking Alpha.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة