‎اطلاق منصة للتجارة الالكترونية في السوق السعودية العربية

اقرأ بهذه اللغة

يقر رجل الأعمال السعودي عبد العزيز الجوف بأنه اتخذ المسار الطويل لتحقيق النجاح عندما قرر بناء شركته الناشئة المختصة بالتجارة الإلكترونية Saletab.com.

‎بدأت فكرة بناء منصة للتجارة الإلكترونية لشحن المنتجات من الولايات المتحدة إلى العالم العربي ببساطة كجزء من بحث جامعي؛ ثم بنى الجوف البنية التحتية للشحن أولاً، وأسس شركة أراكو عام ٢٠٠٨، بـ٧٠ ألف دولار أميركي كمساعدة من أهله‫.‬

‎لمدة ثلاث سنوات، حتى عام 2011، طور الجوف، الذي يبلغ الآن 32 سنة، قاعدة بياناته، دليله التسويقي، فريقه، وقائمة من الموردين، وعمل من أجل إطلاق في نهاية المطاف موقع التجارة الإلكترونية سايل تاب. عندما أطلق أخيرا الموقع في نوفمبر تشرين الثاني 2011، تلقى طلبات أكثر مما كان يتوقع، لتصل إلى 2000 طلب في أول ٤٥ يوم‫.‬

‎اليوم، لقد شحن موقع سايل تاب 4500 طلب إلى أكثر من 58 بلدا في جميع أنحاء العالم، دون انفاق سنتاً واحداً على الإعلانات. "زبائننا يتكلمون عنا من خلال فيسبوك وتويتر، وذلك بفضل سياستنا القائمة على اعطاء خصم 25 دولارا لدعوة أحد الأصدقاء إلى الموقع"، يوضح الجوف.

‎يبيع الموقع مجموعة متنوعة من السلع الاستهلاكية، بما في ذلك الالكترونيات، الهواتف، والكاميرات، ومستحضرات التجميل، والإكسسوارات، والعطور والحقائب، والساعات، التي تستهدف أولاً السوق الخليجية، وتركز على العلامات التجارية المعروفة مثل أبل، سامسونج، سوني، وكريستيان ديور. في حين  بدأ بعلامات تجارية قليلة، لا يزال الموقع يضيف منتجات جديدة أسبوعياً‫.‬

‎ما هو أيضاً ملفت للنظر هي منتجات آبل، سوق يدخلها أيضاً موقع آيفادي السعودي للتجارة الإلكترونية يستفيد من عدم وجود العديد من المصدرين، والقدرة على تقديم أسعار أقل من خلال البيع على الانترنت. سايل تاب يستفيد من نفس الأمر ولكنه يتوسع إلى ما بعد المملكة العربية السعودية للوصول إلى الأسواق العالمية.

‎ سايل تاب كان الموقع الالكتروني الأول الذي يبيع هاتف آي فون فور أس في المملكة العربية السعودية والخليج، بحسب الجوف، كما انه بيع في دولة الإمارات العربية المتحدة بسعر أقل من أسعار متاجر أبل المحلية. في حين أبل تعلن عن أكبر عائدات لها من مبيعات اي فون وآي باد، فإنه ليس من المستغرب أن تستفيد مواقع مثل سايل تاب من الطلب العالمي. يبيع سايل تاب أيضا عددا كبيرا من منتجات أبل في الفلبين، حيث لا توجد حاليا متاجر أبل محليا‫.‬

‎إلا أنه من الواضح أن منتجات أبل ليست محل التركيز الوحيد. "مثل موقع أمازون، نريد أن نتأكد من وجود كل المنتجات على مدار السنة في نفس السعر، وأحيانا أقل"، يقول الجوف.

‎بشكل عام، لقد فاجأ الجوف الطلب على التسوق عبر الانترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. لم يكن من الصعب العثور على زبائن يرغبون براحة التسوق عبر الإنترنت، ولكن القضية الاهم، كانت الثقة ببوابات الدفع الالكترونية‫.‬ في حين يقدم موقع باي بال، وماستركارد بوابات دفع عالمية، وضع الجوف حل آخر في المملكة العربية السعودية، فاقام اتفاقات مع سبعة بنوك بحيث يمكن للزبائن تحويل المدفوعات عبر الإنترنت مباشرة من حساباتهم المصرفية إلى الحسابات في المصارف عن بعد ما حقق نجاحا كبيرا في السعودية، وقد قرر توسيع نطاق هذا النموذج إلى البحرين والكويت وقطر ولبنان.

‎واجه الجوف تحد آخر بعد إطلاق سايل تاب ليس التوظيف، أو البيع ولكن الأمور اللوجيستية. يغري سايل تاب الزبائن من خلال تقديم التوصيل المجاني في كل الخليج، ولكن مواعيد التسليم التي تقدمها شركة آرامكس تمتد على أسبوع، مما كان محبط للزبائن والجوف‫.‬ سيتعامل سايل تاب قريبا مع شركة فيديكس في محاولة للتسريع في عملية التسليم‫.‬
 


في حين تغلب سايل تاب على هذه التحديات، اضطرت الشركة إلى التوسع بسرعة لتلبية الطلب. اليوم، زاد فريق العمل الذي بدأ بـ٢٠ موظف في نوفمبر/ تشرين الثاني، إلى ٣٥ هذا الشهر. كما جعل الجوف من كل موظفيه مساهمين في الشركة، لتعزيز شعورهم بملكية.



وعمل الجوف على بنية أساسية وزعت على الصعيد العالمي تنطوي على فرق التطوير في الهند والفلبين وفرق الخدمات اللوجستية في البحرين والصين وهونغ كونغ والولايات المتحدة، حيث يحافظ أيضا على مستودعات المنتجات.

يأمل الجوف أن تزداد سهولة بناء شركات في قطاع التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط، ومع ذلك فهو واثق من أنه على المدى الطويل سوف يتمكن سايل تاب من الاستمرار في مواجهة تحدياته. "نحن لا نسعى وراء الثروة، بل وراء النجاح"، كما يقول. "مع النجاح، تأتي الثروة."

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة