أنالانسر منصة للعمل الحر تنطلق في غزة

اقرأ بهذه اللغة

بعد فوزه بالمركز الثالث في ملتقى ستارتب ويك آند ـ غزة Startup Weekend Gaza في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أطلق أنالانسر "منصة لتعهيد الخبراء" تقيم قناة ارتباط بين أشخاص يعملون لحسابهم الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأصحاب شركات حول العالم.

تهدف المنصة التي أطلقت في غزة، إلى جذب زبائن من خارج  حدود القطاع. ويوضح المؤسس أمير شراب ان "أنالانسر هي سوق إلكترونية للتعهيد الخارجي"، مضيفاً ان بناء الثقة هو جزء مركزي من هذا التفويض، "فكون أصحاب الشركات يتعاملون مع أشخاص يعملون لحسابهم الخاص، نضمن أن يكون هؤلاء الأشخاص محترفين". 

ويقول شراب انه في حين ان المواقع الأخرى في المنطقة التي تعنى بالبحث عن العمل مثل Bayt وAkhtaboot وGradberry، تقدم قوائم بالوظائف الحرة المطلوبة، وأخرى مثل Outsource to Palestine تقدم خدمات تعهيد خارجي، فإن أنالانسر تهدف لخلق مجتمع عربي فريد للأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص. ويضيف ان "أنالانسر ليس مجرد نسخة عربية لمواقع التعهيد الخارجي الدولية، بل هو مجتمع عربي عامل بديل".

وأوضح شراب انه بعد العمل لسنوات مع مواقع للتعهيد الخارجس، شعر أن "منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لديها حاجة جدية لمنصة تعهيد خارجي تحافظ على الثقافة العربية"، وأطلق أنالانسر باللغتين العربية والإنكليزية للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الأشخاص العرب الذين يعملون لحسابهم الخاص.

ليست هذه فكرة جديدة في المنطقة، فمع حث البنك الدولي على الحاجة لخلق فرص عمل في العالم الغربي في العقد المقبل، أصبح العمل الحر حلاً واضحاً لخلق وظائف بدوام جزئي ووظائف مرتبطة بمشاريع.  

يشار إلى أن موقعي tasmeemME وdesignHub يعملان على ربط أشخاص يعملون لحسابهم الخاص في الميدان الإبداعي مع أشخاص يبحثون عن عمل تصميم في المنطقة. وفي المقابل أطلقت قرطبة منصة يمكن للمترجمين الذين يعملون لحسابهم الخاص الانضمام إليها بسهولة لاختيار عمل بدوام جزئي. ولكن المنطقة لم تر بعد منصة للعمل الحر في جميع القطاعات التي فيها فرص باللغتين العربية والإنكليزية.

ومن أجل بناء أنالانسر الذي لا يزال في مراحله الابتدائية، اجتمع شراب مع فريق من ستة أشخاص في ستارتب ويك آند ـ غزة لوضع خطة للشركة ولسير العمل. وفي غضون يومين ونصف اليوم، كانوا قادرين على إتمام نموذج العائدات الذي يقوم على الحصول على عمولة عن كل معاملة تتم عبر الموقع. وعملهم الجاد والنموذج الصلب الذي قدموه والعرض المقنع للمشروع، ضمنت لهم المركز الثالث في نهاية ستارتب ويك آند، وقادهم إلى الحصول على دعم من برنامج Mercy Corps’ Arab Developer Network Initiative.

ومع استمرار المتنافسين في هذا المجال بالنمو والتواجد على الإنترنت، يخطط أنالانسر لتمييز نفسه من خلال التركيز على بناء قاعدة بيانات للخبراء والاهتمام بالنوعية. ويقول شراب "نخطط لأن نكون منصة موثوقة تدرس مهارات المتقدمين قبل أن يبدأوا تسلم المهام المتوفرة". وهو يركز أيضاً على توفير خيارات متعددة للدفع بينها PayPal والدفع عبر ماستر كارد، مع خطط مستقبلية للدفع عبر الشيكات أو التحويلات المصرفية أو PayPal.

يهدف الفريق إلى إقامة قاعدة زبائن من خلال التسويق في البداية على فايسبوك وإعلانات جوجل. ويضيف شراب انه يريد التوسّع إقليمياً من خلال الامتياز وبناء شراكات مع جامعات ومجموعات شبابية. وقال ان "منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا برمتها تتوقع أن تشهد معدل نمو سنوي مركّب من 8% بين عامي 2009 و2016". وبناء على ذلك، يضيف شراب، "نتوقع نمواً سنوياً بنسبة 70% في عامنا الثاني، و100% في السنة الثالثة و200% في السنة الرابعة".

ومثل العديد من الرياديين الذين يعملون في الوضع الصعب بغزة كي تقلع مشاريعهم الناشئة وتتطوّر، يعمل أمير وفريقه بجد لإطلاق الموقع الإلكتروني في الأشهر المقبلة، على الرغم من المسائل التي سيواجهونها إقليمياً ومحلياً. ويقر شراب ان "ثقافة التعهيد الخارجي ليست واسعة الانتشار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، غير أنه يأمل بأن ينمو هذا القطاع في السنوات القليلة المقبلة وهذا الأمر سيساعده في كسب حصة في السوق.   

والعمل من غزة يمكن أن يشكل عقبة حين يتعلق الأمر بالمعاملات المالية، ويشرح شراب ان "البيئة السياسية تؤثر على عملية تحويل المال، ومؤخراً علقت وسترن يونيون خدماتها في غزة".

غير ان الفريق يخطط لأن يصمد. ويشكر شراب خصوصاً زوجته على دعمها له كريادي من غزة. ويقول "أريد أن أنتهز الفرصة لأقدم كلمة شكر لزوجتي التي ساعدتني في الجوانب التقنية والتي لطالما اهتمت بي".

ـــ

وسيم زاهر هو متخصص إنساني في تطوير الشباب والتنمية الاقتصادية في غزة ويعمل لصالح مؤسسة ميرسي كور على نشاطاتها الخاصة بتوظيف الشباب وبالريادة. وهو مهتم بدعم الرياديين الشباب في غزة ويحمل إجازة بإدارة الأعمال من الجامعة الإسلامية في غزة. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة