التجارة الالكترونية في لبنان: بدايات الطريق الطويل

اقرأ بهذه اللغة

هذا المقال هو الأول من سلسلة مواضيع ستنشر على "ومضة" وتتناول اتجاهات التجارة الالكترونية في المنطقة العربية.

لا شك أن انتشار التجارة الالكترونية يرتفع في العالم. في حين قطاع التجارة الالكترونية بين الشركات والزبائن (B2C - Business to Customer) قد سجل أرباحا بين 400 مليار دولار و600 مليار دولار عام 2010 وبحسب التقديرات سترتفع قيمة هذه الأرباح الى ما بين 700 و950 مليار دولار أميركي مع حلول عام 2015.

في لبنان، لا يزال قطاع التجارة الالكترونية في بداياته. فقد عانى مؤسسو وداعمو مشاريع التجارة الالكترونية من صعوبات كثيرة في بناء واطلاق شركاتهم الناشئة.

لا تزال سوق التجارة الالكترونية في لبنان تعاني من مجموعة من التحديات التي تنطبق أيضا على العالم العربي أجمع: نقص في بوابات الدفع الالكترونية، وانعدام الثقة بالدفع على الانترنت. يفضل اللبنانيون الشراء من المتاجر المحلية.

في عالم التجارة الالكترونية، تعتبر هذه الظاهرة بديهية نظرا الى التحديات التي تعاني منها المتاجر الالكترونية. من أول المتاجر الالكترونية في لبنان، موقع "مظلّة" Mizalla.com الذي أطلق عام 2011 وحاز على تغطية اعلامية واسعة، ولكنه عاء وأقفل بعد أقل من عام. اليوم معظم المتاجر الالكترونية تستهدف أسواق أكثر تخصصاً.

من الملاحظ أن المتاجر التي تتخصص في بيع الأدوات الالكترونية هي الأكثر رواجاً اليوم، ولا يعتبر الأمر خاصا في لبنان اذ ان الالكترونيات تتصدر السوق العالمية في عالم التجارة الالكترونية، وتشكل 24% من كل مواقع التجارة الالكترونية في العالم. كما أن مواقع الملابس والاكسسوارات تزداد شعبية، تماما مثل موقع "إيز ميز" Eezmeez الذي أطلق مؤخرا ويبيع قمصاناً عليها نكات في اللهجة اللبنانية الشعبية، وموقع التصميم المحلي، "لابقلك" Lebelik

ومن ناحية أخرى، ان مواقع الصفقات اليومية تشهد نجاحاً أكبر، ربما لأن اللبنانيين يحبون الصفقات الجيدة واقامة هذه المشاريع لا يتضمن اية مصاعب لوجستية. "جو نابت" (الذي أصبح لاحقا "ليفينج سوشال" Living Social) كان أول من يدخل السوق، ولحقته مجموعة من المقلدين منهم "مخصوم" Makhsoum، و"جو سوا" GoSawa و"سكوب سيتي" ScoopCity، وبعضهم قد انتشر في دبي ومدن أخرى.

أما منصات الصفقات السريعة أو Flash Sales فتتقدم بشكل بطيء أيضاً. بعدما كان موقع "ماركا في آي بي" MarkaVIP أول من افتتح السوق، ظهرت مجموعة من المنافسين ولكن على مستوى أصغر مثل "ميستيل" Mistile و"نتسوق" Natasawak. 

وغامرت أيضا بعض المتاجر المحلية المعروفة في بناء مواقع تجارية لها على الانترنت، ولكن حتى الآن لم يشهد أي منها نجاحا ملحوظا.

وأخيرا، مواقع الاعلانات المبوبة كانت أول شكل من التجارة الالكترونية ولا تزال تلقى نجاحا. وبالواقع، قد يظن العديد من اللبنانيين ان مواقع الاعلانات المبوبة هي ما يسمى بالتجارة الالكترونية.

لقد جمعنا في هذه اللائحة أبرز المواقع:

الصفقات اليومية

  • "جو سوا" GoSawa - منصة لبنانية انتشرت بسرعة الي الامارات، مصر، قطر والسعودية.
  • "مخصوم" Makhsoum - من أقدم منصات الصفقات اليومية (بعد "جو نابت") التي أطلقت في لبنان، وتوسعت الى الامارات بعد فترة.
  • "جروبون" Groupon - لقد دخلت هذه المنصة العالمية الي السوق اللبنانية منذ بضعة سنوات.
  • "كوبون" Cobone - هذه المنصة التي تعمل من دبي لا تقدم الا صفقات السفر في لبنان، أبو ظبي، القاهرة وجدّة.
  • "سكوب سيتي" ScoopCity - تقدم الصفقات اللبنانية فقط.
  • "ليفينج لبانيز" Living Lebanese - تقدم الصفقات اللبنانية فقط.
  • "آي جراب" iGrab - هو موقع يجمع كل منصات الصفقات اليومية اللبنانية.

التجارة الالكترونية 

  • "فنيشان آرتس" Phoenicianarts - من أقدم المتاجر الالكترونية اللبنانية ويبيع لوحات من الفسيفساء للتزيين.
  • "سوق أرجوان" Souk Orjuwan - يقدم مجموعة واسعة من الاعمال الحرفية.
  • "يلا ستاف" Yalla Stuff - تقدم لائحة واسعة من الاكسسوارات والهدايا.
  • "٩٦١ للهدايا" 961 Gifts - يقدم مجموعة واسعة من الهدايا.
  • "كمبيوتر ماركت" Computer Market - لبيع الأدوات الالكترونية.
  • "اشتري" Ishtari - لبيع الأدوات الالكترونية.
  • "شوب إن لب" Shop in Leb - لبيع الأدوات الالكترونية.

موضة 

  • "إيز ميز" eezmeez - عمره لا يتعدى البضعة أشهر، تبيع هذه المنصة قمصان وربطات عنق عليها تصاميم تهكمية وساخرة باللهجة اللبنانية.
  • "لابقلك" lebelik - يقدم الملابس، والحقائب والأحذية من مصصممين لبنانيين محليين.

العروضات السريعة

المنصات الثلات التالية كلها تقدم صفقات عن الملابس والاكسسوارات.

  • "ماركا في آي بي" MarkaVIP - موقع رائد في السوق مقرّه دبي.
  • "مستيل" Mistile.
  • "نتسوّق" Natasawak.

متاجر غير إلكترونية تتّجه نحو الإنترنت

  • "إكزوتيكا" Exotica  - متجر أزهار مشهور جدًّا.
  • "ملتي ميديا ميجا ستور" M2 Multimedia Megastore – أحد أبرز متاجر الإلكترونيات.
  • "الحلاب" Al Hallab  - متجر حلويات لبنانية مشهور في لبنان.
  • مكتبة "أنطوان" Librairie Antoine – مكتبة مشهورة لها فروع متعددة في البلد.
  • "أشكمان" Ashekman – متجر معروف يبيع قمصان بتصاميم فريدة.
  • "إنسترمنتس جاراج" Instruments Garage – جزء من متاجر "فيرجن ميجا ستور" Virgin، يقدّم مجموعة كبيرة من الآلات الموسيقية. 

الإعلانات المبوبة الإلكترونية

.كلّ ما هو مذكور أدناه يخوّل المستخدمين في لبنان شراء وبيع منتجات من فئات مختلفة، من الإلكترونيات إلى الملابس والصناعات اليدوية والهدايا.

بوابات الدفع المتوفرة على الإنترنت

لمعرفة المزيد عن مدى توفر بوابات الدفع على الإنترنت في المنطقة بإمكانك قراءة هذا المقال حول إزالة الغموض عن التجارة الإلكترونية. كافة هذه البوابات الإلكترونية أدناه تساعد الزبائن على الشراء على الإنترنت، وعلى التجار التعامل مع بنك عوده أو بنك الاعتماد اللبناني من أجل دمج خدمة الدفع الإلكتروني على مواقعهم، وفي لبنان تجد الخيارات التالية:

بوابات الدفع الإلكترونية

بطاقات الدفع المسبق

  • CashU – حساب للدفع المسبق
  • OneCard 
  • CashI Cashna 
  • DixiPay
  • Gate2Play – يعرّف التجار الإلكترونيين على بوابات الدفع العالمية ويقدّم لهم خدمات أخرى متعلقة بالدفع الإلكتروني

 المصارف

حلول خاصة بهيكليات الموقع من الخارج والداخل

كلّ ما ذكر أدناه يقدّم حلولاً كاملة لمواقع التجارة الإلكترونية تربطها ببوابات دفع متوفرة على الإنترنت.

  • "شوب جو" ShopGo تركّز بشكل خاص على بناء حلول كاملة لمواقع التجارة الإلكترونية  

كلّ ما ذكر أدناه يقدّم حلول تصميم وتطوير ويب.

السوق

عانى لبنان من معدل استخدام إنترنت ضعيف غير أن البلد قد شهد نموًّا سريعًا خلال السنوات الماضية، من 22.5% عام 2008 إلى 52% عام 2011. ووصلت نسبة استخدام الإنترنت عبر المحمول إلى 72.2% مع نهاية عام 2011، ما وضع البلد في المرتبة الـ 12 في المنطقة.

إن نسبة النفاذ إلى "فايسبوك"، التي قد تكون مفيدة لأهداف تسويقية، تبلغ الآن 37.62% استنادًا إلى "سوشيل بايكرز" SocialBakers، أي 118.43% من مستخدمي الإنترنت (وذلك على الأرجح بسبب فتح المستخدمين الكثير من الحسابات).   

ثلاثة تحديات هامة

1-      تفضيل المنتجات غير الموجودة على الإنترنت

لا يثق الكثيرون في لبنان بالمنتجات "الإلكترونية" أي تلك التي تباع على الإنترنت، إلا إذا كانت متوفرة على مواقع وعلامات تجارية معروفة تستطيع تحمّل المسؤولية، أو شركة تذكر عنوانًا حقيقيًّا لها ليستطيع الزبون الاتصال بها في حال طرأ خطب ما.

علّق المؤسّس الشريك لموقع "إبز ميز" Ezmeez على ذلك قائلاً "منذ إطلاق موقعنا، تلقينا الكثير من الطلبات من زبائن محتملين يطالبونا بأن نريهم عينات عن المنتجات قبل أن يقرّروا شرائها، الأمر الذي يتناقص مع منطق التجارة الإلكترونية".

2-      خيارات الدفع

مصرفان في لبنان فقط يؤمنان بوابة للدفع على الإنترنت: بنك الاعتماد اللبناني وبنك عوده. ويعتبر بنك الاعتماد اللبناني أول من يقدّم بطاقة ائتمان للدفع على الإنترنت، غير انه لم يسوّق لهذه الخدمة كثيرًا. فيما قام بنك عوده بتنظيم حملة إعلانية واسعة الانتشار واستحوذ على معظم الصفقات.

ميشال كنبور، المؤسّس والرئيس التنفيذي لـ "آيتك" ITEC، وهي شركة حلول لبنانية للتجارة الإلكترونية تأسست عام 2001، يقول "فكرة أنّ الدفع على الإنترنت ليس آمنًا هي خاطئة. على المصارف ومؤمني البطاقات تسويق حملات توعية لتثقيف الناس حول الفوائد وتخفيض رسوم حسابات التجار، لتشجيع المزيد من منصات التجارة الإلكترونية على الإنطلاق".     

3-      نقص الحوافز

ينقص عنصر هامّ في قطاع التجارة الإلكترونية في لبنان، ألا وهو الحوافز التي تجذب الزبائن الإلكترونيين. فمعظم متاجر التجارة الإلكترونية لا تقدّم منتجات متنوعة ومختلفة عمّا يستطيع الزبائن إيجاده في السوق غير الإلكترونية.

ويقول كنبور، "تشتري تلفزيونًا لأنه يقدّم لك قنوات تبث برامجًا جيدة، ولو لم توجد هذه القنوات، لما كنت مستعدًا لإنفاق دولار واحد ولو على أفضل تلفزيون في العالم. غير أنّ الكثير من المتاجر الإلكترونية في لبنان لا تقدّم منتجات جديدة ومختلفة، وبذلك هي لا تقوم باختبار ما يرغب المستخدمون العرب في شرائه على الإنترنت بدلاً من شرائه في متجر غير إلكتروني".

إنّ قطاع الإعلانات المبوبة مزدحم للغاية، والصفقات اليومية في تراجع، لكن بالنسبة للتجار الإلكترونيين الذين يقدّمون خدمات للمتسوقين الضليعين في الشراء على الإنترنت، فما زالت حال السوق جيدة.  

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة