الجزائر تستضيف أول ستارتب ويك آند للنساء فقط

اقرأ بهذه اللغة

من بين آخر فعاليات "ستارتب ويك آند" Startup Weekend التي ترتكز على النساء، أطلّت "ستارتب ويك آند الجزائر" كأول فعالية من نوعها يتخلّلها ٥٤ ساعة مكثفة تضم النساء فقط.

وتشرح ماريون ديسمازير، منظِّمة "ستارتب ويك آند" التي هي أصلاً من باريس، وقد حضرت من سياتل خصيصاً للمساعدة في تنظيم الحدث، "تعتبر الفعالية التي تم تنظيمها يوم الخميس ١٨ نيسان/ أبريل أول دورة من نوعها لا يشارك فيها الرجال على الاطلاق. لا شك أننا نظمنا "ستارتب ويك آند" للنساء في سان فرانسيسكو وسياتل ولندن وسينغافورة في الماضي، إلا أن المنظّمين وافقوا على أن يشارك مدربون وحاضرون رجال الى جانب النساء."

ولكن، أرادت المنظّمة المحلية نسيمة براية، هذه المرة، أن تشعر النساء الـ ٥٥ بالارتياح في الأيام الثلاثة الأولى، لتتمكّنّ من عرض أفكارهنّ للغرباء في اليوم الأخير الذي كان مفتوحاً أمام الجمهور.

وكانت الفعالية التي امتدت على مدار ثلاثة أيام وفية للأسلوب التي عادة ما تعتمده "ستارتب ويك آند". وانطلقت من مركز "حديقة التكنولوجيا" Cyber Parc  في سيدي عبدالله، الرحمانية حيث تم عرض ٢٤ فكرة وبناء ١٠ مشاريع. وتقول ماريون إنّ المواضيع تنوّعت بين التجارة الإلكترونية والتحف ومنصات التعليم الإلكترونية ومواقع إلكترونية لمجالسة الأطفال ومؤسسات تصليح السيارات.

طوال نهاية عطلة الأسبوع، أكدت براية أنّ "العمل مع النساء القضاة والمدربات عزّز ثقة النساء بأنفسهن. في البداية، لم تكن الكثير من النساء واثقات من قدرتهن على بناء منتج تكنولوجي، إلا أننا قدمنا يد العون لهنّ  وفي النهاية، أدركن النساء الى أي مدى يمكنهن التقدم."

وتضيف ماريون "شعرت النساء بالثقة والقدرة على المخاطرة. أزالت الكثير منهن الحجاب لأنهن كن محاطات بالنساء فقط، حتى أنهن لم ينمن أول ليلة وهن يحلمن بمشاريعهن. أظن أننا، في نهاية هذه الفعالية، بات لنا ٥٤ صديقة جديدة."

وفي ما يلي، الفرق الثلاثة التي حصدت الجوائز يوم السبت ٢٠ نيسان/ أبريل، والتي تناولت مواضيع غالباً ما يتم تقديمها في "ستارتب ويك آند":

- المركز الأول: "دليل ميد" Dalil Med، مستودع إلكترونيّ للمهنيين في قطاع الصحة (في الأعلى، صورة الفريق الرابح)

- المركز الثاني: "علّمني" Teach me، منصة إلكترونية للجمع بين الطلاب والأساتذة

- المركز الثالث: "كوفواتوراج دي زي" Covoiturage DZ، خدمة مشاركة السيارات

وتصرّ براية في أنّ هذه الفعالية تمحورت حول تأسيس الشركات الناشئة، في حين أن شعار "ستارتب ويك آند" يتمحور عادة حول خلق رواد الأعمال وليس بالضرورة تأسيس شركات ناشئة. وتواصلت معها كافة الفرق الرابحة للتسجيل في فترة الاحتضان التي فازوا بها من "حديقة التكنولوجيا" ولتطوير أعمالها.

وفترة احتضان الشركات تتراوح بين ٦ الى ٣٠ شهراً.

لم يقتصر الأمر على ذلك فحسب. فقد اتّصلت احدى الأمهات ببراية لتشرح لها كيف أن هذه الفعالية غيّرت ابنتها الى الأحسن. وقالت لها: "كانت ابنتي خجولة والآن باتت أكثر انفتاحاً على الآخرين."

للمزيد من الصور، زوروا صفحة الفعالية عل ىفايسبوك

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة