جوجل يستحوذ على تطبيق بناهُ ريادي لبناني لتلخيص الأخبار مقابل 30 مليون دولار

اقرأ بهذه اللغة

يشهد وادي السيليكون سباقاً حامياً لإصدار أفضل تطبيق للمحمول يهدف إلى تلخيص الأخبار. وكان "جوجل" آخر من قام بخطوة في هذا المجال حيث سرت أنباء عن استحواذه على "وافي" Wavii وهي تقنية للبحث الدلالي ومعالجة اللغات، أسسها الريادي الأميركي اللبناني الأصل، أدريان عون.

 يقوم تطبيق "وافي" Wavii، الذي لديه واجهة سلسة وصديقة للمستخدم، بتجميع المقالات والأخبار وتلخيصها بجملة قصيرة وسهلة الاستيعاب تتضمن العناصر الأساسية. وتأتي الصفقة التي أفيد أنّ قيمتها تفوق 30 مليون دولار، بعد أسابيع من استحواذ "ياهو" بالقيمة ذاتها، على تطبيق مماثل هو "ساملي" Summly الذي بناه التقني البريطاني المراهق نيك دالوازيو.

والآن أصبحت الشركتان الناشئتين، واللتان كانتا متنافستين مباشرتين، خارج اللعبة إذ سيتم دمج وظائفهما في منتجات "ياهو" و"جوجل". فقد قامت "ياهو" فعلاً بدمج تقنية "ساملي" في تطبيقها على "آيفون"، وتتوقع "تيك كرانش" TechCrunch أن يقوم "جوجل" أيضاً إمّا بدمج "وافي" في "جوجل معرفة" Google Knowledge من أجل كتابة أفضل للمعلومات عند جانب معظم عمليات البحث في جوجل، أم في "جوجل الآن" Google Now، مقدما بديلاً أذكى عن برنامج "سيري" Siri.  

وعلى الرغم من أن "جوجل" و"وافي" لم يؤكدا صفقة الاستحواذ، ذكرت "تيك كرانش" أن "آبل" كانت تعمل أيضاً على الاستحواذ عليه أولاً لقسم "سيري" لديها قبل أن يقفز "جوجل" ويصطاد الصفقة. وتطرح مجلة "تايم" Time الإلكترونية، بعد أن أصبح تجميع الأخبار وتلخيصها سوقاً تنافسية بشكل واضح الآن، "السؤال الحقيقي الآن هو هل بإمكان ساملي والآن ياهو، أن يأخذا الأخبار من الإنترنت ويقدما نسخهما البديلة من دون انتهاك قانون حق النشر؟".

 فازت مؤخرًا "أسوشياتد برس" Associated Press في نيويورك في قضية ضد شركة مماثلة هي "ميلتووتر" Meltwater، تتخذ من النرويج مقراً لها، وهي عبارة عن برنامج لتجميع الأخبار لم يحصل على ترخيص لمحتواه من الوكالة. وفي حين يذكر "وافي" اسم المصدر الأصلي للمحتوى وينشر رابطاً له، يجب على "ياهو" والآن "جوجل"، أن يدمجا البرنامجين بشكل حذر. 

وفي موازاة ذلك تقوم شركات ناشئة في مجال تجميع الأخبار في المنطقة العربية، مثل "أجندة25" Agenda25 و"نبض" Nabd و"نكستلي" Nextly وشركات الأبحاث الدلالية مثل "كنجن" Kngine  و"كونترول" CTRL، بتسهيل العثور على المعلومات والأخبار التي تهمكم ولكن لم يتم إصدار تطبيق حقيقي بعد لتلخيص الأخبار بالعربية في المنطقة.  

وتدفع هذه التطبيقات إلى طرح سؤال عمّا إذا كانت الصحافة الحقيقية قادرة على الصمود في زمن الملخصات السريعة، وهل لا يزال المستهلكون يرغبون في قراءة مقالة كاملة؟ أم أن 140 كلمة تكفي لإبقائنا على اطلاع؟

الأمر أكيد هو أنه في الوقت الذي يقود الكم الهائل من المعلومات إلى الحاجة لملخصات سريعة، تناضل الشركات التكنولوجية العملاقة للبقاء في المقدمة. وبالنسبة لـ "ياهو"، قد تساعده خطوة التركيز على ملخصات ذكية في توسيع منتجه الإخباري الشعبي، وعدم التراجع إلى مراكز خلفية وراء منافسيه. أما "جوجل"، فقد يكون لديه خطط لدمج خاصية تلخيص المحتوى مع نظارات جوجل (جوجل جلاس) Google Glass، ما قد يخلق نوعاً جديداً من الاستهلاك السريع. 

سنطلعكم على أي معلومات جديدة تردنا ولكن علينا الآن أن ننتظر لنرى كيف سيندمج فريق "وافي" مع انتقاله للانضمام إلى فريق "جوجل" في وادي السليكون.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة