مساحة عمل مشتركة تنمّي ريادة الأعمال في تونس

اقرأ بهذه اللغة

من قادر على حل أكثر التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية إلحاحاً في تونس والمساهمة في إنماء اقتصاد نابض بالحياة وصديق للبيئة بعد الثورة، يجسِّد كلا الثروة والرفاهية معاً أكثر من رواد الأعمال الشباب؟ 

هذا بالضبط ما كان في بال ريم الباوندي وزياد المحيرسي وحسام العودي– الشركاء الثلاث في مساحة العمل المشتركة الأولى في تونس – عندما أسسوا "كوجيت" Cogite. انتشرت مساحات العمل المشتركة في كل أنحاء العالم العربي لتوفر بيئة خصبة لريادة الأعمال والابتكار من خلال التعاون والعمل المشترك. تسعى "كوجيت" إلى تغذية ريادة أعمال التي تسعى إلى إحداث الآثار الإيجابية في تونس – وتركز فيها بشكل خاص على التنمية المستدامة عبر بناء القدرات وتعزيز التعاون وتشارك المعرفة والتشجيع على الابتكار الاجتماعي.

وتفسّر ريم الباوندي: "يتزايد السعي إلى النمو المستدام تدريجياً هنا وثمة مبادرات واعدة كثيرة غير أنّها ما زالت منفصلة عن بعضها ومفككة – وهذا من أبرز الأسباب التي دفعتنا إلى تأسيس كوجيت". 

وبعد التوقف عن الكلام لبرهة، أضافت قائلةً: "نحن ننظر إلى "كوجيت" كفسحة مخصصة للأفراد والمنظمات التي تسعى إلى إحداث فرق في تونس. إنّه مجتمع مصغّر بكل ما للكلمة من معنى، حيث يشارك الأفراد والمنظمات في ابتكار مشاريع اجتماعية مثيرة للاهتمام لإحداث آثار كبيرة معاً".

أما زياد المحيرسي، رائد أعمال إعلامي أسس "تونيزيا لايف" Tunisia Live – موقع الأخبار التونسي الأول باللغة الإنجليزية – ومذيع راديو وطبيب وخبير في مسائل الصحة العامة، فيضيف: "تونس في حاجة ملحة إلى إعادة الإعمار والنمو المستدام، غير أنّه ثمة تحديات كثيرة اجتماعية واقتصادية وبيئية يجب أن نتعامل معها أولاً مثل نسبة البطالة العالية في أوساط الشباب والفقر والتدهور البيئي الذي يمرّ مرور الكرام". 

ويأسف المحيرسي قائلاً: "نلاحظ نقصاً في مساهمة المواطنين والقطاع الخاص حيث تسود سياسة عدم تدخل التي تحمل الحكومة مسؤولية إصلاح كل شيء بدلاً من تحمل المسؤولية واعتماد مقاربة ريادية".     

كيف بدأت القصة 

تقول الباوندي التي تدير "مدينة ووركس" Medina Works، مكتب استشارات حول الاستدامة متخصص في مساحات العمل والبيئة العمرانية، إنّها كانت تعمل من المنزل بشكل أساسي أو من المقاهي ومساحات العمل المشتركة في الإمارات. وتتابع: "كنت أعيش الصراع الذي تمر فيه الشركات الناشئة والعاملون المستقلون وكنت أقدّر فعلاً قيمة مساحات العمل المشتركة ليس لأنّها توفر لنا مكان عمل فحسب، بل أيضاً لكثرة المعارف المهمة التي يمكن للمرء أن يقيمها من خلالها. وهكذا فكّرت في إنشاء مساحة عمل مشتركة في تونس".  

وتضيف ضاحكةً: "غير أنّني كنت أواجه مشكلة صغيرة. فأنا لم أكن أعيش في تونس!"  

وبمزيج من الصدف والمعارف، وجدت باوندي شركيْن آمنا بمهمتها – وهما المحيرسي الذي كان صديقاً قديماً لها من أيام المدرسة الثانوية، وحسام العودي، مؤسس "تد إكس قرطاجة" TEDxCarthage.

ويفسّر العودي، واضع استراتيجيات رقمية ومدير مشاريع وفعاليات خبير ومؤسس وكالة الاتصالات "وازابي" Wasabi: "كنت أفكر في مشروع مماثل وسمعت من أحد الأشخاص عن فكرة ريم".

ويضيف: "عندما وحّدنا جهودنا نحن الثلاث، أصبح لدينا فكرة ونموذج أفضل لـ "كوجيت" وفريق مؤسس ممتاز ليقدّم هذه الفكرة ويثبّت صحتها قبل التقدّم إلى المستثمرين لبيع حق امتياز النموذج على صعيد الوطن ككل".

تقدّم "كوجيت" التي تمتد على مساحة 1000 قدم مربع والتي تلائم بيئة الشركات الناشئة من حيث تصميمها، مساحات عمل مشتركة وقاعات اجتماعات ومساحة للفعاليات والمعارض ومكتبة لرواد الأعمال الدائمين والمتنقلين والمستخدمين الذين يدفعون مقابل كل زيارة على حدة. وتتراوح أسعارها بين 50 ديناراً تونسياً (30 دولاراً أمريكياً) في العام لعضوية فئة الشباب و250 ديناراً تونسياً (150 دولاراً أمريكياً) في الشهر لمكتب دائم. 

تحتضن "كوجيت" حالياً مزيجاً من رواد الأعمال التكنولوجيين والمصممين وطلاب الدكتوراه والمهندسين والمنظمات غير الحكومية والعاملين المستقلين في فسحة تتسع لـ 25 مكتباً في مساحة عمل مشتركة يمكن تحويلها إلى فسحة فعاليات تتسع لستين شخصاً. 

وبالإضافة إلى استضافة هؤلاء المستخدمين الوافدين من كافة الاختصاصات، تستضيف المساحة أيضاً باقة غنية من الفعاليات المتركزة حول ريادة الأعمال والابتكار الاجتماعي، بما فيها فعاليات مترقبة مثل أسبوع ريادة الأعمال العالمي 2013 والتالي:   

  • مجموعة من المستثمرين
  • ورشات عمل تنموية مهنية
  • ورشات عمل ابتكار مشترك مثل منتديات الهاكاثون
  • فعاليات إرشاد 
  • خطابات مثل فعاليات "تيد إكس" و"تعرّف إلى رائد الأعمال" Meet the Entrepreneur
  • فعاليات عامة مثل أمسيات "اليوغا" Yoga وعروض الأفلام
  • فعاليات تعارف ولقاءات اجتماعية

وبما أنّ "كوجيت" مؤسسة اجتماعية، فهي تعيد استثمار أرباحها لتوسّع رقعة عملها عبر تسهيل وصول رواد الأعمال إلى خدماتها، كما وقد أسّست صندوقاً يقدّم منحاً للشباب الموهوبين. 

بعد عامين من التحضير، انطلقت "كوجيت" بشكل رسمي في شهر سبتمبر/ أيلول من هذا العام وهي تأمل إقامة شبكة من مساحات التعاون في أنحاء تونس، وتُخطط الآن لإطلاق فرع ثانٍ بنموذج حق الامتياز في وسط مدينة تونس العاصمة قبل أن تتوسع على صعيد البلد ككل. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة