الوصفة السرية لإطلاق حملة تمويل جماعي ناجحة

اقرأ بهذه اللغة



 

هل عام ٢٠١٤ هو عام التمويل الجماعي؟ نعم، وموقع "البحث في مينا.كوم" خير دليل على ذلك. فهذا الموقع الذي أسسه رائد الأعمال السوري سليم عقيل 140 ألف دولار، جمع أكبر تمويل على منصة التمويل الجماعية في المنطقة العربية، "يوريكا"  Eureeca .      

وبناء على النجاح الذي حقّقه، قد يطلق عقيل حملة تمويل أخرى لجمع مبلغ 400 ألف دولار، من أجل بناء منصة "عليبابا" للشرق الأوسط (وعقد عقيل مؤخراً اجتماعاً مع "علي بابا" وصفه بالـ"جيد جداً"). إذا نجح في إقناع أصدقائه وعائلته ومستثمرين لم يلتقيهم يوماً في مواصلة الاستثمار، فستتحوّل شركة "البحث في مينا. كوم" الى إحدى أكبر الشركات الناشئة التي أثبتت أهمية التمويل الجماعي في الشرق الأوسط. 

قبل عام، عندما ظهر التمويل الجماعي في المنطقة العربية مدعوماً من الولايات المتحدة، كان المفهوم مثيرًا للجدل. فهل سيستوعب المستثمرون المخاطرون مخاطره؟ هل ستستفيد الشركات الناشئة من منح الأسهم لمجموعة من الغرباء؟ هل سيتخطى التمويل الجماعي العقبات القانونية؟ كثيرة هي الأسئلة التي طرِحت حول فعالية هذا المفهوم. 

واليوم، وبفضل نجاح  شركات ناشئة مثل "البحث في مينا.كوم"، وموقع"حرير" الأردني والشركة الناشئة في دبي "نبّش" و"فود لوف" Foodlve الأردنية، باتت "يوريكا" الحل السريع للشركات الناشئة التي تأمل في سدّ الفجوات المالية إلى أن تتلقى استثمارًا من مستثمرين.

استخدم موقع "نبّش"، وهو موقع لإدراج المهارات ترأسه لولو خازن وريما الشيخ، المنصة لجذب الأنظار والاهتمام وجمع 100 ألف دولار في غضون ١٢ يوماً، في الوقت الذي قد تلقى الأموال أيضاً من مستثمرين خارج المنصة. أما "حرير"، وهو موقع العروض اليومية للمنتجات المنزلية والأزياء، فجمع 50 ألف دولار في ثمانية أيام. ويقول المؤسس موسى أيوبي أن حملة "يوريكا" هدفت، بشكل خاص، الى تسويق اسم الشركة والاستفادة من الأموال للانتقال الى المرحلة التالية." 

بالنسبة لهذه الشركات الناشئة، يعطيك هذا النموذج المال بسهولة لأن المستثمرين "صامتين"، أي أنهم لا يحصلون على منصب في مجلس الادارة ولا يتدخلون مباشرة في قرارات الشركة (على الرغم من أن كل شركة ناشئة تستطيع تصميم نموذج مختلف على "يوريكا"). ويبدو أّنّ هذا الأمر يناسب المستثمرين المخاطرين الذين قد يستفيدون من التمويل الجماعي من أجل التعرّف على بيئة الشركات الناشئة. 

الا أن النجاح السريع غير مضمون. فجمع 50 ألف دولار على "يوريكا" ليس بالأمر الصعب إلا أنّ للمنصة صيغة متميزة للنجاح. وإن تحايلت على القواعد فستجد صعوبة في جمع حتى أصغر مبلغ من المال. ولكن، إذا تعلّمت قواعد اللعبة، فستتواصل مع مستثمرين من كافة أنحاء العالم للعثور على فرص جديدة. 

تكشف لنا هذه الحملات الثلاثة متطلبات جمع المال على "يوريكا": 

١. ابنِ شبكة مستثمرين محتلمين واسعة 

إن لم تكن تملك شبكة من الممولين المحتملين، فربما من الأفضل ألا تُطلق حملة استثمار جماعي. 

يعترف أعضاء فريق "يوريكا" أن التحضير أساسيّ للنجاح على المنصة. وكما تبّين أنّ مفتاح النجاح هو البيئة المحيطة. لذلك، من المهم أن تحصل أولاً على تمويل من شبكة من الأشخاص المقربين لك.

ويقول المدير الاداري والمؤسس الشريك لـ"يوريكا"، سام قواسمي، "ننصح الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم ورواد الأعمال ألا يتوقعوا أن تنهال عليهم الأموال حالما يُطلقوا حملة على "يوريكا". بل يجب أن يعتمدوا على شبكة خاصة من الأصدقاء وأفراد العائلة والزبائن الذين سيساهمون بـ٣٠ الى ٤٠٪ من التمويل بالمجمل." 

وحينها، تظهر الشركة الناشئة جذابة لمستثمرين لا علاقة لهم بك، بحسب ما يشرحه  قواسيمي. " وكأنك تنظر الى مطعمَين: ديكور الأول عادي لكنه يعجّ بالزبائن والثاني جميل ولكنه فارغ. أي منهما ستختار؟ المطعم الذي يعجّ  بالناس." 

ويؤكّد عقيل هذا الواقع. ويضيف "شكّل الأصدقاء وأصدقاء العائلة الأغلبية الساحقة من المستثمرين"؛ فقد كان ٢٦٪ من المستثمرين من الأصدقاء أو أصدقاء العائلة، و4١٪ كانوا مستثمرين قد علموا بأمر "البحث في مينا. كوم" عبر الانترنت،  و٦٪ من الزبائن. وكان ٣٥٪ منهم من الامارات العربية المتحدة و٣٥٪ من السعودية و٣٨٪ من السوريين، ما شكّل جزءًا من شبكة عقيل الأوسع. 

ويبقى الأهمّ هو أن يتوقّع أصحاب الشركات الناشئة أن يتلقوا المال من أشخاص لا يعرفوهم، وقد كشف عقيل  أن ٤١٪ من شبكة "يوريكا" قد استثمروا بنسبة ١٣٪ فقط من مجموع الأموال، وغالباً ما منحوا مبالغ صغيرة. وكان أكبر مبلغ استثمر فيه الشخص هو 40 ألف دولار، و١٠٠ دولار أدنى مبلغ، و٤٣٠٠ دولار كمعدّل استثمارات فردية. 

خوفاً من أن يفقد رواد الأعمال الثقة في تحقيق أولى أهدافهم على "يوريكا"، يشير عقيل أن المنصة لعبت دوراً أساسياً بفضل عرض الحملة وبناء الثقة. ويقول "ساعدتني على إقناع أصدقائي بالاستثمار بفضل بناء هيكلية جيدة."  

٢. اختيار مبلغ معقول

بالرغم من أنّ طلب مبالغ طائلة على "يوريكا" قد يحث الناس على الاستمرار في التمويل، إلا أن ذلك يزيد من احتمال عدم جمع المبلغ الكبير وعدم الحصول على شيء. إذًا يجب على الشركات الناشئة أن لا تطمح لجمع الكثير حتى ولو أن المبلغ المطلوب مثل ٥٠ أو ١٠٠ ألف دولار قد لا يكون بالمبلغ الطموح خلال مرحلة التوسّع. 

وكلّما تحدثت الشركات الناشئة مع بعض المستثمرين قبل إطلاق الحملة، كما فعل موقع "نبّش"، زادت فرص نجاح الحملة. 

٣. احداث ضجة كبيرة 

يحتاج جمع الأموال، اياً كانت الطريقة التي تختارها، إلى حملة تسويقية كبيرة.   

 ويقول عقيل "تكلّم مع أي شخص ومع الجميع، لأنهم سيبدأون بالحديث عن شركتك وسيتكلّمون عنها مع آخرين." ويؤكّد هذه الفلسلفة الكثير منالممولين الجماعيين الناجحين على منصات مثل "ذومال" و"كيك ستارتر"Kickstarter  و"إنديجوجو" Indiegogo .

 وينصح عقيل رواد الأعمال بالتركيز على شبكات التواصل الاجتماعي. ويضيف "غالباً ما يهتمّ معظم الأفراد بالاستثمار بما يقارب الخمسة آلاف دولار وقد اكتسبنا هذا العدد بفضل الاعلام الاجتماعي." 

على الرغم من أن هذه الاستراتيجية مهمة منذ البداية، إلا أنها أكثر أهمية في المراحل اللاحقة. فبعد جمع ٦٠-٧٠٪، من الهدف، يقول قواسمي إن الشركات الناشئة قد تبدأ بجذب مستثمرين من دول أخرى وحتى من قارات أخرى.

ويشير الى أن "البحث في مينا. كوم" جذب مستثمرين من البرازيل وألمانيا والهند في المراحل الأخيرة (وقد تم تمديد الحملة لشهر إضافي لأن عقيل كان يجري محادثات مع هؤلاء المستثمرين).

وتقول أيوبي إن موقع "حرير" ما زال يتلقى طلبات من مستثمرين يسألون عن المنصة، لا سيما من المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة. وما إن تنتهي الحملة، حتى يستخدم الموقع المبلغ لاكتساب الزبائن، والتوظيف وتوسيع فريق عمله. 

مستقبل التمويل الجماعي 

نظراً إلى هذه النجاحات الأولية، من المتوقع أن تنمو "يوريكا" بشكل كبير هذا العام لا سيما مع دفعة الخريجين من مسرّعات نمو، ومع بحث الشركات الناشئة الأخرى التي ما زالت في المراحل الأولى عن سبل لمواصلة النمو بانتظام، بغياب اهتمام مباشر من مستثمرين مخاطرين. 

ويبقى الخطر الوحيد لهذه المنصة هي القوانين أو فشل حملة محتملة. ومن أجل تقليص المخاطر، تجري "يوريكا" عمليات تدقيق صارمة على كل مستثمر يموّل مشروعاً ما. وبالتالي، "إن تم تمويل مشروع ما، فهذا يعني أن الطرفين قد نجحا في عملية التدقيق." 

وعلى الرغم من أن المنظّمين قرروا التدخّل والحد من نشاطاتها، تجري "يوريكا" المسجلة في الخارج محادثات مستمرة لتشجيع تنظيم مجال التمويل الجماعي، بحسب قواسمي. ويبقى الأمل أن يدرك المنظمون قيمة هذه المنصة. ويشير: "نحن نؤمّن فرص العمل. فإنّ ٩٠٪ من عمليات التوظيف تحصل بعد تلقي الاستثمار."

قد يهمّكم أيضًا قراءة المقالات التالية:

يوريكا أول منصة عالمية للاستثمار الجماعي تركز على الشرق الأوسط

الاستثمار الجماعي ينطلق بنجاح في الشرق الأوسط: نبّش تجمع 30 ألف دولار خلال 24 ساعة على يوريكا

هل يمكن لموقع البحث في مينا.كوم جمع مبلغ كافٍ لإطلاق علي بابا للشرق الأوسط؟

هل يؤثّر نجاح حملة التمويل الجماعي لمشروع ليلى على باقي الفرق الموسيقية؟

ستّ نصائح لإطلاق حملة تمويل جماعي ناجحة لمشروعك

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة