أكثر من 300 مبرمج من مصر تنافسوا لبناء ألعاب مبتكرة. تعرّف على الفائزين

اقرأ بهذه اللغة

Game Jam

على مدار ثلاثة أيام وفي أواخر الشهر الماضي، إستضاف معهد تكنولوجيا المعلومات المصري، في مقره بالقرية الذكية في العاصمة المصرية القاهرة، 315 شابا من المهتمين ببرمجة وتطوير الالعاب الإلكترونية في اطار فعالية "إيجيبت جايم جام" Egypt Game Jam السنوية الثانية.

تُمثل فعالية Game Jam المصرية واحدة من الإشتقاقات المحلية لفعاليات Global Game Jam العالمية، وهو الملتقى الأكبر عالميا للمهتمين بتطوير الألعاب من المبرمجين الشباب. إذ يجتمع هؤلاء في لقاء مكثف، يمتد ليومين أو ثلاثة، يعملون خلاله على تطوير ألعاب إلكترونية تدور حول موضوع محدد مسبقا، يتم الكشف عنه للمرة الأولى في أول أيام الحدث، و قد كان موضوع العام "نحن لا نرى الأشياء كما هي، ولكننا نراها على طريقتنا".

ويستفيد الحضور من التحدي المتمثل في برمجة لعبة إلكترونية بالكامل في فترة محدودة من الزمن، وكذلك من تبادل الخبرات بين بعضهم البعض. وقد شهد Egypt Game Jam لهذا العام إنتاج 54 لعبة إلكترونية جديدة، مقارنة بـ28 لعبة خلال فعالية العام الماضي.

وتقول فاطمة العشماوي، إدارية مسؤولة عن التسويق في مركز التميز التابع لمعهد تكنولوجيا المعلومات المسؤول عن تنظيم الفعالية، متحدثة عن أهمية Egypt Game Jam "يُسهم الحدث في دعم روح تصميم وتطوير الألعاب، تشجيع الإبداع والإبتكار، وجلب مجتمع مطوري الألعاب في مكان واحد من أجل التعارف".

وتضمن الحدث جلسات للتعارف بين المطورين، تلاها إنقسامهم الى فرق متنافسة عملت على تطوير ألعابها الإلكترونية الخاصة بموضوع الحدث، تحت إشراف ومساندة من مبرمجين محترفين، ثم قام المتنافسون باستعراض إنتاجهم أمام لجنة التحكيم، والتي ضمت خبراء من "نوكيا"، "سامسونج"، و"مايكروسوفت"، وهي الشركات التي قدمت جوائز قيمة لمبرمجي الألعاب الأكثر تميزاً خلال الفعالية.

وبهدف تقديم النُصح والإرشاد لصغار المبرمجين، شاركت 4 من الشركات الناشئة في مجال تطوير الألعاب الإلكترونية في هذه الفعالية كشركات راعية، وهي شركات 5D، "جيمز بوند ستوديوز"، "راوي"، وAppsInnovate

وفازت التطبيقات التالية بالجوائز الخاصة بالحدث:

  • جائزة أفضل لعبة لنظام "أندرويد": "أوجمينتيد فيج" Augmented Vague. وهي لعبة للهواتف المحمولة، تعتمد على تقنية الواقع الإفتراضي Augmented Reality، حيث يستخدم اللاعب هاتفه المحمول في البحث عن أغراض مخفية في غرفة خيالية تظهر على شاشة هاتفه المحمول. قدمت اللعبة مستوى متميز من حيث التصميم والأداء والرسوميات.
     
  • أفضل لعبة لنظام التشغيل "ويندوز فون": "مستر بلاك" Mr.Black. لعبة تتضمن شخصية كرتونية كروية الشكل تحاول تلافي عقبات عديدة، مع البقاء داخل إطار شاشة الهاتف المحمول. اللعبة من تصميم ثلاثة من المبرمجين المصريين، وعلى الرغم من كونها لا تقدم رسوميات مميزة، إلا أنها مسلية وبسيطة.

  • جائزة أصغر مطور ألعاب من "ميكروسوفت": فاز بهذه الجائزة عمر هشام، وهو مطور ألعاب مصري لا يتجاوز عمره ١٣ عاما، وحصد الجائزة عن مشاركته في الحدث بتصميم لعبة بسيطة حول الآثار الفرعونية المصرية، تحمل إسم "ماي إيجيبت" My Egypt.
     
  • جائزة أفضل لعبة بتقنية HTML5: "التنين المجنح" Dragons Vs. Chicken وهي لعبة تنافسية متوافقة مع جميع أنظمة التشغيل التي تدعم HTML5، وتقدم اللعبة إمكانية اللعب المزدوج بين أكثر من لاعب.

وعلى الرغم من العقبات العديدة، إلا أن العشماوي تعتقد أن مهارات المطورين والمبرمجين في مجال الألعاب الإلكترونية تطورت كثيراً مؤخراً. وتقول، "توفر سوق الهواتف المحمولة الفرصة الأمثل للمطورين والمبرمجين للإستفادة من مهاراتهم وتجربة السوق دون مخاطرات كبيرة". وتضيف، "يحتاج الأمر فقط للقليل من المجهود الإضافي، وبعض الدعم لمجتمع تطوير الألعاب الإلكترونية".

كما وتشهد المنطقة مؤخراً إقبالاً كبيراً من قبل المطورين على تصميم وبرمجة الألعاب الإلكترونية، خاصة تلك المعنية بالأجهزة المحمولة، فضلا عن طفرة في ضخ الإستثمارات في هذا المجال من جانب شركات رأس المال الجريء، حيث حصلت شركات ناشئة تعمل في مجال الألعاب على إستثمارات إضافية، مثل GameTako التي حصلت على تمويل من N2V العام الماضي. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة