ثماني مسرعات نموّ دولية ترحّب بشركات المنطقة

اقرأ بهذه اللغة

تحظى الشركات المسرعة للنمو بشعبية كبيرة هذه الأيام لا سيما في الدول الناشئة. وبفضل جهود رواد الأعمال المحليين وهذه الشركات على حدّ سواء، يولي المزيد من اللاعبين الدولين الاهتمام إليها في الدول الناشئة.  

وتكثر الأسباب التي تدفع الشركات الناشئة المحلية الى الانضمام الى مسرعات النمو الدولية التي تفتح لها أسواق جديدة وتساعدها على الحصول على استثمارات أكبر وتحثّها على التطوّر بفضل تعليمها سبل جديدة للقيام بالأعمال.  

في ما يلي لائحة ببعض مسرّعات النموّ التي أبدت اهتماماً خاصاً بالشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.  

"واي كومبيناتور" YCombinator  

عززت مسرعة النمو الأمريكية الشهيرة رغبتها، هذا العام، بالتوسّع دولياً بفضل ضمّ شركات ناشئة من ما لا يقلّ عن 22 دولة مختلفة. واستفادت الشركة الناشئة المصرية "نينجا أس أم أس" Ninja SMS ، الشتاء الماضي، من هذه الفرصة الكبيرة. 

الفوائد: لا تنظّم مسرعة النمو ورش عمل أو نقاشات ولا توفّر مساحات عمل. الا أنها تمنح المشتركين فرصة لقاء مرشدين من وادي السيليكون وتنظيم عشاء أسبوعي (الذي يدوم نصف نهار!) مع الشركات الناشئة الأخرى المشاركة في البرنامج وبعض من الشركات السابقة ورواد الأعمال البارزين. بالاضافة الى أن الفريق يقدمّ استثماراً صغيراً بين 14و20 ألف دولار وبإمكان الرواد الاستفادة من خدمات تصل قيمتها إلى 80 ألف دولار.  

 وما يميزّ YC  عن غيرها هو أنها تمنح المشتركين فرصة الانضمام الى نادي النخبة من الخريجين (بما فيه "أير بي أن بي" Airbnb و"دروب بوكس"Dropbox ) المستعدين لمساعدة بعضهم البعض وكأنك تحصل على ختم الجودة للحصول على اهتمام دولي ومصداقية في الولايات المتحدة. 

مدة البرنامج: 3 أشهر 

"500 ستارتبس " 500Startups  

أسّس دايف ماكلور "500 ستارتبس" عام 2010  لتركّز على الشركات الناشئة من كل أنحاء العالم، التي تحاول ايجاد حلّ لمشكلة حقيقية- حتى تلك التي لا تجذب أحداً. حتى الآن، خرّجت مسرعة النمو أكثر من ألف مؤسّس من 500 شركة  أتوا من 40 دولة، ومن هذه الشركات نذكر "مايكر بوت" MakerBot، "تويليو"Twilio و"تاسك رابيت"TaskRabbit بالاضافة الى الشركة المصرية "وظِّف" والأردنية "إعزف".  كما دعمت مسرعة النمو "جيكس أون أي بلاين" GeeksOnAPlane- الذي أجرينا مع مؤسسها مقابلة، وفعاليات متنوعة حول العالم. 

الفوائد: يوفّر استثماراً تأسيسياً خارج الشركة المسرعة للنمو يتراوح بين 25 ألف الى 250 ألف دولار ومساحة عمل مشتركة تمتد على 10 آلاف قدم مربع في وادي السيليكون. ويحصل رواد الأعمال على فرصة التعرف الى أكثر من 200 مرشد ومؤسس.  

مدة البرنامج: 4 أشهر. 

"سيد كامب" Seedcamp  

تهدف "سيد كامب" الذي تأسست قبل ست سنوات الى اكتشاف أفضل الشركات الناشئة الأوروبية ومساعدتها على التطوّر والتوسّع. الا أنها تضمّ أيضاً شركات ناشئة من دول أخرى. في الماضي، قامت بدعم الشركتين الأردنيتين "طلاسم" و"جيران" (القصة الكاملة هنا).   

الفوائد: التمويل والمشاركة في برنامج أكاديمية "سيد كامب"، الذي يشمل الارشاد والعمل داخل مكاتب في مجمّع جوجل في لندن لمدة 3 أشهر وخدمات بقيمة 200 ألف دولار ضمن باقة المؤسسين Founders' Pack بالاضافة الى جولة إرشادية  تدوم 4 أسابيع في الولايات المتحدة. 

مدة البرنامج: 4 أشهر.  

"ستارتب شيلي"  StartupChile  

مجرد التفكير بأن حكومة ما قادرة على اطلاق مشروع مماثل يعتبر أشبه بحلم للكثير منّا الا أن الحلم تحقق بنجاح في شيلي.  

وتكمن الفكرة في دعم البيئة الحاضنة المحلية لتغيير العقليات وتأسيس شركة  بقيمة مليار دولار. وتوفّر مسرعة النمو لبعض الشركات الناشئة المحلية والعالمية التي ما زالت في أولى مراحل النمو مبلغ 40 ألف دولار من التمويل التأسيسي المجاني. وبعد 6 أشهر في شيلي، تستطيع الشركات الناشئة الاستقرار في أي مكان. وحتى لو أن رواد الأعمال قرروا مغادرة شيلي الا أنهم يحصلون على مساعدة نظرائهم الشيليون لأن الهدف هو "التعلم من بعضهم البعض، خلق شبكة عالمية والاستفادة من تنوّع الخلفيات والأفكار"، بحسب ما قاله مؤسس "شيلي ستارتي"، هوراسيو ميلو، في مقابلة مع ومضة العام الماضي.

 الفوائد: التمويل التأسيسي الى جانب الارشاد.  

مدة البرنامج:  6 أشهر 

"ستارتب42" Startup 42    

بدأت مسرعة النمو الفرنسية الجديدة هذه بدعم شركات لديها مؤسّس تقني واحد على الأقلّ في الدول الناشئة. ويريد مؤسس "ستارتب42" وهو من الجالية اللبنانية في فرنسا حثّ رواد الأعمال على اكتشاف سبل أخرى للتفكير والعمل. وتعتبر "ستارتب42" جزءاً من شبكة مسرعات النمو العالمية" Global Accelerator Network  التي أسّستها "تيك ستارز"  TechStars . 

الفوائد: لا تحصل الشركات الناشئة على أي استثمار لا بل على الارشاد الفردي وتشارك في محادثات شخصية مع أبرز رواد الأعمال الفرنسيين والدوليين.  

مدة البرنامج: 4 أشهر  

"ستارتب سونا"    Startup Sauna  

في البداية، استهدفت مسرعة النمو الفنلندية شركات ناشئة من روسيا وأوروبا الشمالية والشرقية التي تملك طموحات عالمية. الا أنها فتحت أبوابها الآن الى الشركات الناشئة الدولية ونظّمت فعالية في بيروت في نيسان/ أبريل الماضي. وتنظّم "ستارتب سونا" أيضاً "سلاش"  Slush، وهي إحدى أبرز الفعاليات في أوروبا التي تجمع الشركات الناشئة والمستثمرين والتي تنظّم سنوياً في تشرين الثاني/ نوفمبر. 

الفوائد: تستضيف "ستارتب سونا" الشركات الناشئة في مساحة عمل مشتركة تمتد على 1500 متر مربع في هلسينكي، مفتوحة للجميع، وتقدّم الارشاد وإمكانية المشاركة في "سلاش". كما وتقدّم لأفضل فريق رحلة الى وادي السيليكون بعد نهاية البرنامج وتمويل قد يصل الى 40 ألف دولار. 

مدة البرنامج: 5 أسابيع  

"هاكسلر8 أر" HAXLR8R  

تختار مسرعة النمو الشركات الناشئة الواعدة من قطاع الأجهزة والأدوات  الذكية وتستضيفهم في شتنتش، الصين. وصممت هذه المسرعة خصيصاً للتركيز على عملية التصنيع التي تعتمدها الشركات الناشئة بغض النظر عن مكان بيع منتجاتها.

كما وأنها تتواصل مع مرشدين بارزين في الولايات المتحدة وكندا وتصطحب الشركات الناشئة الى وادي السيليكون لتفتح لها آفاق جديدة. وقد جمعت الشركة الناشئة اللبنانية "رودي تيونر"Roadie Tuner التي تخرجت من برنامجها عام 2013 ثلاثة أضعاف مبلغ 60 ألف دولار المطلوب على منصة "كيك ستارتر" Kickstarter . 

الفوائد: الى جانب الارشاد، تستثمر "هاكسلر8أر" بمبلغ يتراوح بين 6 الى 18 ألف  دولار من التمويل التأسيسي في الشركات الناشئة و5 آلاف دولار إضافية للشركات الناشئة التي تطلّب أجهزة محددة. 

مدة البرنامج: 3 أشهر ونصف 

"بلاك بوكس"  Blackbox  

تعتبر أول مسرعة نمو في وادي السيليكون تفتح أبوابها للشركات الناشئة غير الأميركية. تقوم على مبدأ أن التنوّع يحمل قيمة مضافة وأن جمع الأفراد من كل أنحاء العالم يولّدون دينامية مختلفة تماماً، بحسب ما أطلعنا إياه المؤسس فادي بشاره، وذلك لأن الناس يطوقون للتعلم من بعضهم البعض. ومن أجل تعميم هذا المبدأ، لا توافق "بلاك بوكس" على مشاركة أكثر من شركة عن كل بلد في كل دورة.

تدعم "جوجل لرواد الأعمال" شركة تسريع النمو هذه وقد بدأت العمل مع "أسترولابز"  AstroLabs في أواخر2013 لترشيح أربع شركات ناشئة من الشرق الأوسط. ومن بين المرشحين الأربعة،  سيتم اختيار شركة واحدة للمشاركة ببرنامج تسريع النمو مع التكفّل بكل النفقات، بما فيها تذكرة السفر وغرفة الفندق والمأكولات ورسوم الاشتراك لمؤسسَين. وتضم مجموعة الخريجين بعض الشركات من الشرق الأوسط بما فيها "فش فش مي " FishFishMe و"فريقك" و"إنتيجرايت " Integreight و"إنستابغ "  Instabug. 

الفوائد: تحصل الشركات الناشئة على قائمة متحدثي "بلاك بوكس" Blackbox Connect speakers (التي ضمّت سابقاً دايف ماكلور وروبرت سكوبليه وتيم درابير وغيرهم)، وتوفرّ لها فرصة التعرف على علاقات استراتيجية ومستثمرين من كل أنحاء العالم ونصائح توظيف لمساعدتها على تطوير الفيق في الولايات المتحدة وأكثر من 50 ألف دولار من الخدمات التي يوفرّها شركاء "بلاك بوكس"ومقراً للعيش والعمل خلال تواجدهم في وادي السيليكون. 

مدة البرنامج: أسبوعان

وهذا ليس كلّ شيء، فاللائحة ما زالت طويلة: 

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة