هل يساهم المحتوى العربي على الإنترنت في نهضةٍ جديدة؟‎

يسعى رائد الأعمال في مجال التكنولوجيا والإعلام، الرئيس التنفيذيّ والناشر لموقع "الاقتصادي.كوم" Aliqtisadi.com، عبد السلام هيكل، إلى تعزيز المحتوى العربيّ الغنيّ عبر الإنترنت من خلال موقعه. وهو بالرغم التحدّيات التي تواجه بلده سوريا خلال السنوات الأخيرة، حصد خلال مسيرته الريادية نجاحاً مهمّاً في العالم العربيّ. ولقد تمثّل هذا النجاح في إطلاق نسخٍ متعدّدة لموقع "الاقتصادي.كوم" في عدّة بلدانٍ كسوريا ومصر والسعودية والإمارات العربية المتّحدة وفلسطين، وحتّى خارج حدود المنطقة العربية من خلال نسخةٍ عربيةٍ من الموقع في لندن.

وخلال مقابلةٍ أجرتها "ومضة" معه إبّان انعقاد فعالية "ميكس أن منتور" دبي Mix N’ Mentor Dubai الشهر الماضي، أخبرنا هيكل عن تجربته والهدف منها والصعوبات التي يواجهها، كما عن مستقبل الإعلام المطبوع مقارنةً بالإعلام الإلكترونيّ.

يعتبر الرئيس التنفيذيّ للموقع الذي انطلق عام 2008 في سوريا قبل أن ينتقل عام 2013 إلى أبو ظبي جرّاء الأزمة، أنّ المحتوى العربيّ على الإنترنت بات مطلوباً أكثر. إذ أنّ "العرب يبحثون على الشبكة العنكبوتية عن قطاعاتٍ رئيسيةٍ تشمل التعليم والتعلّم وأساليب الحياة اليومية والمعلومات بكافة أنواعها، وبهذا يصبح من الضروريّ أن تتوفّر هذه المعلومات باللغة العربية ‘أونلاين‘."

ولدى سؤاله عن الخطوات التي يتّخذونها لتحسين مستوى اللغة العربية على الإنترنت، يشير هيكل إلى أنّهم يسعون لتغطية المجالات المطلوبة على الإنترنت باللغة العربية سواءً لناحية التعليم أو نشر المعلومات. ويتمّ ذلك عبر خلق محتوى عربيّ في قطاعاتٍ مهمّة، وعبر شراء محتوى أجنبيّ وترجمته، كما هو حاصلٌ جرّاء التعاون مع "هارفرد بيزنس ريفيو" Harvard Business Review.

ولا ينسى هيكل الإشارة إلى أهمّية الترجمة وعملية نقل العلوم، ويعتبر أنّها ساهما بشكلٍ أساسيٍّ في النهضة العربية في العصر العباسيّ، و"هذه هي النقطة الرئيسية التي يهدف إليها الموقع."

أمّا عن اللهجات المختلفة في العالم العربيّ، فيقول هيكل إنّ موقعه يعتمد على الفصحى الميسّرة المفهومة لدى الجميع. ولكن بالإضافة إلى ذلك، تقوم كلّ نسخةٍ منه باستخدام نوعية الفصحى المنتشرة في هذه البلدان. ويشير إلى برامج التلفزيون الجماهيرية التي أدّت إلى "نشوء لهجةٍ تجمع بين اللهجات العربية المختلفة."

وبالنسبة إلى الإعلام المطبوع وما إذا كان سينتهي قريباً، يجيب هيكل أنّ "المشكلة ليست في الطباعة أو النموذج الإلكتروني، بل في المنافسة من حيث المحتوى. والمؤسّسات التي نجحت ورقياً، تسعى اليوم لتحقيق نجاحٍ ما عبر العالم الإلكتروني."

في إطار حديثه، يشرح هيكل الكثير عن المحتوى ومدى أهمّيته. ولمعرفة المزيد من قصّة نجاح هذا الرائد ورأيه في موضوع المحتوى العربيّ ومستقبل الصحافة المطبوعة، شاهد الفيديو أعلاه وأخبرنا إن كنتَ تتّفق معه أو لا.

اقرأ بهذه اللغة

شارك