ما هي أكثر الدول العربية استقطاباً للعمل الحرّ؟

اقرأ بهذه اللغة

Nabbesh's user relationships

إنّ الاقتصاد العالميّ للعمل الحرّ  freelance economy يزدهر بكلّ المقاييس. فهو يمثّل بالنسبة للكثيرين وسيلةً لكسب الدخل في ظل غيابٍ لفرص العمل بدوامٍ كاملٍ رسمياً. وبالنسبة لأشخاصٍ آخرين، يمثّل العمل الحرّ سلسلةً من الوظائف على المدى القصير، تسدّ الحاجة وتحلّ محلّ مصدر الدخل بدوامٍ كامل. وبالنسبة لمجموعةٍ كبيرةٍ من الناس، خصوصاً الذين يعملون بدوامَين، يوفّر العمل الحرّ دخلاً إضافياً إلى جانب ما يكسبونه من خلال الوظائف بدوامٍ كامل.

وبسبب طبيعته، فإنّ العمل الحرّ قد يعني الكثير لبعض الأشخاص؛ الأهل الذين يبقون في المنزل، المتقاعدون، والخرّيجون الجدد، وآخرون. ولأنّ العمل على المدى القصير يتطلّب إتمام المهام من قِبل أشخاصٍ يتمتّعون بمهاراتٍ محدّدة في فترةٍ معيّنةٍ من الزمن، فإنّ أيّ شخصٍ تقريباً ممّن يتمتّعون بهذا المهارات يمكنه أن يشارك. وبالنسبة للشركات التي توظّف أشخاصاً يعملون لحسابهم الخاصّ، فإنّ هذه العملية يمكن أن تصبح أكثر فعاليةً من الأساليب التقليدية للتعاقد مع موظّفين مؤقّتين.

وفي منطقة الشرق الأوسط تحديداً، يظهر أنّ اقتصاد العمل الحرّ قد نما إلى حدٍّ كبيرٍ خلال العامَين الماضيَين. وفي هذا الإطار نذكر موقع "نبّش" Nabbesh، الذي يسمح للباحثين عن عملٍ في العثور على من يطلب أحدّاً لإتمام مهمّاتٍ معيّنة، وهو يُعتَبَر أكبر شركةٍ للعمل الحرّ في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، عمل أكبر كوقعٍ للعمل الحرّ في العالم، "يلانس-أو ديسك" Elance-oDesk، على التعاقد مع ممثّلٍ له في دبي في حزيران/يونيو من العام الماضي، حيث يُرَجَّح أن يقوم هذا الأمر بتسريع هذا التوجّه وحسب.

ووفقاً لمؤسِّسة "نبّش" ورئيستها التنفيذية، لولو خازن باز، فإنّ السوق الإقليمية تطرح عدّة تحدّياتٍ لا تتواجد في الولايات المتّحدة الأميركية، حيث اتّجه هذا القطاع لأن يكون رقمياً قبل أيّ مكانٍ آخر. وتشرح قائلةً، "لستُ أقول إنّ السوق هما متطوّرةٌ بقدر ما هي عليه في الولايات المتّحدة. فالعمل الحرّ هو مفهومٌ جديدٌ جدّاً في منطقتنا، حيث يقوم به كثيرٌ من الأشخاص بشكلٍ غير رسميّ. توجد حاجةٌ ماسّةٌ لمزيدٍ من الوعي حول فوائد هذا العمل، وكيف يمكن أن يساعد في إيجاد دخلٍ إضافيٍّ ومستدام."

أحوال العمل الحرّ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

قام فريق "نبّش" بنشر بعض المعلومات عن حالة العمل الحرّ في المنطقة. فمن حيث الطلب، يبحث معظم طالبي المواهب عن المصمّمين والأشخاص العاملين في الأعمال الإبداعية الأخرى. وفي الواقع، احتلّ قسم التصميم والإبداع 41% من الرسم البيانيّ الذي نشره موقع "نبّش" عام 2014، وهذا الرقم يمثّل نسبةً مستقرّةً إلى حدٍّ ما خلال 2013. وفي المرتبة الثانية من حيث أكثر المهارات طلباً، جاءت خدمات الأعمال والوظائف الإدارية بـ23% تماماً من المجموع. بدورها، جاءت وظائف الكتابة والترجمة ثالثةً مع 10%، تليها كلٌّ من وظائف التسويق وتطوير البرمجيّات وصناعة الفيديو والصور على المواقع الإلكترونية وغيرها من الوظائف بنسبة 7% لكلٍّ منها تقريباً.

وبالنسبة للمهارات المتاحة، أو بالنسبة لما هو معروض، ركّزت معظم المواصفات المعروضة في كثيرٍ من الأحيان على التصميم الجرافيكي الذي مثّل 29٪ من المجموع. والمجموعة الثانية التي شكّلت 20٪ من المجموع، فلقد تضمّنت تطوير البرمجيّات والمواقع الإلكترونية. أمّا الكتابة والترجمة والمبيعات والتسويق، فجاءت في المرتبة الثالثة بنسبة 10% من المجموع.

من أكثر النتائج إثارةً للاهتمام في بيانات "نبّش"، كانت أنّ 60% من الذين يعملون لحسابهم الخاصّ يأتون من دولة الإمارات العربية الّمتّحدة. وفي حين يأتي 12% منهم فقط من لبنان، فإنّ كلّاً من الأردن ومصر سجّلا نسبة 5% لكلٍّ منهما وحسب، أمّا السعودية فلم تساهم بأكثر من 2,5% فقط من المجموع.

على صعيدٍ آخر، يمكن أن تكون هذه النتائج قد حجَبَت مسألة اتّساع علاقات العمل في جميع أنحاء المنطقة العربية. أي بعبارةٍ أخرى، قد لا يجد الباحثون عن عملٍ المسجَّلون فرصًا دائماً، لكنّهم يتقدّمون بمعظمهم في بلدانٍ أخرى. فعلى سبيل المثال، شكّل اللبنانيون الغالبيةَ العظمى من مقدِّمي الطلبات الذين سعوا لملء الشواغر المعلَن عنها في الإمارات العربية المتّحدة (ما يقرب من ستّة آلاف فرصة عمل). والمصريّون بدورهم سعوا للعمل في الإمارات، حيث يشكّلون العلاقة الثانية الأبرز على الموقع (2700 فرصة عمل). وأخيراً، كانت الشركات اللبنانية هدفاً لكثيرٍ من الأشخاص في الإمارات العربية المتَحدة (2100 فرصة عمل). يمكنك أن ترى المزيد من هذه العلاقات في الرسم التوضيحي في أعلى الصفحة.

ومن الرؤى القليلة المتبقّية التي تستدعي الاهتمام، هي تلك التي تتعلّق بجنس الأشخاص الباحثين عن عمل ومستواهم التعليميّ وأعمارهم. فبحسب ما جاء في بيانات "نبّش"، شكّلت النساء 32% تماماً من الباحثين عن عمل، في حين أنّ 50٪ من مجموع المستخدِمين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 (75٪ ما بين 18 و34). وعلى الرغم من كونهم في عمر الشباب، فإنّ معظم مستخدمي "نبّش" من المتعلّمين بشهاداتٍ عليا، حيث أنّ 87٪ منهم يحملون إجازةً جامعية وما فوقها.

يبدو أنّ أرقام المستخدِمين هذه تؤكّد على ما تقوله خازن باز، أنّ "هناك حاجةً اقتصاديةً للحصول على دخلٍ إضافيٍّ في جميع أنحاء المنطقة العربية. إنّ الحدّ الأدنى للأجور لدينا هو مِن الأدنى في العالم، لذلك توجد بالتأكيد حاجةٌ اقتصادية لدى الناس للبحث عن مصادر دخلٍ إضافية، وخصوصاً النساء."

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة