الاستحواذ على شركة للموارد البشرية بعد أشهر على انطلاقها في دبي

اقرأ بهذه اللغة

عودة المرح إلى إدارة الموارد البشرية.

أعلنَت الشركة الناشئة "بينيبلي" Beneple عن الاستحواذ عليها من قبل مجموعةٍ للخدمات المالية في دبي، هذا الأسبوع، وبالتالي فقد انضمّت إلى مجموعة الشركات الناشئة المميّزة. فهذه الشركة التي كانت تُعرَف باسم "أيثان" Aythan، يمكن أن يُقال إنّه تمّ الاستحواذ عليها بطريقة الاستحواذ التوظيفيّ acqui-hire بسبب مهارات وخبرات فريقها وليس من أجل منتَجاتها وخدماتها وحسب.

بعد أقلّ من عامٍ من لقاء المؤسِّسين ونقاشهم حول الوقت الذي تستغرقه إدارة الموارد البشرية في الشركات الصغيرة والمتوسّطة، وإطلاق هذه الشركة الناشئة، تمّ الاستحواذ عليها من قبل شركةٍ كبرى لم يُفصح عن اسمها حتّى الآن.

من خلال تأسيس "بينيبلي"، رغب رائدا الأعمال المتسلسلين، طارق الشيخ وسجّاد كمال، بتزويد الشركات الصغيرة والمتوسّطة في المنطقة بمنصّةٍ مجّانيةٍ للموارد البشرية لإدارة جدول الرواتب واستحقاقات الموظّفين وامتثالهم.

ويشرح الشيخ أنّ "إدارة الموارد البشرية لا تزال ترزح تحت نهج مدرسةٍ قديمة، في وقتٍ تغيّرَت القوى العاملة لدينا، وتغيّرَت ديمغرافيّتها، حتّى أنّ الطريقة التي تتمّ فيها العناية بالمريض تغيّرَت." ويضيف أنّه بالرغم من كلّ ذلك، "أعتقد أنّنا لم نشهد تغيّراً مماثلاً ضمن إدارة الموارد البشرية واستحقاقات الموظّفين."

تحوّلٌ سريع

"بينيبلي" التي تدمج ما بين ‘الاستحقاقات‘ والناس، كانت أوّل شركةٍ ناشئةٍ تدخل إلى مسرّعة الأعمال "أسترولابز" AstroLabs في دبي، وذلك بعدما انضمّ المؤسِّسان اللذان انطلقا بالفكرة في صيف عام 2014 إلى هذه المسرّعة في شهر كانون الأوّل/ديسمبر.

وبعد ذلك، أطلقا النسخة التجريبية لموقعهما في كانون الثاني/يناير من هذا العام، حيث شهدا بحسب قولهما نموّاً بمعدّل 600% لقاعدة العملاء. ومنذ ذلك الحين، أصبحا مسؤولَين عن 10 آلاف موظّفٍ، أو "روحٍ" كما يقول الشيخ.

من جهةٍ ثانية، يقول مؤسِّس "أسترولابز"، لويس لبّس: "نحن متحمّسون للغاية لرؤية هذا الفريق وهو ينتقل بالمشروع من فكرةٍ إلى شركةٍ وصولاً إلى صفقة الخروج. وفيما تُبنى البيئة الحاضنة لريادة الأعمال في المنطقة على هذه النجاحات، فإنّ هدفنا في ‘أسترولابز‘ يكمن في مساعدة المؤسِّسين في هذه المسيرة الصعبة ولكن المُجزية."

الاستحواذ التوظيفيّ

بهدف تحقيق الأموال من منتَجها المجّانيّ من خلال بيع التأمين الصحّي، قال الشيخ إنّهم في "بينيبلي" كانوا يبحثون عن ‘الزواج‘ مع شريكهم. وتابع مضيفاً: "أردنا الحصول على رخصة الوسيط broker [...] وبالتالي إنّ التآزر ذو معنى [في هذه الحالة]."

مصطلح acqui-hire (الاستحواذ التوظيفيّ) الذي صاغه فريقٌ قانونيّ، يصف الحالة التي تقوم فيها شركةٌ كبيرةٌ بشراء شركةٍ صغيرةٍ من أجل الحصول على موظّفيها. فبالعودة إلى عام 2012، قالت صحيفة "وال ستريت جورنال" Wall Street Journal إنّ هذا التوجّه أصبح كان يشهد تزايداً في الإقبال عليه بعدما لقي شعبيةً في وادي السيلكون عام 2011.

أمّا في الشرق الأوسط، فمن الأمثلة السابقة على هذا المفهوم، "كلاود برس" CloudPress المصرية التي تمّ الاستحواذ عليها بغرض التوظيف من قبل "نيوز كورب" NewsCorp عام 2014؛ و"وايت بايمنتس" WhitePayments من قبل "بيفورت" Payfort هذا العام؛ و"ران تو سبور" Run2Sport من قبل "سوق.كوم" Souq.com في عام 2012.

ومن جهتها، فيما لم تعلن "بينيبلي" عن المبلغ الذي تمّ استثماره في الشركة، إلّا أنّها قالت إنّ الصفقة سوف تسمح بالتوسّع والنموّ أكثر وأسرع في المنطقة.

العنصر البشريّ في إدارة الموارد البشرية

"لقد قمتُ بقياس الوقت الذي كنتُ أقضيه في أداء مهام إدارة الموارد البشرية، وتبيّن أنّ الأمر استغرق ما بين ساعةٍ وعدّة ساعات،" على حدّ قول الشيخ. هذا الوقت يعتبَر كثيراً بالنسبة للشريك المؤسِّس الذي يعتقد أنّه يمكن للشركات الصغيرة والمتوسّطة أن تُنفق ما يقرب 40% من وقتها على هذه المهام الأساسية، ولكن الصعبة في آن.

ومع الحاجة إلى متابعة الموافقات على الإجازات ومتابعة التقارير الشهرية، قال الشيخ إنّه في كثيرٍ من الأحيان وجد نفسه غارقاً بين الأوراق بدلاً من التركيز على تأمين موارد جديدة للدخل وتنمية العمل. والحل؟

الحلّ هو في تزويد أرباب العمل بتكنولوجيا لتسريع عمليات الموظّفين وتحسين الأداء. وبحسب الشيخ، فإنّه "من خلال أتمتة العمليات الإدارية، وفّرنا لزبائننا إمكانية توفير الوقت وتوفير المال، والتأكّد من امتثال الموظّفين."

وداعاً لملء الاستمارات. (الصورة من Shutterstock)

الاستفادة من سياسات حكومة الإمارات

تريد "بينيبلي" جني المال من خلال برمجّيتها التي تساعد في الوصول إلى خطط التأمين الصحّي للموظّفين وإدارتها. فمع ارتفاع متوسّط أقساط التأمين الصحّي في الإمارات بنسبة 12% تقريباً خلال العام الماضي (بحيث يمكن القول إنّ الأمر الثاني بعد الرواتب من حيث التكلفة)، يعاني معظم أرباب العمل في هذا البلد من ارتفاع كلفة التأمين الصحّي الذي سيصبح إلزامياً قريباً.

في الوقت الحاليّ، تقدّر سوق أقساط التأمين الصحّي في الإمارات بـ2.7 مليار دولار. ومع قانون التأمين الصحّي في دبي الذي أُقِرّ مؤخّراً (ابتداءً من شهر تموز/يوليو 2016 سيتوجّب على ربّ العمل تغطية موظّفيه بالتأمين الصحّي)، فإنّ قطاع التأمين الصحّيّ يُتوقّع أن ينمو أكثر من ذلك.

في هذا الوقت، الكثر من الشركات الصغيرة والمتوسّطة ليست مستعدّةً تماماً لتنفيذ القرار المتعلّق بالتأمين الصحّي. وبالتالي، فإنّ البيانات التي ستجمعها برمجية "بينيبلي" سوف تكون مفيدةً لأرباب العمل وشركات التأمين الصحّي على السواء.

وبحسب الشيخ، إنّ "الموارد البشرية القائمة على الأدلّة تجمع البيانات التي يمكن تحليلها بعد ذلك، واعتمادها كحلٍّ محتمل لمشاكل العمل." ومن خلال "الشركة الشقيقة"، كما يسمّي تلك التي استحوذَت على شركتهم الناشئة، يشير الشيخ إلى أنّه لديهم 40 مقدّمٍ لخدمات التأمين الصحّي ممّن يمكنهم توفير ما يصل إلى 80% من منتَجات التأمين الصحّي المتاحة في السوق.

المنافسة

بالرغم من توفّر الكثير من الطرق لإدارة مهام الموارد البشرية هذه، مثل برنامج "إكسل" Excel من شركة "مايكروسوفت" Microsoft وغيره من البرامج المخصّصة الأغلى ثمناً، فإنّ هذه الطرق لا تستوعب الحاجات الخاصّة بالكثير من الشركات الناشئة أو الشركات الصغيرة والمتوسّطة.

حركة تبديل الموظفين هي واحدةٌ من مؤشّرات قياس الأداء KPIs هذه.

"القيمة الحقيقية لإدارة الموارد البشرية القائمة على الأدلّة [مثل البيانات التي يتمّ جمعها عن الموظّفين] تشمل التوجّهات والرؤى التي يمكن استخلاصها،" حسبما قال الشيخ، مضيفاً أنّه "كلّما استطعت مقارنة البيانات واستخلاص الرؤى، ستزداد القدرة على معرفة ما يحصل مع موظّفيك وكيف يؤثّر ذلك على مؤسّستك بالإجمال."

وأردف أنّ "المنافس الأكبر لنا هو الجداول spreadsheet؛ فشركة ‘بيبسي‘ Pepsi يمكنها بالتأكيد تحمّل قاعدة بيانات ‘أوراكل‘ Oracle، ولكنّنا لسنا نستهدفهم. نحن نسعى خلف 95% من أرباب العمل في السوق."

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة